خلافات في الائتلاف الحاكم تعرقل استمرار الحكومة الإيطالية - بوابة الشروق
الثلاثاء 16 يوليه 2019 5:16 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من يفوز بكأس أمم أفريقيا؟

خلافات في الائتلاف الحاكم تعرقل استمرار الحكومة الإيطالية

روما - (د ب أ)
نشر فى : الأربعاء 22 مايو 2019 - 8:43 م | آخر تحديث : الأربعاء 22 مايو 2019 - 8:43 م

ذكر أحد مستشاري نائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني اليوم الأربعاء، أن الخلاف داخل الائتلاف الحاكم وصل لمرحلة "لا يمكن (للحكومة) المضي فيها على هذا النحو".

وأصيبت العملية السياسية بالشلل فيما يشن حزب الرابطة اليميني المتطرف المنتمي إليه سالفيني وحليفه الشعبوي، حزب حركة خمس نجوم، حملات متنافسة في انتخابات البرلمان الأوروبي التي تجرى يوم الأحد المقبل.

وقال وكيل مجلس الوزراء جيانكارلو جيورجيتي في رابطة الصحافة الأجنبية في روما: "من الواضح لي أنه في الأسابيع القليلة الأخيرة كان لدى الحكومة مشاكل قليلة في الخروج بنتائج".

وأضاف: "لا نستطيع المضي قدما على هذا النحو".

وكان سالفيني أكثر تفاؤلا في حوار أجراه مع صحيفة "كوريري ديلا سيرا" حيث قال: "الحكومة لن تنهار. سوف تستمر لأربعة أعوام (أخرى) لأنها تؤدي عملها بشكل جيد ".

ومع ذلك، هناك تكهنات واسعة النطاق بأن تحالف الرابطة وحزب حركة خمس نجوم قد ينهار بعد انتخابات الاتحاد الأوروبي، خصوصا إذا ما أكدت تغييرا في توازن القوى داخل الائتلاف.

وفي الانتخابات العامة التي أجريت العام الماضي، تصدر حزب حركة خمس نجوم بنحو 33 بالمئة، مقابل حصول الرابطة على 17 بالمئة. وتقول استطلاعات الرأي إن الرابطة لديها الآن نحو 30 بالمئة مقابل ما بين 20- 25 بالمئة لحركة خمس نجوم.

وقلل جيورجيتي من التوقعات الخاصة بنتائج حزبه، حيث قال للصحفيين: "إذا حصلنا على 30 بالمئة سوف أقدم شامبانيا لكم جميعا. هذا الأمر يبدو لي هدفا طموحا".

كما ألمح مساعد سالفيني إلى أن رئيسه، الذي يشغل حاليًا منصب نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية، قد يسعى إلى تولي منصب رئيس الوزراء في حال تحقيقه فوزا ساحقا في الانتخابات.

وأضاف وكيل مجلس الوزراء أنه في ظل هذا السيناريو "سيتحمل سالفيني عبء وشرف تولي دور أكبر من الذي يضطلع به الآن".

وفي إشارة محتملة إلى تصاعد التوترات الحكومية، أجرى رئيس الوزراء جوزيبي كونتي محادثات خاصة اليوم الأربعاء مع الرئيس سيرجيو ماتاريلا.

وماتاريلا هو شخصية وطنية ستضطر إلى توجيه محادثات الأزمة الحكومية في حال انهيار وزارة كونتي التي استمرت عاما واحدا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك