خطر قاتل على الكائنات الحية.. أمعاء سرطان البحر مليئة بالبلاستيك - بوابة الشروق
الأربعاء 13 نوفمبر 2019 12:58 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

خطر قاتل على الكائنات الحية.. أمعاء سرطان البحر مليئة بالبلاستيك

سرطان البحر
سرطان البحر
إسماعيل إبراهيم:
نشر فى : الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 1:53 م | آخر تحديث : الأربعاء 16 أكتوبر 2019 - 1:53 م


قال باحثون إن سرطان البحر في نهر التايمز يبتلع كميات "مروعة" من البلاستيك بما يزيد عن 100 من الألياف الاصطناعية في بعض القشريات.

ولوحظ أن تقريبا جميع الـ 55 سرطان البحر الشاطئي و37 سرطان البحر من النوع القفاز تم تشريحهم من قبل الخبراء لديهم البلاستيك داخل بطونهم أو الأمعاء أو الخياشيم وفق ما نشر موقع الإندبندنت.

وتحدثت ألكسندرا مكجوران من متحف التاريخ الطبيعي بلندن عن إن معظم المواد البلاستيكية كانت داخل معدة السرطان الصغيرة، والتي تسمى طاحونة المعدة.

وقالت الدكتورة ماكجوران في حديثها الذي سجلته مع المجلة العلمية "نيو ساينتست" إن الأمر المثير للصدمة بشكل خاص ليس فقط أنها تملأ المعدة، بل يمكن أن تتكون من أكثر من 100 ليف "في كل سرطان"، لذا فهي شديدة التلوث.

وأضافت أيضا أن السرطان أُصيب بجروح شديدة بإحكام من خلال آلية الطحن هذه (طاحونة المعدة) لدرجة أنها ملأت المعدة تمامًا بهذه العقدة الكبيرة من الألياف.

كما أكدت سرطان البحر في نهر التايمز هو بالوعة غير عادية للغاية للبلاستيك، يبدو أنها تحتوي على الكثير منها وأنها تحتفظ بها لفترة طويلة، وقالت الدكتورة ماكجوران إننا لا نعرف ما إذا كانت هذه الجرعات مفترسة وما إذا كانت هذه الجرعة العالية تنتقل إلى حيوانات أخرى.

واستكملت "ويعد التلوث البلاستيكي في نهر التايمز يأتي من العديد من المصادر، بما في ذلك من الغسالات المنزلية، يتم إلقاء ملايين من الألياف المجهرية البلاستيكية في كل مرة نقوم فيها بغسل الملابس التي تحتوي على مواد مثل والبوليستر والأكريليك".

وأوضحت "واحدة من أكبر الملوثات في نهر التايمز هي مناديل مبللة ومنتجات صحية، والتي غالباً ما يتم غسلها في دورات المياه، وقالت الدكتور ماكجوران إن هذه تعمل على سد شبكات المجاري وتشكل مشكلة كبيرة بالنسبة للبيئة وكذلك لشبكات المياه".

وتابعت "تم العثور على البلاستيك في جميع أنحاء البحار في العالم، مع قطع تظهر في كل مكان من الجليد البحري في القطب الشمالي وإلى أسفل خندق ماريانا، أعمق خندق في العالم، غالبًا ما تكون آثاره الضارة واضحة، لا سيما عندما تموت الحيتان بعد الاختناق على الأكياس البلاستيكية أو تتشابك السلاحف في شباك الصيد المهملة".

وقالت "وتحتوي المواد البلاستيكية أيضًا على مجموعة من المواد الكيميائية السامة المحتملة، بما في ذلك المواد المضافة المستخدمة في تصنيعها والمواد التي تمتصها من البيئة".

وأشارت إلى أن تأثير هذه المواد الكيميائية المتسربة في المياه المحيطة غير مفهومة، على الرغم من أن بعض الأعمال السابقة المنشورة في الدورية العلمية "رسائل الأحياء" قد أوحت بأن بإمكانها تعطيل نمو أجنة الحيوانات.

ووفقا للأرقام الحكومية، يتم استخدام ما يقرب من 4.7 مليار من القش البلاستيكي، و316 مليون من أدوات التحريك البلاستيكية و1.8 مليار من براعم القطن المصنوعة من البلاستيك في إنجلترا كل عام وهذا ما يسبب خطرا على البيئة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك