فلسطين: إسرائيل جمدت حل الدولتين لصالح استبداله بمسارات التطبيع - بوابة الشروق
الخميس 2 ديسمبر 2021 8:33 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

فلسطين: إسرائيل جمدت حل الدولتين لصالح استبداله بمسارات التطبيع

د ب ا
نشر في: الأحد 17 أكتوبر 2021 - 5:03 م | آخر تحديث: الأحد 17 أكتوبر 2021 - 5:03 م

قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، اليوم الأحد، إن إسرائيل جمدت العمل بحل الدولتين وعمدت إلى ترحيله واستبداله بمسارات تطبيع مع دول عربية.

واعتبرت الوزارة، في بيان صحفي، أن سياسة إسرائيل "من شأنها ضرب أهم مرتكز للسياسة الشرق أوسطية القائم على أن حل القضية الفلسطينية هو المدخل الحقيقي للأمن والاستقرار بالمنطقة وأساس بناء علاقات سلام طبيعية بين دولها".

وأضافت أن إسرائيل "تواصل العبث بأولويات المنطقة السياسية والاقتصادية من خلال بعثرة الأوراق لإعادة ترتيبها من جديد بما يتماشى ومصالحها الاستعمارية، عبر تسليط الأضواء على قضايا جانبية لحجب القضية الفلسطينية".

وأشارت الوزارة إلى أن من ذلك "ما يحدث في السنوات الأخيرة من محاولات إسرائيلية لتضخيم الخطر الإيراني وإبقائه حاضرا، سواء على مستوى الجدل العام في إسرائيل، أو على طاولة حوار إسرائيل مع الإقليم والمجتمع الدولي".

وأكدت الخارجية الفلسطينية أن إسرائيل "هي المعيق الرئيسي لإحراز أي تقدم في عملية السلام في المنطقة عبر قلب مفاهيم ومرتكزات العمل السياسي المألوفة القائمة في الشرق الأوسط رأسا على عقب، بما يخدم أجندتها الاستعمارية".

واتهمت الوزارة إسرائيل بأنها تنتهج "تخريب أية فرصة لتجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران/يونيو عام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية، وفي الوقت ذاته، محاولة تهميش القضية الفلسطينية وإزاحتها عن سلم الاهتمامات العربية والإقليمية والدولية تحت ذرائع وحجج واهية".

وأكدت أن جوهر المشروع السياسي الإسرائيلي الاستعماري يتلخص في ضم الضفة الغربية وتغيير واقعها التاريخي والقانوني والديني والديموغرافي القائم، وإغراقها بالاستيطان والمستوطنين، والعمل على إبعاد الأنظار الإقليمية والدولية عن هذه الحقيقة نحو مسارات وقضايا جانبية مُفتعلة.

وحذرت الوزارة، الدول كافة من "مغبة الانجرار خلف الدعاية الإسرائيلية التضليلية الهادفة إلى تسويق دورها الأمني المزعوم في تحقيق الاستقرار في المنطقة، ومجاراتها بمحاولاتها لإزاحة أية عملية سياسية مع الفلسطينيين والزج بحل الدولتين في دائرة التجميد".

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك