وزير الأوقاف: لن يحترم الناس ديننا ما لم نتفوق في أمور دنيانا - بوابة الشروق
السبت 25 سبتمبر 2021 4:59 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد محاسبة الطبيب المتهم في واقعة فيديو «السجود للكلب»؟

وزير الأوقاف: لن يحترم الناس ديننا ما لم نتفوق في أمور دنيانا

الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف
الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف
علي كمال
نشر في: الأحد 20 يونيو 2021 - 9:55 م | آخر تحديث: الأحد 20 يونيو 2021 - 9:55 م

جمعة: جيش قوي واقتصاد قوي يعني دولة ذات مكانة ومواطن ذات كرامة

قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إن جيش قوي واقتصاد قوي يعني دولة ذات مكانة ومواطن ذات كرامة، والرئيس يركز على تلك الهدفين.

جاء ذلك بفعاليات ورشة عمل حزب مستقبل وطن " أعمدة بناء الدولة"، بمقر الأمانة العامة للحزب، مساء الأحد وذلك فى ضوء ورش العمل التى تعقد بمقر الحزب للحوار المتواصل بين قيادات وأعضاء الحزب مع ممثلي السلطة التنفيذية، مع التطرق لجميع القضايا التى تهم المواطن والنقاش حولها من أجل أن تكون علي طاولة نقاش الحكومة دائما.

ويشارك في اللقاء النائب المهندس أشرف رشاد الشريف، زعيم الأغلبية ، النائب الأول لرئيس حزب مستقبل وطن، رئيس الهيئة البرلمانية للحزب، والنائب محمد صلاح أبو هميلة، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الشعب الجمهوري، والنائب عبدالهادي القصبي، رئيس لجنة التضامن بمجلس النواب، والنائب محمد محمود هاشم، أمين سر لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب وعدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ.

وأكد الوزير، أن رجل ضعيف في دولة قوية أفضل من رجل قوي في دولة ضعيفة لأن الأول يستطيع أن يحصل على حقوقه في ظل قوة الدولة، على عكس الثاني الذي لم تتمكن الدولة الضعيفة التي يعيش بها من حفظ حقوقه.

ولفت وزير الأوقاف، أن البناء السياسي واحد من أهم مفاهيم أعمدة البناء السياسي، مشيدا بلقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي، مع وزراء الاعلام العرب وحديث عن ثوابت السياسة المصرية.

وقال جمعة، إن حديث الرئيس ينبغي أن يدرس داخليا وخارجيا، خاصة عندما تحدث أن قوتنا وجيشنا لحماية أمننا وليس للاعتداء، مشيرا إلى أنه عندما كانت الأحداث مشتعلة في ليبيا، قال الرئيس حينها إن الجيش المصري رشيد يحمي ولا يبغي، مؤكدا أن مصر محدش يقدر يكسر عينها.

وأكد جمعة، على أهمية البناء الاقتصادي، حيث أنه لايمكن وجود دولة قوية دون أن تملك اقواتها، لان الدولة التي لا تملك اقواتها لا تملك كلماتها، لافتا أن الدولة المصرية لم تعد مشغولة الأن بمساعدات من قريب أو من بعيد، حيث اصبحت مصر تعتمد على الله وعلى سواعد ابنائها.

واستكمل: " لن يحترم الناس ديننا ما لم نتفوق في أمور دنيانا، فان تفوقنا في أمور دنيانا احترم الناس ديننا، موضحا أنه في زيارة له لاحدى الدول وجد بها أن أكثر من 90% من العمالة المصرية يعملون أستاذة جامعات، وأطباء و مهندسين ومعلمين".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك