توقعات بتراجع أسعار الحديد محليا بدعم من هبوط الخامات عالميا - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 3:48 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟

توقعات بتراجع أسعار الحديد محليا بدعم من هبوط الخامات عالميا

أميرة عاصى:
نشر في: الإثنين 20 سبتمبر 2021 - 8:51 م | آخر تحديث: الإثنين 20 سبتمبر 2021 - 8:51 م
الزينى: الأسعار يجب أن تتراجع 2000 جنيه فى السوق المحلية
حنفى: التأثير سيظهر مع بداية الشهر المقبل

توقع عدد من العاملين فى قطاع الحديد، تراجع أسعار الحديد محليا، نتيجة انخفاض أسعار الخامات عالميا بشكل كبير، مؤكدين أن أسعار الحديد فى مصر مازالت مستقرة، ولم تتأثر بهذه الانخفاضات حتى الآن.

محمد حنفى، مدير عام غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، يرى أن أسعار خامات الحديد تراجعت عالميا نتيجة عودة المصانع فى بعض الدول الأوروبية إلى التوقف الجزئى عن العمل بسبب الموجة الرابعة من جائحة كورونا، ما أدى إلى تراجع الطلب على خامات الحديد وبالتالى تراجعت الأسعار، لكنه أكد الأسعار فى السوق المحلية مازالت مستقرة، ولم تتأثر بالانخفاضات فى الخامات، قائلا إن التأثير سيظهر مع بداية الشهر المقبل.

وأوضح أن أسعار الحديد مستقرة محليا لأن الكميات المنتجة من المصانع مازالت أقل من الطلب على المنتج فى السوق، كما أن المصانع لديها مخزون من الخامات بالأسعار المرتفعة، وبالتالى لن تخفض أسعارها حتى ينتهى المخزون لديها أو عند شراء دفعات جديدة بالأسعار المنخفضة، موضحا أن سعر الحديد فى السوق المحلية مستقر منذ نحو 4 شهور، «المتاح من المنتج النهائى تراجع بينما مازال الطلب مرتفعا».

وتوقع حنفى، تراجع أسعار الحديد فى الأسواق المحلية بشكل طفيف مع بداية الشهر القادم، متأثرة بالانخفاضات العالمية، ولكن لا يمكن تحديد قيمته حاليا، مشيرا إلى أن التراجع الكبير كان فى سعر الخامات الاستخراجية من المناجم، والتى لا تستخدمها المصانع المحلية بشكل كبير، وإنما تعتمد على الخردة والتى شهدت تراجعا بنحو 30 دولارا منذ شهر يوليو الماضى لتسجل 450 دولارا حاليا.

من جانبه قال أحمد الزينى، رئيس الشعبة العامة لمواد البناء باتحاد الغرف التجارية، إن أسعار الحديد مازالت مستقرة محليا رغم التراجع الكبير الذى شهدته الأسعار عالميا، مؤكدا ضرورة تراجع الأسعار المحلية لتواكب المتغيرات العالمية، «عند ارتفاع الخامات عالميا ترفع المصانع المحلية أسعار المنتجات محليا فى نفس اليوم».

وأوضح الزينى، أن أسعار الخامات تراجعت عالميا بشكل كبير ليصل طن الحديد الخام إلى 100 دولار مقابل 214 دولارا، كما انخفضت أسعار الخردة عالميا بنحو 50 دولارا لتسجل 450 دولارا، كما تراجع البيليت بنحو 100 دولار، وهبط الحديد المسلح عالميا بنحو 150 دولارا ليصل إلى 650 دولارا، مقابل 800 دولار، «من المفترض أن يؤدى التراجع فى الخامات عالميا إلى تراجع أسعار الحديد محليا بنحو 2000 جنيه فى الطن».

وانخفض سعر خام الحديد إلى أقل من 100 دولار للطن، حيث أدت تحركات الصين لتنظيف قطاعها الصناعى الملوث بشدة إلى انهيار سريع وقاسٍ.
وتراجعت الأسعار بأكثر من النصف، منذ أن بلغت ذروتها التى تحققت فى شهر مايو الماضى، مع تكثيف أكبر شركة لتصنيع الصلب فى العالم من قيود الإنتاج لتلبية أهدافها، بخفض الكميات هذا العام، بينما أضر تراجع قطاع العقارات الحاد فى الصين بالطلب.

ويجعل الركود الحالى، خام الحديد إحدى السلع الأساسية الأسوأ أداء، والمغايرة للطفرة الأوسع نطاقا التى شهدت ارتفاع سعر الألومنيوم إلى أعلى مستوى فى 13 عاما، كما قفزت أسعار الغاز، وارتفعت العقود الآجلة للفحم إلى مستويات غير مسبوقة، وفق وكالة «بلومبرج».

وسيكون التراجع إلى رقم من خانتين لأول مرة منذ شهر يوليو الماضى من العام الماضى أمرا مريحا لمنتجى الصلب، لكنه سيكون ضربة لكبار شركات التعدين فى العالم، الذين تمتعوا بأرباح وفيرة خلال النصف الأول من العام الجارى، فيما تعد هذه الأخبار سيئة أيضا لأكبر منتج لخام الحديد فى أستراليا، حيث يمثل الخام الرئيسى لصناعة الصلب حوالى 40% من صادرات السلع فى البلاد.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك