عباس شراقي: سد النهضة خزّن 10 مليارات جديدة وانتهاء الملء الرابع في سبتمبر - بوابة الشروق
الأحد 21 يوليه 2024 7:38 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

عباس شراقي: سد النهضة خزّن 10 مليارات جديدة وانتهاء الملء الرابع في سبتمبر

محمد علاء
نشر في: الخميس 17 أغسطس 2023 - 7:45 م | آخر تحديث: الخميس 17 أغسطس 2023 - 7:45 م

أستاذ الجيولوجيا: مصر قامت بإجراءات مكلفة حتى تجنب المواطنين الآثار السلبية للسد الإثيوبى
قال أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، الدكتور عباس شراقى: إن أحدث صور بالأقمار الصناعية تظهر تخزين 10 مليارات متر مكعب جديدة فى سد النهضة منذ بدء الملء الرابع، يوم 14 يوليو الماضى، ومن المتوقع أن يستمر حتى نهاية أغسطس الجارى أو مطلع سبتمبر المقبل.

وأشار شراقى، فى تصريحات لـ «الشروق»، إلى أن جولات الملء الثلاث السابقة خزّنت مجتمعة 17 مليار متر مكعب تقريبًا، لكن مسئولين إثيوبيين قدروا كمية المياه المخزنة بنهاية الملء الثالث عند 22 مليار متر مكعب.

وأوضح أنه ليس معلومًا على وجه الدقة كمية المياه المقرر تخزينها هذا العام، لكنه توقّع الوصول بالمياه حتى منسوب 620 أو 625 مترًا، بإجمالى 41 مليار متر مكعب تقريبًا، وبزيادة ما بين 24 إلى 26 مليار متر مكعب من المياه هذا العام فقط، مؤكدًا: «هو رقم ضخم يعادل تقريبًا نصف حصة مصر فى مياه نهر النيل».

وأشار شراقى إلى أن سد النهضة يمرر المياه عبر بوابتى تصريف، بطاقة 30 مليون متر مكعب يوميا للواحدة (إجمالى 60 مليون متر مكعب فى اليوم)، بينما متوسط المياه التى تصل إلى السد فى موسم الأمطار 500 إلى 600 مليون متر مكعب يوميا، أى أن إثيوبيا لا تمرر إلا 10% فقط من المياه المفترض وصولها إلى السودان ثم مصر، من النيل الأزرق، أحد الروافد الرئيسية لنهر النيل.

ولفت إلى أن نهر النيل الأزرق يوفر 60% تقريبًا من حصة مصر فى مياه النيل، والبقية من النيل الأبيض ونهرى عطبرة والسباط.

وفى أبريل 2023، أكملت أديس أبابا 90% من أعمال البناء وشغّلت توربينتين لتوليد الكهرباء، بقدرة قصوى 375 ميجاوات لكل منها، حسبما صرّح مسئولون حكوميون.
ولا يعوّل شراقى على كمية المياه التى تخرج من فتحات تشغيل التوربينات، قائلًا إنها تتوقف على عدد ساعات التشغيل، وهى حاليا غير مؤثرة.

وتحدّث شراقى عن أضرار ملء سد النهضة على مصر، قائلًا إن «الحكومة تشير إلى عدم التأثر سلبا حتى الآن، لكن على أرض الواقع تكبدنا تكاليف مرتفعة لمنع وصول الضرر إلى المواطن».

وأشار إلى مشروعات إعادة استخدام مياه الصرف الزراعى، التى تحتاج إلى مبالغ ضخمة، وأيضًا تأهيل الترع، وتقييد مساحة زراعة الأرز، قائلًا إنه «لولا سد النهضة ما اضطررنا إلى ذلك»، متوقعًا الانتهاء من مشروع سد النهضة بحلول العام 2024 أو 2025 على أقصى تقدير.

وعما تردد عن فوائد سد النهضة فى منع الفيضانات عن السودان، قال شراقى: «فيضانات السودان لها مصادر عديدة، منها النيل الأبيض والأمطار الداخلية، وباقى الأنهار التى تنبع من الهضبة الإثيوبية، بينما سد النهضة يحجز جزء من مياه النيل الأزرق عن السودان».

وشدد أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة على أهمية تبادل المعلومات بدقة بين الدول الثلاث، مصر والسودان وإثيوبيا، بشأن ملء وتشغيل سد النهضة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك