44 فيلما تتنافس على جوائز «أيام قرطاج السينمائية».. ومصر تشارك بفيلمى «بعلم الوصول» و«حبيب» - بوابة الشروق
الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 11:02 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

44 فيلما تتنافس على جوائز «أيام قرطاج السينمائية».. ومصر تشارك بفيلمى «بعلم الوصول» و«حبيب»

 خالد محمود
نشر فى : الأحد 20 أكتوبر 2019 - 10:01 م | آخر تحديث : الأحد 20 أكتوبر 2019 - 10:01 م

«عرايس الخوف» فى الافتتاح والقائمة تضم «نورا تحلم» و«بابيشا» و«ستموت فى العشرين» و«سيدة البحر»

 

كشفت ادارة مهرجان أيام قرطاج السينمائية عن قوائم الافلام المشاركة هذا العام فى مسابقات الدورة الثلاثين (دورة نجيب عياد) التى تقام فى الفترة من 26 أكتوبر الحالى إلى 2 نوفمبر القادم، حيث يبلغ عدد الأفلام المشاركة فى المسابقات والعروض التكريمية حوالى 170 فيلما من ستين دولة، يتنافس منها 44 فيلما روائيا وتسجيليا من 40 دولة من مختلف القارات بينها 9 دول عربية فى المسابقة الرسمية مقسمة إلى 12 فيلما فى مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، و12 فيلما أخرى فى مسابقة الأفلام الروائية القصيرة، و12 فيلما فى قسم الأفلام الوثائقية الطويلة، و8 أفلام فى قسم الأفلام الوثائقية القصيرة، وبقية الأفلام الأخرى هى خارج التسابق فى أقسام مختلفة ومتنوعة.
يفتتح المهرجان بالفيلم التونسى «عرايس الخوف» للمخرج نورى بوزيد، ويتنافس فى مسابقة الافلام الروائية الطويلة الفيلم المصرى «بعلم الوصول» للمخرج هشام صقر ويشارك فى بطولته بسمة وبسنت شوقى ومحمد سرحان ولبنى عسل ورفل عبدالقادر، وتدور قصته حول التى صارت أما لتوها، وتعانى مع الضغوط التى تحتمها عليها كونها أما، باﻹضافة إلى اعتلال صحتها العقلية، وحزنها على فراق والدها، وسجن زوجها والذى تحاول إخراجه من السجن، وفى يوم تعثر على رسالة تلقى الضوء على منظور جديد ﻷفكارها.
و«شارع حيفا» للعراقى مهند حيال و«بيك نعيش» للتونسى محمد البرصاوى وتدور قصّة الفيلم حول زوجين، فارس (سامى بوعجيلة) وزوجته مريم (نجلاء بن عبدالله) اللذين كانا يعيشان حياة عادية مع ابنهما عزيز البالغ من العمر 7 سنوات قبل أن تتحول حياتهم إلى مأساة.
وقبل 7 أشهر من سقوط نظام الرئيس الأسبق «بن على»، يأخذ فارس ومريم ابنهما فى جولة إلى الجنوب التونسى حيث سيتعرضون لسطو مسلح وينقل عزيز إلى المستشفى وتصبح حياته فى خطر وتتحول العطلة إلى كابوس مرعب لهذه العائلة.
و«نورة تحلم» لمواطنته هند بوجمعة وبطولة هند صبرى، ولطفى العبدلى، حكيم بومسعودى، سيف الدين الظريف، جمال ساسى، إيمان الشريف، وفيلم مستوحى من قصة حقيقية، حيث تجسد هند صبرى (نورا) شخصية امرأة تنتمى للطبقة الكادحة فى تونس ومعاناتها اليومية مع سجن زوجها والمضايقات التى تتعرض لها بسبب تاريخه الإجرامى وعلاقتها بأطفالها وزوجها. و«بابيشا» للمخرجة الجزائرية منية مدور ومن الجزائر أيضا فيلم «أبو ليلى» للمخرج امين سيدى بومدين، و«نجمة الصبح» للسورى جود سعيد، وفيلم «ادم» للمغربية مريم توزانى، وبطولة طولة نسرين الراضى، لبنى أزابال وعزيز حطاب.
يتناولُ الفيلم قضيّة الأمهات العازِبات فى المغرب كما يتطرّقُ لوضعِ المرأة بشكلٍ عام. تتحدث قصّة الفيلم عن الشابة سامية (نسرين الراضى) التى دخلت فى علاقة جنسية خارِج نطاق الزواج نجمَ عنها حملٌ سبّب لها الكثير من المشاكل معَ أسرتها الصغيرة فتُقرر مغادرة المنزل والبحث عن عملٍ وهى حامل فى أحد الأحياء الشعبية فى مدينة الدار البيضاء.
و«أطلانتك» للمخرجة السنغالية ماتى ديوب، ومن السعودية «سيدة البحر» إخراج شهد أمين، يتناول الفيلم دور المرأة داخل المجتمع وكيف تواجه الأساطير التى تحكم القرية التى تعيش فيها فى قالب فانتازى، وتدور أحداثه حول فتاة تُدعى «حياة» وكفاحها القاسى كامرأة، التى ترفض تقاليد مجتمعها المتمثل فى التضحية بالأطفال الإناث لمخلوقات بحرية غامضة تعيش فى المياه المحيطة بهم. الفيلم إنتاج إماراتى سعودى عراقى جرى تصوير أحداثه فى سلطنة عمان ويحمل كثيرا من الإسقاطات على المجتمع العربى بشكل عام والمجتمع السعودى بشكل خاص.
والفيلم السودانى «ستموت فى العشرين» للمخرج امجد ابو العلا، والتونسى «قيزة» اخراج الفاضل الجزيرى.
أما الأفلام الوثائقية الطويلة فتضم الفيلم السورى «من أجل سما» للمخرجين وعد الخطيب وإدوارد واتس، والفيلم السودانى «أوفسايد الخرطوم» للمخرجة مروى زين، والفيلم التونسى «على العارضة» للمخرج سامى التليلى، والفيلم البوركينى «لا الذهب لكالساكا» للمخرج ميشال ك. زونجو، وفيلم من جنوب إفريقيا بعنوان «بوذا فى افريقيا» للمخرجة نيكول شافار، والفيلم التونسى «الغياب» للمخرجة فاطمة الرياحى، والفيلم الكينى «فى البحث» للمخرج بيريل ماغوكو، والفيلم التونسى «فتح الله tv» للمخرجة وداد زغلامى، والفيلم السودانى «الحديث عن الأشجار» للمخرج صهيب قاسم البرى، والفيلم اللبنانى «بيت اثنين ثلاثة» للمخرج وربا عطية.
وفى مسابقة الأفلام الروائية القصيرة يشارك الفيلم التونسى «ميثاق» للمخرج صبرى بوزيد، والفيلم التونسى «سراب» للمخرجة فاتن الجزيرى، والفيلم التونسى «قصة حقيقية» للمخرج أمين لخنش، والفيلم المصرى «حبيب» للمخرج شادى فؤاد، والفيلم التونسى «هروب» للمخرج يؤاب دشراوى، والفيلم البنانى «منارة» للمخرج زين الكسوندر، والفيلم الجنوب إفريقى «mthunzi» للمخرج تيبوجى مالابوجو، والفيلم الليبى «السجين والسجان» لمهند لمين، والفيلم الفلسطينى «أمستردام إلى الأناضول» للمخرجة سوزان يوسف، والفيلم الجزائرى «راستا» للمخرج سمير بالشيخ، والفيلم العراقى «عودة الروح» للمخرج مهند الطيب، والفيلم السورى «سمكة حرة» للمخرج مجد الزغير.
أما الأفلام الوثائقية القصيرة فيشارك فيها الفيلم التونسى «أهل الكهف» للمخرج فخرى الغزال، والفيلم البنانى «pacific» للمخرجة إنجى عبيد، والفيلم السورى «لم أر شيئا ورأيت كل شىء» للمخرج ياسر قصاب، والفيلم التونسى «من طين» للمخرج يونس بن سليمان، والفيلم اليمنى «فى المنتصف» للمخرجة مريم الضوبانى، والفيلم الكاميرونى «والد تلاى» للمخرج ميشال كويات، والفيلم السينغالى « 5 etoiles » للمخرج ماى يورى تيوبو، والفيلم الجزائرى «الستار» للمخرجة كاهنة زينة بن غوبة.
وقالت شيراز العتيرى المديرة العامة للمركز الوطنى للسينما والصورة ان المهرجان هذا العام يضم ايضا «حوارات قرطاج» و«قرطاج الرقمية» هو المولود الجديد لأيام قرطاج السينمائية الذى بعث بهدف الجمع بين الفنانين، المنتجين، صانعى المحتوى، الموزعين، المستثمرين، مسئولى البرمجة فى المهرجانات ورواد التكنولوجيا الذين يعملون على اكتشاف أشكال جديدة للسرد والإنتاج، من أجل تحقيق التمويل والتوزيع مع مجموعة من رواد الصناعة الرقمية فى العالم. هو فرصة فريدة للمهرجانات والمحترفين الراغبين فى اكتشاف صناعة السينما التحريكية وأحدث التقنيات فى العالم الرقمى: الواقع الموسع، الواقع الافتراضى وقسم «سينما المهجر»، الذى يعنى بالإبداعات السينمائية الوطنية بالخارج.
يترأس لجنة التحكيم الكبرى المخرج السينغالى الفرنسى «آلان جوميز» وتضم فى عضويتها المخرج التونسى «محمود بن محمود» والسينمائى اليابانى «فوكادا كودجى» والمخرجة المغربية «مريم بن مبارك» والممثل الجزائرى «حسان كشاش» والسينمائية الزينبابوية «تسيتسى دانجارمبجا» والممثلة اللبنانية «ياسمين خلاط».
اما لجنة تحكيم الأفلام الوثائقية فيترأسها مدير صندوق مينا للاعلام «جيروم جارى» ومن بين أعضائها مدير أيام قرطاج السينمائية لسنة 2012 «محمد المديونى» والناقدة السينمائية «دجيا مامبو» والسينمائى المصرى «محمد صيام»، إلى جانب المخرج «جون مارى تينو».
بينما يترأس لجنة تحكيم العمل الأول (جائزة الطاهر الشريعة) المنتج الفلسطينى السويدى ومدير مهرجان مالمو للسينما العربية «محمد قبلاوى» ويشاركه التحكيم كل من الممثلة والمنتجة التونسية «أنيسة داود» والسينمائى «جويل كاركازى».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك