قافلة الأزهر والأوقاف: القرآن الكريم حافلٌ بالآيات الكونية التي تدل على طلاقة القدرة الإلهية - بوابة الشروق
الجمعة 30 سبتمبر 2022 5:50 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

إلى أي مدى راض عن تعاقد الأهلي مع السويسري مارسيل كولر؟

قافلة الأزهر والأوقاف: القرآن الكريم حافلٌ بالآيات الكونية التي تدل على طلاقة القدرة الإلهية

كتب_ أحمد كساب:
نشر في: الجمعة 19 أغسطس 2022 - 2:40 م | آخر تحديث: الجمعة 19 أغسطس 2022 - 2:40 م

انطلقت قافلتان دعويتان مشتركتان بين الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف إلى محافظات: (الجيزة، أسوان، البحر الأحمر)، اليوم الجمعة.

وضمت كل قافلة 10 علماء، خمسة من علماء الأزهر الشريف، وخمسة من علماء وزارة الأوقاف، ليتحدثوا جميعًا بصوت واحد حول موضوع: "الآيات الكونية في القرآن الكريم".

وأكد علماء الأزهر والأوقاف أن المتأمل في القرآن الكريم يجده حافلًا بالآيات الكونية التي تدل على طلاقة القدرة، وكمال الحكمة، وبديع الصنعة، حيث يقول الحق سبحانه: "صُنْعَ اللهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ".

ونوهوا بأن الكون كله شاهد على عظمة الخالق سبحانه ووحدانيته، وإنما ينتفع بآيات الله الكونية أهلُ العقول الراجحة والبصائر النافذة، فيزداد إيمانهم، ويعظم يقينهم، حيث يقول الحق سبحانه: "وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنْفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ"، ويقول سبحانه: "إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ".

وأوضح أعضاء القافلة، أن من آيات الله الكونية السماوات ذات الجمال والكمال، حيث يقول الحق سبحانه: "أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ"، ويقول سبحانه: "الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ"، ويقول تعالى: "وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ"، ويقول سبحانه: ويقول تعالى: "وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا مَحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ"، وأن مما زيَّن الله سبحانه به السماء، تلك الشمس التي جعلها الله سراجًا وهاجًا، تدفئ الأجواء والبحار، وتسير بانتظام بديع، والقمر الذي جعله الله ضياء منيرًا، وقدَّره منازل لنعلم عدد السنين والحساب.

وذكروا أن والمتأمل في خلق الأرض وما فيها من آيات الله يدرك تمام قدرته سبحانه وحكمته، حيث جعلها سبحانه قرارًَا لا تميل ولا تضطرب، ومهَّدها لخلقه، وسلك لهم فيها سبلًا، وجعل فيها رواسي من فوقها وبارك فيها، وقدر فيها أقواتها، وجعلها ذلولًا ليمشي الناس في مناكبها ويأكلوا من رزقه سبحانه، كما أنشأ فيها سبحانه البساتين، وصنوف الطعام المختلفة التي تُسقى بماء واحد، حيث يقول سبحانه: "هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ".

وقد أكد العلم الحديث كل ما جاء في النصوص الكريمة من اهتزاز جزيئات حبيبات التربة عند نزول الماء عليها، فمن الذي علم سيدنا محمدًا (صلى الله عليه وسلم) ذلك قبل أكثر من ألف وأربعمائة عام؟ إنه رب العالمين ولا أحد سواه.

كما أكدوا أن الآيات الكونية تدل على بديع صنع الله (عز وجل) في خلق الإنسان مما يدل بدوره على وجود الخالق سبحانه وقدرته، حيث يقول الحق سبحانه: "لَقَدْ خَلَقْنَا الإنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ"، ويقول سبحانه: "ولَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللهُ أَحْسَنُ الخَالِقِينَ".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك