وزير الري يتوجه إلى الكونغو الديمقراطية في زيارة عمل تستغرق 3 أيام - بوابة الشروق
الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 4:23 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد محاسبة الطبيب المتهم في واقعة فيديو «السجود للكلب»؟

وزير الري يتوجه إلى الكونغو الديمقراطية في زيارة عمل تستغرق 3 أيام

محمد علاء:
نشر في: الثلاثاء 13 يوليه 2021 - 2:30 م | آخر تحديث: الثلاثاء 13 يوليه 2021 - 2:30 م

عبد العاطي: مصر كانت على مر التاريخ ولا تزال حريصة على تقديم جميع أشكال الدعم لأشقائها الأفارقة
توجه الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، إلى دولة الكونغو الديمقراطية، في زيارة عمل تستغرق 3 أيام، حيث من المقرر أن يفتتح عبد العاطي، خلال الزيارة، مركز التنبؤ بالفيضان والأمطار بجمهورية الكونغو الديمقراطية، والذي يعد أهم المشروعات تحت مظلة بروتوكول التعاون الثنائي بين البلدين؛ للإدارة المتكاملة للموارد المائية في كينشاسا.
ويعكف حاليا خبراء مصريون من وزارة الري على تركيب وتشغيل أجهزة الحاسب الآلي وأنظمة استقبال وتحليل الصور الجوية وتدريب الفنيين من جمهورية الكونغو الديمقراطية.
ويأتي هذا المشروع ضمن سياسة وزارة الموارد المائية والري لنقل المعرفة والتكنولوجيا إلى دول حوض النيل وتقديم الدعم الفني الكامل لهم ونقل الخبرات في مجال النماذج الميترولوجية والتنبؤات بالأمطار والفيضانات لمجابهة أخطار الفيضان المتكرر بدولة الكونغو الديمقراطية.
وكان عبد العاطي، قد صرح في وقت سابق، بأن المركز يمثل أهمية بالغة لدراسة التغيرات المناخية في الكونغو، بما ينعكس على حماية المواطنين من العديد من الكوارث المناخية المفاجئة.
وأشار إلى أن إنشاء مصر هذا المركز يأتي انطلاقا من حرصها على نقل الخبرات المصرية في مجال الإدارة المتكاملة للموارد المائية لأشقائها من دول حوض النيل بغرض تعظيم استخدام هذه الموارد، موضحا أنه سبق توقيع بروتوكول للتعاون الفني في مجال الموارد المائية بين مصر والكونغو والذي يتم تحت مظلته تنفيذ مشروع "الإدارة المتكاملة للموارد المائية" في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وذلك من خلال منحة مصرية بهدف تعظيم استخدام الموارد المائية وبناء وتقوية قدرات إدارة هذه الموارد.
وأكد عبد العاطي أن مشروعات التعاون الثنائي في مجال الموارد المائية بين مصر والدول الإفريقية تعتبر نموذجا ناجحا، لافتا إلى أن مصر كانت على مر التاريخ ولا تزال حريصة على تقديم جميع أشكال الدعم لأشقائها الأفارقة، فقد نفذت العديد من مشروعات التعاون الثنائي مع دول حوض النيل خلال السنوات الماضية في مجالات المياه والربط الكهربائي.
وتابع: كما أنشأت العديد من سدود حصاد مياه الأمطار ومحطات مياه الشرب الجوفية لتوفير مياه الشرب النقية في المناطق النائية البعيدة عن التجمعات المائية، وإنشاء مزارع سمكية ومراسي نهرية لخدمة السكان المحليين، بالإضافة لتنفيذ العديد من المشروعات في مجال تطهير المجاري المائية بهدف تنمية المناطق المحيطة اقتصاديا واجتماعيا وبيئيا وخلق فرص عمل وتطوير أحوال الصيد وتقليل مساحات المستنقعات، الأمر الذي يؤدى لتقليل الأوبئة والأمراض.
كما توفر هذه المشروعات الحماية للقرى والأراضي الزراعية من الغرق نتيجة ارتفاع مناسيب المياه أثناء الفيضانات، وتوفير وسائل للاستفادة من هذه الحشائش المائية في إنتاج البيوجاز والسماد العضوي.
وأشار وزير الري إلى أن مصر مولت وبنت وأعدت الدراسات الفنية لإنشاء بتمويل وبناء وإعداد الدراسات الفنية لإنشاء عدد من السدود بما يلبي طموحات جميع الدول في التنمية، مثل سدود (جبل الأولياء) بدولة السودان وسد (أوين) بأوغندا وسد (روفينجي) بتنزانيا ، ومشروع سد (واو) المتعدد الأغراض بدولة جنوب السودان.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك