مفتي الجمهورية: مستعدون لاستقبال أئمة بريطانيا لتدريبهم على مهارات الإفتاء - بوابة الشروق
الإثنين 28 نوفمبر 2022 3:03 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار المجلس الأعلى للإعلام بشأن فحص تجاوزات قناة الزمالك بعد حلقات رئيس النادي؟

مفتي الجمهورية: مستعدون لاستقبال أئمة بريطانيا لتدريبهم على مهارات الإفتاء

أحمد بدراوي:
نشر في: الأربعاء 18 مايو 2022 - 11:56 ص | آخر تحديث: الأربعاء 18 مايو 2022 - 11:56 ص

• الإعلام البريطاني لم يكن مساعدا للخطاب الوسطي بل كان صوتا للراديكالية
• مستعدون للمشاركة في الإعلام البريطاني لتصحيح المفاهيم
قال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، إن مصر ما زالت صامدة في حربها على الإرهاب بالمنطقة وستقضي عليه بفضل جهود أبنائها المخلصين، خاصة وأنها حققت العديد من الإنجازات والانتصارات في حربها على جماعات التطرف والإرهاب.

وأضاف أن الدولة المصرية حريصة أشد الحرص على الانفتاح على العالم وتمد يدها للتعاون مع بريطانيا والدول الأوربية بما يحقق المصلحة المشتركة ويعزز من السلم العالمي، لأن العالم كله ليس بمنأي عن خطر التطرف والإرهاب، مشيرًا إلى أن مصر حذرت من هذا الوباء مرارًا وتكرارًا ولم تجد دعوتها آنذاك آذانًا مصغية.

جاء ذلك خلال زيارته لمركز سيفيتاس للأبحاث بلندن، حيث استقبله مدير المركز ديفيد جي غرين، وبحضور عدد من أعضاء البرلمان والمختصين والباحثين في شؤون الأديان والقضايا المجتمعية والإعلاميين.

وأشار المفتي إلى أن وسائل الإعلام الغربية عليها مسؤولية كبيرة في تهميش الخطاب المتطرف وإعطاء مساحة أكبر للعلماء الوسطيين، مشيرًا إلى أن الإعلام البريطاني لم يكن مساعدًا للخطاب الوسطي بل كان صوتاً للراديكالية في أغلب الأحيان، وأن الإعلام البريطاني عليه دور كبير في إيصال الأصوات الوسطية.

وقال: "نحن على استعداد للمشاركة في وسائل الإعلام البريطانية مثل كتابة المقالات وغيرها لتصحيح المفاهيم وتوضيحها"، وأكد: "لقد أخذنا على عاتقنا نحن علماء الدين نشر الصورة الحقيقية عن الإسلام التي نأمل أن تعطي العالم فهمًا أفضل عن الإسلام، هذا الفهم بدوره يساعدنا جميعًا أن نحيا معاً في سلام واستقرار وتعاون متبادل".

وأكد أن الوجود الإسلامي اليوم في الغرب ليس طارئًا أو استثنائيًّا، ولم يعد مجرد جماعات مهاجرة للعمل لا تلبث أن تعود إلى بلدانها، بل أصبح جزءًا من النسيج الاجتماعي لسكان تلك البلاد.

وأضاف أن المسلمين في الغرب يمكن أن يمثلوا هناك حلقة وصل للحوار الحضاري والتواصل الثقافي والفهم والاستيعاب المشترك، دون ذوبان، أو فرض أنماط ثقافية ودينية معينة على أصحاب المعتقد من الجانبين.

وقال: "إن العالم الآن في حاجة إلى مراكز الأبحاث، خاصة تلك التي تواجه الأفكار المتطرفة، حيث إن صناع القرار في الدول تعتمد بشكل كبير على ما تقدمه من دراسات".

وأضاف: "جئت من مصر بلد الحضارات والأزهر الشريف الذي يعد أقدم الجامعات الإسلامية، حيث يعود إنشاؤه إلى أكثر من ألف عام، وهو مؤسسة لديها منهج عملي منضبط كان سببًا في حفظ استقرار المجتمع".

وتحدث -خلال اللقاء- عن التجربة المصرية في العيش المشترك وقال إن هناك ركائز أساسية تقوم عليها ثقافة المجتمع المصري في العيش المشترك، أولها المحور المجتمعي، حيث يعيش المصريون في وئام ومحبة من أجيال طويلة، ثم محور تشريعي حيث حرصت الدساتير والقوانين المصرية على حفظ مبادئ المواطنة من دستور عام 1923 وحتى تعديلات دستور 2014 كما أنه صدرت قوانين مؤخرًا تدعم هذا الأمر، بالإضافة إلى المحور والركيزة الإفتائية، حيث كان علماء مصر ومفتوها حريصين على اللحمة الوطنية في فتواهم، ومنهم الليث بن سعد، وغيره من العلماء، وكل المفتين الذين تولوا هذا المنصب في مصر.

وأكد أن هناك جماعات متطرفة أساءت فهم النصوص الشرعية وفسروها تفسيرات منحرفة بعيدة كل البعد عن الدين، مشددًا على ضرورة الالتزام بالمسؤولية المجتمعية المشتركة وتعاون كل أفراد المجتمع، والعمل معًا من أجل مواجهة هذا الفكر المنحرف الذي يؤرق الجميع.

واستقبل المفتي -خلال اللقاء- عددًا من أسئلة الحضور التي دارت حول أسباب انضمام الشباب إلى التنظيمات الإرهابية ورؤيته لدور وسائل الإعلام خاصة البريطانية حول صورة الإسلام، وكذلك نصيحته لتنظيم عمل المدارس الإسلامية في بريطانيا والتي تعمل بعيدًا عن إشراف الحكومة وكذلك كيفية مواجهة التطرف وجهود الدار في هذا الإطار.

واستعرض مجموعة من الإجراءات التي اتخذتها دار الإفتاء المصرية لمواجهة الفكر المتطرف على رأسها إنشاء مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة، وهو أداة رصدية وبحثية لخدمة المؤسسة الدينية باعتبارها المرجعية الإسلامية الأولى في مجال الفتوى، حيث يقدم الدعم العملي والفني والشرعي اللازم لتمكين المؤسسة الإفتائية من تحديد الظاهرة وبيان أسبابها وسياقاتها المختلفة، والأطراف الفاعلة فيها، ومقولاتها وادعاءاتها، وصولاً إلى تقديم أطر وأسباب علاج تلك الظاهرة، ودليل تعامل مع الفكر والفرد المنتمي والمتبني لهذا الفكر.

كذلك أشار إلى إنشاء مركز سلام لدراسات التطرف وهو مركز بحثي وأكاديمي يتبع دار الإفتاء المصرية، معني بدراسة التطرف ومناهج مكافحته والوقاية منه، كما يسعى إلى تأصيل فلسفة الدولة المصرية ودار الإفتاء في نطاق المواجهة الفكرية الشاملة لظاهرة التطرف والمواجهة الدينيـة المتعلقـة بقضيـة التشـدد والتطـرف.

ولفت إلى أن مركز سلام سيعقد مؤتمرًا عالميًّا في 6 من شهر يونيو المقبل وهو يعد أكبر تجمع للمتخصصين في مجال مكافحة التطرف حيث يحضره (مفتون، وزراء، قيادات تنفيذية، رجال فكر وإعلام، رؤساء مراكز بحثية معنية، أكاديميون، باحثون متخصصون) ويهدف إلى الخروج بمبادرات علمية تدعم عملية مكافحة التطرف وقاية وعلاجًا وتعميق النقاشات الدينية والأكاديمية حول ظاهرة التطرف، وتعزيز التعاون والتنسيق بين المؤسسات البحثية والخبراء المختصين في مجال مكافحة التطرف والإرهاب.

وأكد أن دار الإفتاء المصرية تضع على قائمة أولوياتها توصيل الرسالة الدينية والإفتائية الوسطية للدولة المصرية، وتحقيق الريادة المصرية الدينية في الخارج، من أجل ذلك أنشأت الدار الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم لتكون مظلة جامعة للمؤسسات والهيئات الإفتائية الوسطية، حيث تضم حتى الآن علماء ومفتين يمثلون 80 دولة على مستوى العالم، مشيرًا إلى أن الأمانة وضعت استراتيجية لنشر صحيح الدين وضبط بوصلة الإفتاء ومواجهة الفكر المتطرف في الخارج، وتقديم كافة أشكال الدعم الشرعي والإفتائي للمسلمين في الخارج، فضلًا عن كونها تأكيدًا للريادة المصرية، ولدور مصر المهم عالميًا.

وفى رده على سؤال حول تقييم للجهود المبذولة في هذا الإطار، أكد أن دار الإفتاء المصرية بذلت جهوداً كبيرة في هذا الشأن، وأصدرت ما يزيد عن 700 تقرير يشمل تحليل الفتاوى الصادرة التي تفتقد للمعايير العلمية التي يجب أن تتوفر في الفتوى، موضحاً أن بعض هذه التقارير كانت محل اهتمام عدد من المراكز في بريطانيا والولايات المتحدة، كما ألمح إلى أننا نفتقد إلى العمل الجماعي في هذا الإطار، ولا بد من الكفاح المستمر ضد التطرف حتى نعيش جميعاً في أمان وسلام.

وفي رده على سؤال حول مواجهة الإسلاموفوبيا، أكد أن التطبيق النبوي للقرآن الكريم في مكة المكرمة كان يتميز بالرحمة ولم يتعرض بالقتل لأحد لمجرد مخالفته لعقيدة الإسلام بل إن القرآن قال وإن أحد من المشركين استجارك فأجره، كما أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم عندما هاجر إلى المدينة أعد وثيقة المدينة المنورة التي تعد أول دستور ووثيقة للمواطنة.

وحول مصطلح الجهاد الذي تستخدمه الجماعة الإرهابية، أوضح أن العلماء أقروا بأن قرار إعلان الحرب هو بيد الدولة ومؤسساتها فقط، ولا توجد آية اسمها آية السيف التي عطل بها المتطرفون آيات الرحمة والتسامح في القرآن، بل إن آيات التسامح ليست محلًا للنسخ وإلا نكون قد دمرنا الشريعة.

وأضاف: "أرى أن الرسالات السماوية جاءت لصالح الإنسان والارتقاء بالمجتمع الذي نعيش فيه ويجب أن تسود ثقافة البناء داخل الأسر وفي المدارس والجامعات فإذا سادت هذه الثقافة فإن كثيراً من المشكلات التي نواجهها ستزول".

وعن دور رجال الدين في المجتمع ومدى تأثيرهم، أوضح أن العلماء في الدين الإسلامي لديهم مهمة البيان والتعليم دون وصاية على الناس، ويجب أن يبذلوا جهداً كبيراً من أجل التوضيح وتصحيح المفاهيم، ولذا نحن نسافر إلى بلاد عدة من أجل الشرح والتوضيح والإجابة عن التساؤلات، أما فكرة إجبار الناس على عقيدة أو فكرة معينة فهو أمر مرفوض.

وأشار إلى أن منصب المفتي في مصر لديه تقدير واحترام من قبل المسلمين ليس في مصر فحسب ولكن في العالم أجمع، نظراً لما تتمتع به مصر من وجود الأزهر الشريف الذي يزيد عمره عن ألف عام، ومن ثم فإن لمنصب الإفتاء تأثيرًا كبيرًا في أوساط المسلمين.

وتابع: "لدينا تجربة فريدة في استخدام التكنولوجيا الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي، ولدينا إدارة للفتوى الإلكترونية والهاتفية، بالإضافة إلى إطلاق تطبيق فتوى برو الذي يخدم المسلمين في الغرب مع مراعاة السياق المجتمعي لبلادهم، كما ترجمنا ألف فتوى باللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية للأسئلة التي أتت إلينا من الدول الغربية، وبعضها وصلنا من بريطانيا".

وأضاف: "نؤمن أن التخصص هو العامل الأساسي لإصدار أي فتوى صحيحة ولا يجلس أحد على كرسي الإفتاء إلا إذا حصل على التكوين العلمي الشرعي ثم التأهيل الإفتائي والتدريب على مهارات الفتوى، لذا نحن حريصون على تدريب وتأهيل من سيقومون بمهمة الإفتاء في برامج تدريبية من عام إلى ثلاثة أعوام حتى يصبح مؤهلاً للقيام بهذه المهمة".

وأكد استعداد دار الإفتاء المصرية الكامل لاستقبال أئمة بريطانيا لتدريبهم على مهارات الإفتاء في برامج تدريب تعد لهم خصيصا تراعي السياقات المجتمعية في بلدهم، وذلك من خلال الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك