بعثة مصرية إلى موسكو لتطويق أزمة الصادرات الزراعية - بوابة الشروق
الأربعاء 27 يناير 2021 12:33 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

بعثة مصرية إلى موسكو لتطويق أزمة الصادرات الزراعية

عصام فايد وزير الزراعة
عصام فايد وزير الزراعة
كتب ــ السيد علاء ويوسف وهبة ومحمود العربى:
نشر في: السبت 17 سبتمبر 2016 - 8:16 م | آخر تحديث: السبت 17 سبتمبر 2016 - 8:16 م
حواش: موسكو لم تخطرنا بقرار الحظر.. ومصدر: 400 مليون دولار خسائر سنوية حال تنفيذه
تبحث الحكومة عن حلول عاجلة لأزمة استيراد القمح المصاب بالإرجوت التى تسببت فيها وزارة الزراعة بعد تغييرها معايير استيراد الأقماح العالمية من الخارج، فى الوقت الذى نفت فيه الوزارة صدور قرارات أمريكية أو روسية بفرض حظر على الصادرات المصرية، وسط مناشدات من المصدرين بالإسراع فى إنهاء الأزمة تجنبًا لتعرضهم لخسائر بملايين الدولارات.
وقال المتحدث باسم الوزارة عيد حواش، فى تصريحات لـ«الشروق»، أمس، إن موسكو لم ترسل خطابات رسمية بفرض حظر مؤقت على الصادرات المصرية حتى الآن، كاشفًا عن أن لجنة من إدارة الحجر الزراعى ستزور روسيا فى الأسبوع الأخير من سبتمبر الحالى للتفاوض بشأن ضبط إجراءات الحجر الزراعى بين البلدين، والاتفاق على التزامات جديدة، وإضافة بعض الاشتراطات المهمة التى تحتاجها روسيا لضمان سلامة الصادرات الزراعية المصرية.
فيما أكد مصدر رسمى فى الوزارة أن روسيا لجأت إلى تهديد مصر بفرض حظر مؤقت على حاصلاتها الزراعية لدفعها إلى قبول شحنات القمح المصاب بفطر «الإرجوت»، مشيرًا إلى أن الخسارة المتوقعة للقاهرة فى حال تنفيذ التهديد الروسى ستتراوح بين350 و400 مليون دولار سنويًا.
وكشفت الوزارة عن وثائق رسمية على موقع هيئة الغذاء والدواء الأمريكية تؤكد عدم صحة ما يتم تداوله الآن، بشأن إصدار تقارير بمنع عدد من المنتجات المصرية من الدخول إلى الولايات المتحدة، موضحة أن تلك الوثائق أشارت إلى أن هذه المنتجات ممنوعة من 2009 و2010 و2014، بينما لم تصدر قرارات بمنع أى منتج مصرى فى العامين الأخيرين.
فى سياق متصل، هددت الشركة الفرنسية التى أوقف الحجر الزراعى دخول شحنتها من القمح إلى مصر على الرغم من إجازته فى الموانئ الفرنسية باللجوء إلى التحكيم الدولى لتعويض خسائرها، فيما أكد مصدر فى وزارة التموين أن الوزارة وافقت على استيراد القمح المصاب بالإرجوت بالنسبة العالمية وهى 05.%، إلا أن رفض الحجر الزراعى دخولها هو ما تسبب فى الأزمة الأخيرة.
وحذر مستشار وزارة التموين الأسبق، نادر نور الدين، من أن دخول القمح المصاب سيدمر الزراعة المصرية الخالية منه حتى الآن، داعيًا إلى البحث عن أسواق جديدة لتصدير الحاصلات الزراعية منعًا للوقوع تحت ضغوط الدول المستوردة وللحفاظ على سلامة محصول القمح المحلى، فيما اعتبر عضو المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية، مجدى الوليلى، أن تنفيذ التهديد الروسى سيتسبب فى كارثة تضر جميع مصدرى الحاصلات، ويفقد مصر موردًا كبيرًا من العملة الصعبة.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك