برلين تدرس سحب قواتها من مالي في حالة وجود مرتزقة روس - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 3:06 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


برلين تدرس سحب قواتها من مالي في حالة وجود مرتزقة روس

برلين/باماكو (د ب أ)
نشر في: الجمعة 17 سبتمبر 2021 - 6:45 م | آخر تحديث: الجمعة 17 سبتمبر 2021 - 6:45 م

دعت مفوضة لجنة الدفاع في البرلمان الألماني "بوندستاج" إلى إجراء محادثات حول "معنى وهدف" مهمة الجيش الألماني "بوندسفير" في مالي في حال وجود تعاون بين هذه الدولة ومرتزقة روس.

وقالت المفوضة إيفا هوجل (الحزب الاشتراكي الديمقراطي) لصحف مجموعة "فونكه" الإعلامية الألمانية: "إن التقارير التي تفيد بنشر مرتزقة روس في مالي تثير تساؤلات، وعلينا أن نجيب على السؤال حول ما إذا كان هدف حفظ الاستقرار في البلاد ما يزال واقعيا في هذه الحالة".

كانت وزيرة الدفاع الألمانية أنيجريت كرامب-كارينباور أعلنت يوم الأربعاء الماضي على موقع تويتر عن إجراءات سيتم اتخاذها بالتوافق مع البرلمان الألماني، إذا تأكد وجود تعاون بين دولة مالي وجماعات مرتزقة روس.

وقوبل هذا التصريح بانتقاد من جانب مسؤول السياسة الخارجية في الحزب الديمقراطي الحر، ألكسندر جراف لامبسدورف، الذي قال لشبكة التحرير الألمانية اليوم الجمعة: "بعد كارثة أفغانستان، تشكك وزيرة الدفاع الألمانية الآن في مهمة الجيش الألماني في مالي من خلال تغريدة"، واصفا ذلك بأنه إهانة للبرلمان.

وأضاف في حديث لصحف مجموعة فونكه قائلا: "الهدف الرئيسي لمهمة الجيش الألماني في مالي، هو منع التخطيط لهجمات إرهابية على الأراضي الأوروبية، وهذا الهدف الواقعي تحقق حتى الآن."

يتواجد حاليا حوالي 1200 جندي ألماني في مالي الواقعة غربي أفريقيا في مهمة تابعة للأمم المتحدة وبعثة تدريب تابعة للاتحاد الأوروبي.

ووفقا لتقارير إعلامية فإن هناك تعاونا تنسج خيوطه حاليا بين المجلس العسكري في مالي ومرتزقة من شركة فاجنر العسكرية الروسية.

ووفقا للمعلومات  الواردة من العاصمة باماكو، فإن القيادة التي وصلت إلى السلطة من خلال الانقلاب تهتم في المقام الأول بحماية عناصرها.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك