بي بي سي: المصالحة مع الأسد تغضب المعارضين السوريين - بوابة الشروق
الإثنين 26 سبتمبر 2022 2:07 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

إلى أي مدى راض عن تعاقد الأهلي مع السويسري مارسيل كولر؟

بي بي سي: المصالحة مع الأسد تغضب المعارضين السوريين

الرئيس السوري بشار الأسد
الرئيس السوري بشار الأسد
بي بي سي
نشر في: الأحد 14 أغسطس 2022 - 5:07 ص | آخر تحديث: الأحد 14 أغسطس 2022 - 5:07 ص

قوبلت تصريحات وزير الخارجية التركي، مولود جاووش أوغلو، التي دعا فيها إلى " مصالحة بين المعارضة والنظام في سوريا" بردود فعل متباينة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكّر أوغلو بمرور 11 عاما على اندلاع النزاع السوري. وقال " لقد مات كثيرون وغادر عديدون بلدهم. يجب أن يتمكن هؤلاء من العودة إلى بلدهم، بمن فيهم الموجودون في تركيا" .

وأشار الوزير التركيإلى "ضرورة تحقيق مصالحة بين المعارضة والنظام في سوريا بطريقة ما"، مشيرا إلى أنه" لن يكون هناك سلام دائم دون تحقيق ذلك".

وللتعبير عن رفضهم لتصريح الوزير، أطلق نشطاء سوريون وسم "لن نصالح" الذي عكس، بحسب البعض، تصاعد المخاوف لدى المعارضة السورية من "تقارب تركي وشيك مع النظام السوري".

وترجم ذلك الرفض بخروج مظاهرات، يوم الجمعة، في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل السورية المعارضة.

وقد أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان خروج مظاهرات في أكثر من ثلاثين منطقة في شمال وشمال غرب سوريا، للتنديد بتصريحات أوغلو.

توضيح تركي

ومع تواصل المظاهرات التي تخللها حرق العلم التركي في مدينة إعزاز وتجمع متظاهرين غاضبين أمام قاعدة عسكرية تركية ببلدة "المسطومة" التابعة لمدينة إدلب، نشرت وزارة الخارجية التركية بيانا توضح فيه موقفها.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية تانجو بيلغيتش أن بلاده "ستواصل دعم الجهود الرامية لإيجاد حل دائم للنزاع في سوريا، بما يتماشى مع تطلعات الشعب السوري".

وأضاف بأن"المسار السياسي لا يشهد تقدما حاليا بسبب مماطلة النظام السوري"، مشيرا إلى أن هذا ما قصده وزير الخارجية في تصريحاته الأخيرة.

وكان جاووش أوغلو قد نفى وجود أي تواصل مباشر بين أردوغان والأسد، رغم تكرر العروض الروسية بترتيب اتصال بينهما، بحسب ما تناقلته وسائل إعلام تركية.

إلا أن أوغلو أشار في الوقت ذاته إلى عودة التواصل مؤخرا بين أجهزة استخبارات البلدين بعد انقطاع طويل.

لكن الأمر الذي أثار الجدل الأكبر هو إعلان الوزير التركي عن لقاء قصير جمعه بنظيره السوري فيصل المقداد، على هامش اجتماع حركة عدم الانحياز الذي عقد في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بالعاصمة الصربية بلغراد.

" تفسير مغلوط أتفسير مغلوط أم بالون اختبار"؟

ولئن نجح بيان الخارجية التركية في تبديد مخاوف البعض إلا أنه بدا غير مقنع لآخرين. فالسياق والتوقيت الذي جاءت فيه تصريحات أوغلو فتحت الباب أمام العديد من التساؤلات والقراءات عبر المنصات الالكترونية.

ويرفض المغردون المعترضون على تصريحات الوزير التركي أي "حديث عن المصالحة وعدوها استسلاما وجريمة بحق الثورة"، على حد قولهم.

ثمة أيضامن يرى في تلك التصريحات "بالون اختبار تسعى من خلاله أنقرة إلى جس نبض المعارضة السورية والنظام السوري على حد سواء".

لذا يقول نشطاء سوريون إن المظاهرات الأخيرة بعثت برسائل واضحة إلى أنقرة مفادها بأن "التقارب مع نظام الأسد أمر مستحيل من دون قرار دولي يضمن العودة الآمنة للاجئين ومحاسبة كل من تورط في تعذيب السوريين".

في حين ربط آخرون بين تصريحات وزير الخارجية التركي والقمة الثلاثية التي جمعت، الشهر الماضي، رؤساء كل من إيران وتركيا وروسيا في طهران. وقد أعقبت تلك القمة زيارة لوزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إلى أنقرة ودمشق.

ويرى معلقون سوريون في تلك التحركات مؤشرات على "تحول نوعي في موقف أنقرة إزاء الوضع في سوريا".

كما توقع بعضهم تقاربا تركيا سوريا قريبا على مستوى الرؤساء برعاية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

من ناحية أخرى ، أشارت مصادر دبلوماسية تركية إلى أن التصريحات المتداولة لا تعني "أن تركيا غيرت سياستها تجاه سوريا".

وبحسب المصادر ذاتها، فإن جاووش أوغلو نقل إلى فيصل المقداد رسالة مفادها أن "العمليات العسكرية التركية لا تهدف لتقويض السيادة السورية، بل تأتي لضمان وحدة وسلامة أراضيها".

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق من جانب الحكومة السورية بشأن التصريحات التركية أو بخصوص الحديث الدائر عن احتمال وجود تقارب بين دمشق وأنقرة.

وفي آخر تعليق له على التحركات التركية، جدد وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، رفضه "لأي تدخل في الأراضي السوري" مضيفا بأن "نية أنقرة إنشاء مناطق آمنة في سوريا سيضعها في صراع مع دمشق".

ومن هذا المنطلق، يرى نشطاء سوريون أن عوائق عديدة تقف أمام تطبيع العلاقات بين تركيا والنظام السوري، آخرها العملية العسكرية الجديدة التي تلوح بها أنقرة في الشمال السوري ضد الوحدات الكردية.

كما يستبعد محللون أن "تتراجع أنقرة عن دعم قضية تعتبرها مرتبطة بأمنها القومي" .

في حين يصف آخرون التصريحات الأخيرة بأنها " مناورة تسعى من خلالها أنقرة للضغط على الولايات المتحدة التي تعتبر الأكراد في شمال سوريا حليفا رئيسيّا في الحرب ضد الإرهاب".

في المقابل، يرى مراقبون ومعلقون أنه في حال نجحت الوساطة الروسية والإيرانية في إزالة الخلافات بين سوريا وتركيا فلن تحتاج أنقرة للتدخل عسكريا لأن دمشق ستقوم بمهمة التصدي لتحركات الوحدات الكردية."

كما يشير آخرون إلى أن تصاعد حدة التصريحات المعادية للاجئين في تركيا وخاصة السوريين، قد تجبر الحكومة التركية على مراجعة موقفها من الأسد خاصة مع اقتراب الانتخابات واعتماد المعارضة على ملف اللاجئين لكسب أصوات الناخبين .

وتسبّبت الأزمة السورية في مقتل نحو نصف مليون شخص وإلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

وتستضيف تركيا أكثر من 3.6 مليون لاجئ سوريا على أراضيها.وفي مايو الماضي، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده "تستعد لإعادة مليون لاجئ إلى مناطق آمنة في شمالي سوريا".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك