بعد تشبيه ترامب به.. من هو «والاس» نصير العنصرية؟ - بوابة الشروق
الخميس 12 ديسمبر 2019 9:10 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

بعد تشبيه ترامب به.. من هو «والاس» نصير العنصرية؟

هاجر فؤاد
نشر فى : الأحد 21 يوليه 2019 - 6:20 م | آخر تحديث : الأحد 21 يوليه 2019 - 6:20 م

شبه جو بايدن، نائب رئيس الولايات المتحدة السابق، الرئيس دونالد ترامب، بالراحل جورج والاس الحاكم الخامس والأربعين لولاية ألاباما، حيث كان مؤيدًا بارزًا للتمييز العنصري.

جاءت تصريحات بايدن، الجمعة الماضية، بتشببيه ترامب بوالاس، عقب انتقاد ترامب 4 نساء ديمقراطيين بالكونجرس، في تغريدة له عبر حسابه على "تويتر".

أقرأ أيضا: انتقادات لترامب بسبب تغريدات «عنصرية» ضد عضوات بالكونجرس

وتستعرض «الشروق» في التقرير التالي سيرة جورج والاس «نصير العنصرية»:

جورج كورلي والاس جونيور، الحاكم الخامس والأربعين لولاية ألاباما الأمريكية، وهو المنصب الذي شغله لمدة 20 عامًا بداية من عام 1967، والاس هو رابع أطول حاكم يخدم في تاريخ الولايات المتحدة، ووصفه اثنان من كتابه بأنه "الخاسر الأكثر نفوذًا" في السياسة الأمريكية في القرن العشرين.

ولد والاس في أغسطس 1919، في كليو بولاية ألاباما، والتحق بكلية الحقوق بجامعة ألاباما وخدم في سلاح الجو التابع لجيش الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية، بعد الحرب، فاز في انتخابات مجلس النواب في ولاية ألاباما وشغل منصب قاضي الولاية.

حياة سابقة

من سن العاشرة، كان والاس مفتونًا بالسياسة في عام 1935، وفاز بإحدى المسابقات بالمدرسة ليكون بمثابة صفحة في مجلس الشيوخ في ولاية ألاباما وتوقع بثقة أنه سيصبح حاكمًا في يوم من الأيام، كما أنه أصبح ملاكمًا ناجحًا إقليميًا في المدرسة الثانوية، ومن ثم انتقل مباشرة إلى كلية الحقوق في عام 1937 في كلية الحقوق بجامعة ألاباما في توسكالوسا، وكان عضوًا في الأخوة دلتا تشي في جامعة ألابام.

عرف والاس، جورج سباركس، الذي أصبح حاكمًا محافظًا، وفرانك جونسون جونيور، الذي كان سياسيًا أكثر ليبرالية فيما يتعلق بالقضايا الاجتماعية وقضايا العرق، فكان لهؤلاء الرجال تأثير على سياساته الشخصية التي تعكس الإيديولوجيات لكلا الزعيمين في وقت لاحق خلال فترة وجوده في منصبه.

وظيفة مبكرة

في أواخر عام 1945، تم تعيينه كأحد المحامين العامين المساعدين في ألاباما، وفي مايو 1946، فاز في أول انتخابات له كعضو في مجلس النواب في ألاباما، وفي عام 1952 أصبح قاضي الدائرة القضائية الثالثة في ولاية ألاباما، هنا أصبح معروفًا باسم "قاضي القتال الصغير"، إشارة إلى اتحاده السابق في الملاكمة.

أصدر والاس أوامر قضائية لمنع إزالة علامات الفصل في محطات السكك الحديدية، ليصبح أول قاضٍ جنوبي يفعل ذلك، وبالمثل خلال الجهود التي بذلتها منظمات الحقوق المدنية لتوسيع تسجيل الناخبين من السود، منع والاس بصفته قاضيًا المراقبة لبعض السود.

تبنى موقفًا متشددًا من التمييز العنصري

سعى والاس أولًا للترشيح الديمقراطي في انتخابات حاكم ولاية ألاباما عام 1958، في البداية كان معتدلًا بشأن القضايا العنصرية، إلا أنه تبنى موقفًا متشددًا من التمييز العنصري بعد خسارته في الانتخابات، وترشح مرة أخرى لمنصب الحاكم في عام 1962 وفاز بالسباق، سعيًا لوقف الاندماج العنصري لجامعة ألاباما، مكتسبًا سمعة وطنية من خلال الوقوف أمام مدخل جامعة ألاباما ومنع الطلاب السود من الدخول، وبسبب انتهاء المدة ترك والاس منصبه، لكن زوجته لورلين والاس فازت في الانتخابات المقبلة وخلفته، وظل هو الحاكم الفعلي.

تعرض للشل فور إطلاق النيران عليه بسبب التمييز

تحدى والاس الرئيس ليندون جونسون، في الانتخابات التمهيدية للرئاسة الديمقراطية عام 1964، لكن جونسون هو من انتصر في السباق الانتخابي، وفي الانتخابات الرئاسية لعام 1968، أدار والاس حملة لطرف ثالث في محاولة لفرض انتخابات طارئة في مجلس النواب بالولايات المتحدة، وبالتالي تعزيز النفوذ السياسي للزعماء الجنوبيين للعزل، وفاز والاس بخمس ولايات جنوبية لكنه فشل في فرض انتخابات طارئة.

وخاض الانتخابات التمهيدية للرئاسة الديمقراطية عام 1972، حيث قام مرة أخرى بحملة للتمييز العنصري ضد السود، أطلق عليها لاحقًا الرئيس الأمريكي جيمي كارتر، بأنها واحدة من أكثر الحملات عنصرية في التاريخ السياسي الجنوبي الحديث، حيث بث والاس إعلانات تليفزيونية بشعارات مثل "هل تريد الكتلة السوداء انتخاب حاكمك؟"، ونشر إعلانًا يظهر فتاة بيضاء محاطة بسبعة أولاد سود، مع شعار "استيقظ ألاباما تعهد السود بالسيطرة على ألاباما."، وتسببت الحملة في إطلاق النيران عليه من قبل مواطن أمريكي يدعى آرثر بريمرفي ماريلاند، أصيب والاس حينها بالشلل مدى الحياة، وحُكم على بريمر بالسجن لمدة 63 عامًا بسبب إطلاق النار، وتم تخفيضه لاحقًا إلى 53 عامًا بعد الاستئناف؛ وخدم 35 عامًا من العقوبة المخففة وتم الإفراج عنه في 2007.

الفوز بالحكم رغم الإصابة

سعى لرئاسة الولايات المتحدة كديمقراطي ثلاث مرات، ومرة واحدة كمرشح للحزب الأمريكي المستقل، دون جدوى في كل مرة، لكن في 1974 فاز والاس بإعادة انتخابه حاكمًا وسعى مرة أخرى دون جدوى إلى ترشيح الحزب الديمقراطي للرئاسة في الانتخابات التمهيدية للرئاسة الديمقراطية عام 1976، وفي أواخر سبعينيات القرن الماضي، أعلن والاس أنه اعتنق المسيحية وأدار آراءه بشأن العرق، متخليًا عن دعمه السابق للفصل العنصري، ترك والاس منصبه في عام 1979 لكنه فاز بالسياسة من جديد وفاز في الانتخابات لولاية رابعة وأخيرة في عام 1982.

ما حدث خلال فترة الحكم

قام والاس خلال فترة حكمه 20 عامًا، بتطوير الصناعة في ولاية ألاباما، فقد كان أول حاكم جنوبي يسافر إلى مقر الشركات في الولايات الشمالية لتقديم تخفيضات ضريبية وحوافز أخرى للشركات التي ترغب في تحديد مواقع المصانع في ولاية ألاباما.

وبدأ نظامًا لكلية المجتمع، لإعداد العديد من الطلاب لإكمال شهاداتهم لمدة أربع سنوات في جامعة أوبورن، أو جامعة ألاباما، وأعاد تسمية عد من الكليات مثل تسمية كلية والاس المجتمعية (دوثان) وكلية والاس المجتمعية سلمى (سيلما) وكلية مجتمع ولاية والاس (هانسفيل).

بالرغم من ذلك كانت وجهات نظره قوية حول الفصل العنصري والشعبية، فكان يُعرف باسم "أخطر عنصري في أمريكا" ويعارض سمعة الفصل العنصري وأيد سياسات "جيم كرو" خلال حركة الحقوق المدنية ، حيث أعلن في خطاب تنصيبه عام 1963 أنه "يمثل الفصل الآن وغد وإلى الأبد".

في سبتمبر 1963، حاول والاس منع أربعة طلاب سود من الالتحاق بأربع مدارس ابتدائية منفصلة في هانتسفيل، استدعى الأمر لتدخل محكمة اتحادية في برمنجهام، وكانت النتيجة السماح للأطفال الأربعة بالدخول في 9 سبتمبر، ليصبحوا أول من يدمج في مدرسة ابتدائية أو ثانوية في ألاباما.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك