الجيش اليمني: مقتل 25 عنصرا من الحوثيين في محافظة تعز - بوابة الشروق
الأحد 9 أغسطس 2020 5:10 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الجيش اليمني: مقتل 25 عنصرا من الحوثيين في محافظة تعز

(د ب أ)
نشر في: الأحد 17 مارس 2019 - 12:58 ص | آخر تحديث: الأحد 17 مارس 2019 - 12:58 ص

أعلنت قوات الجيش اليمني الموالية للحكومة الشرعية المعترف بها دوليًا، اليوم السبت، مقتل 25 عنصرًا من الحوثيين وإصابة آخرين في معارك بمحافظة تعز (275 كيلو مترا جنوب صنعاء).

وقال بيان نشر على موقع الجيش "سبتمر نت"، إن قوات الجيش الوطني، شنت هجومًا واسعًا على مواقع تمركز مليشيا الحوثي الانقلابية في محيط منطقة البرح غربي محافظة تعز.

وأوضح البيان، أن قوات الجيش مسنودة بمقاتلات التحالف العربي، نفذت خلال الهجوم عملية "تطهير وادي "المقصب" وجبل "المثهبة" والتباب الحمر، من جيوب المليشيا الحوثية".

وأسفرت المواجهات، حسبما أفاد البيان، عن مقتل 25 من عناصر المليشيا بينهم قيادات ميدانية، وجرح عشرات آخرين، فيما لاذ البقية بالفرار.

ولم يصدر الحوثيون أي تعليق حول هذه الخسائر حتى الآن.

وتسيطر القوات الحكومية على معظم أجزاء مدينة تعز، فيما يسيطر الحوثيون على أطرافها ويفرضون عليها حصارًا منذ أكثر من ثلاث سنوات.

من جانب آخر، قال يحي سريع، الناطق باسم الجيش الموالي لجماعة أنصار الله الحوثية، إن عدد الغارات الجوية لقوات التحالف "تجاوزت ربع مليون غارة، في حين سقط على اليمن أكثر من نصف مليون قنبلة وقذيفة صاروخية كبيرة ومتوسطة بالقصف الجوي والبري والبحري خلال أربع سنوات".

وأضاف سريع في مؤتمر صحفي عقد في صنعاء، أن "تحالف العدوان (التحالف العربي) ارتكب أبشع المجازر الوحشية ودمر البنية التحتية لتحقيق أهدافه وأطماعه".

وأشار إلى أن عدد الدول المشاركة في "العدوان على اليمن بشكل غير مباشر 22 دولة"، مضيفًا: "لدينا تفاصيل دقيقة حول نوعية مشاركة دول العدوان وسيكشف عنها في الوقت المناسب".

وتابع قائلا : "تم رصد ما لا يقل عن 914ر5 قنبلة عنقودية وفسفورية أطلقها العدوان على عدد من المحافظات، كما ألقى طيران العدوان ما لا يقل عن 951ر2 قنبلة ضوئية، و 721ر3 قنبلة صوتية وعشرات القنابل الفراغية، إلى جانب إلقائه ما يزيد على مائتين وخمسين ألف قنبلة صاروخية".

وذكر سريع، أن : "القصف الصاروخي والمدفعي للتحالف تجاوز 200 ألف قنبلة وقذيفة صاروخية، وتجاوز القصف البحري من البوارج والسفن الحربية 6 آلاف صاروخ".

ومضى قائلًا : "غارات العدوان وقصفه أدى إلى سقوط عشرات الآلاف بين شهيد وجريح منهم النساء والأطفال، وجميع أبناء الشعب اليمني تضرروا بشكل مباشر وغير مباشر من العدوان والحصار".

وأكد سريع، امتلاك القوات التابعة للحوثيين "مخزون استراتيجي من الصواريخ الباليتسية والقدرة على إطلاق عشرات الصواريخ دفعة واحدة".

واستطرد بالقول: "لدينا منظومات صاروخية باليتسية قادرة على إصابة أهدافها بدقة دون أن تعترضها منظومات العدو و بدأت العمليات التجريبية للطائرات المسيرة خلال العام الثاني من العدوان، وعمليات التصنيع والإنتاج لسلاح الجو المسير مستمرة وتخضع لعمليات تطويرية دائمة".

وأكد سريع استعدادهم للتعاطي مع أي مستجدات على طول الساحل الغربي، لافتًا إلى أن معلوماتهم الاستخباراتية "تؤكد وجود نوايا عدوانية ضمن عملية تصعيد عسكري للعدو في الحديدة".

ويأتي هذا التصريح قبل أيام من ذكرى مرور أربعة أعوام على هجمات التحالف العربي ضد الحوثيين في اليمن، حيث بدأت عمليات التحالف العربي، بقيادة السعودية في اليمن في السادس والعشرين من مارس 2015.
التتبع



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك