تنمية المشروعات: نقدم 13 نوعا من الخدمات التدريبية في ريادة الأعمال وتأهيل الشباب - بوابة الشروق
السبت 14 ديسمبر 2019 10:21 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

تنمية المشروعات: نقدم 13 نوعا من الخدمات التدريبية في ريادة الأعمال وتأهيل الشباب

أ ش أ
نشر فى : الأربعاء 20 نوفمبر 2019 - 4:03 م | آخر تحديث : الأربعاء 20 نوفمبر 2019 - 4:03 م

قالت الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر نيفين جامع إن الجهاز يقدم 13 نوعًا من الخدمات التدريبية المتخصصة في ريادة الأعمال وتأهيل الشباب على إدارة مشروعات صغيرة.

وأضافت جامع - في بيان للجهاز اليوم الأربعاء - أن ما يزيد على 31 ألف شاب وفتاة استفاد من هذه البرامج التدريبية منذ 2014 وحتى الآن، ونتج عنها إقامة وتطوير 10 آلاف مشروع في مختلف التخصصات مما وفر وحافظ على عشرات الآلاف من فرص العمل.

وأوضحت أن الجهاز يولي اهتمامًا كبيرًا بالبرامج التأهيلية والتدريبية لجميع المواطنين بمختلف أعمارهم سواء رجال أو سيدات؛ بهدف تشجيع ثقافة العمل الحر، وتأهيلهم للدخول في سوق العمل، وإقامة مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر أو تطوير قدرات أصحاب مشروعات القائمة لزيادة إنتاجيتها وقدراتها التنافسية.

وأشارت إلى أن الجهاز يتعاون في تنفيذ هذه البرامج التدريبية مع العديد من شركاء التنمية من المؤسسات الإقليمية والهيئات الدولية مثل: (وزارة الشباب والرياضة - منظمة العمل الدولية - الجامعات الحكومية والخاصة - الجمعيات الأهلية).

ولفتت إلى أن الخدمات التدريبية - التي يقدمها الجهاز - متاحة لكافة الشباب الراغب في إقامة مشروع صغير أو أصحاب المشروعات القائمة الراغبين في تطوير قدراتهم الإدارية، وأن كافة الخدمات التدريبية التي يقدمها الجهاز مجانية ولا يشترط على المتدربين أن يحصلوا على خدمات الجهاز التمويلية.

ونوهت بأن هذه البرامج التدريبية تؤهل الشباب لتنفيذ وإدارة المشروعات الصغيرة وتساعدهم في توليد الأفكار الابتكارية وتحويلها إلى مشروعات خاصة بهم وأيضًا إكسابهم مهارات في العديد من المجالات الإدارية مثل: (المحاسبة - التسويق - استخدام الكومبيوتر)، بالإضافة إلى برامج متخصصة في رفع جودة المنتجات والتصدير.

وأوضحت أن البرامج التدريبية التي يقدمها الجهاز تضع في أولوياتها رفع قدر تأهيلها لتنفيذ وإدراة مشروعات صغيرة أو متناهية في الصغر، وأيضًا تدريب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة على مختلف الحرف اليدوية والأنشطة التي تلائم ظروفهم؛ لإدماجهم في المجتمع وإتاحة فرص عمل مناسبة لظروفهم بما يساهم في توفير حياة كريمة لتلك الفئة من أبناء المجتمع.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك