رئيس إستونيا لـ«الشروق»: العالم يفتقد القيادة القادرة على إنهاء الحروب والنزاعات - بوابة الشروق
الإثنين 27 مايو 2024 9:00 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

رئيس إستونيا لـ«الشروق»: العالم يفتقد القيادة القادرة على إنهاء الحروب والنزاعات

برلين- محمد مجدي:
نشر في: الجمعة 19 أبريل 2024 - 10:19 ص | آخر تحديث: الجمعة 19 أبريل 2024 - 10:27 ص

قال ألار كاريس، رئيس إستونيا، إن العالم يفتقد إلى قيادة قادرة على إنهاء الحروب والنزاعات التي باتت تنتشر في أرجاء العالم.

وأضاف كاريس ردا على سؤال مراسل الشروق خلال مؤتمر سلام رفيع المستوى في برلين، حول إذا ما كان افتقاد القيادة هو سبب الحروب والفوضى المنتشرة في العديد من المناطق حول العالم: "بالطبع نحتاج إلى قيادة لمواجهة التحديات التي نشهدها.. في أوروبا أيضا نتفقد القيادة"، متسائلا: "أين القادة في أوروبا؟، إنه أيضا سؤال صعب في مناطق مختلفة.. نحتاج إلى قادة.. أنا قائد لدولة صغيرة لكن هذا ليس كافيا أن تكون زعيما لكل أوروبا، لكن صوتنا مهم وكل صوت هو مهم".

وأكد كاريس، على أهمية التفكير في السلام والأمن معًا، قائلا: "كل صراع وحرب مختلفان. علينا جميعا أن نفعل شيئا، أولا وقبل كل شيء لوقف الحرب، ولكن بعد ذلك للتفكير في ما هو التالي".

ودعا الرئيس كاريس إلى احترام المادة 27 من ميثاق الأمم المتحدة التي تطالب "بامتناع أي طرف في النزاع عن التصويت في مجلس الأمن الدولي".

فيما طالب كريستوف هيوسجن، رئيس مؤتمر ميونيخ الأمني، بإصلاح مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حتى يمثل النظام العالمي الحالي بشكل أفضل.

بينما أنكا فيلدهوسن، مديرة منع الأزمات المدنية وتحقيق الاستقرار في وزارة الخارجية الفيدرالية الألمانية، أكد أن "السلام أمر بعيد المنال، ومن الصعب جدًا تحقيقه. نحن بحاجة إلى الخروج من صوامعنا – والعمل معًا. وأضاف كورونيل فيرير: “إذا كنت تريد السلام، عليك الاستعداد للسلام. [...] دعونا لا نضع كل بيضنا في سلة الردع".

وقالت فيلدهوسن على سؤال حول ازدواجية التعامل الأوروبي مع الحرب في أوكرانيا وما يحدث في غزة، إن روسيا شنت عدوانها على أوكرانيا، بينما ما حدث في غزة هو رد فعل لهجوم حماس الإرهابية الذي تسبب في قتل أكثر من 1000 إسرائيلي.

وفي 17 و18 أبريل 2024، استضافت مؤسسة بيرغوف مؤتمر سلام رفيع المستوى في برلين لجمع خبراء عالميين من مجموعة متنوعة من التخصصات مع ممارسي السلام والوساطة لتطوير أدوات صنع السلام التي تعكس التعقيد الحالي للحرب والصراع.
وشارك في الجلسة الافتتاحية رئيس جمهورية إستونيا آلار كاريس، وأنكا فيلدهوسن، مديرة منع الأزمات المدنية وتحقيق الاستقرار في وزارة الخارجية الفيدرالية الألمانية، وكريستوف هيوسجن، رئيس مؤتمر ميونيخ الأمني، وميريام كورونيل فيرير، المؤسس المشارك وناقشت وسطاء السلام من جنوب شرق آسيا استراتيجيات التصدي لهذه التحديات بشكل أفضل.

ويقول المؤتمر، إن الأحداث الأخيرة التي تتكشف في غزة، والتدخل الدولي الفاشل في أفغانستان، والغزو الروسي لأوكرانيا، والصراع المدمر الأخير في إثيوبيا، تؤكد الحاجة إلى هياكل أساسية أكثر فعالية للسلام. وفي ضوء هذه التحديات، لا بد من تجديد الأدوات والأساليب المستخدمة لبناء السلام.

ومؤسسة بيرغوف، التي يقع مقرها الرئيسي في برلين، هي منظمة مستقلة غير حكومية وغير ربحية تدعم الأشخاص في الصراع لتحقيق السلام المستدام. لأكثر من 50 عامًا، تجمع بيرغوف صانعي السياسة معًا في دول مثل أفغانستان وإثيوبيا ولبنان والصومال واليمن، بالإضافة إلى العديد من الأماكن الأخرى. ويشارك بيرغوف أيضًا في مبادرات البحث والعدالة الانتقالية وتعليم السلام.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك