الحقيقة الصادمة.. الكاتبة النسوية التى عشقتها الأسبانيات كانت في الحقيقة 3 رجال - بوابة الشروق
الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 2:50 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

برأيك.. إلى أي مرحلة سيصل المنتخب المصري في كأس العرب؟


الحقيقة الصادمة.. الكاتبة النسوية التى عشقتها الأسبانيات كانت في الحقيقة 3 رجال

أدهم السيد
نشر في: الجمعة 22 أكتوبر 2021 - 1:09 م | آخر تحديث: الجمعة 22 أكتوبر 2021 - 1:11 م
ألهمت إلينا بلانكو المحققة الشرطية عاشقة الكاريوكي والسيارات الكلاسيكية أذهان السيدات الإسبانيات العاشقات لقصص الكاتبة كارمين مولا والتي ظل شكلها بعيدا عن الأنظار بداعي حماية الحياة الشخصية.

لكن جاءت الصدمة حين جاء موعد اللقاء المنتظر بالكاتبة المحبوبة في مراسم تسلم جائزة بلانيتو التي يحضرها ملك إسبانيا وعند إزاحة الستار ظهر 3 رجال كانوا هم من يدعون أنهم كاتبة تسمي مولا لتكون زخة من الماء المثلج على رؤوس السيدات الإسبانيات العاشقات للكتابة النسوية وفضيحة مدوية لكثير من الصحف التي لم تكتشف أن صاحبة الروايات النسوية الشهيرة التي تجري الحوارات هي 3 رجال.

وذكرت صحيفة الجارديان البريطانية، أن الرجال المنتحلين شخصية مولا الوهمية هم كتاب دراما سبق لهم نشر العديد من الروايات ولكنهم قرروا الإتحاد والتخفي خلف اسم مولا في السلسلة القصصية الأخيرة.

والرجال هم أنطونيو مرسيرو وخورخي دياز وأوغستين مارتينيز.

وتقدر جائزة بلانيتا التي حصل عليها الثلاثي المنتحل للشخصية الوهمية بمليون يورو وهي من أرقي الجوائز الأدبية الإسبانية.

وفي تصريح له عقب الاكتشاف الصادم، قال أنطونيو، إنهم لم يكونوا يتخفون خلف اسم إمرأة وإنما كانوا يتخذونه معرفا لهم مضيفا إنه لم يسعي من خلف استخدام اسم سيدة وهمي من أجل زيادة تسويق الروايات المخاطبة للمرأة.

ويعرف الموقع الناشر لروايات الثلاثي مولا الشخصية الوهمية بأنها أستاذة في علم الجبر بإحدي الجامعات وأم ل3 أطفال تفضل عدم إظهار وجهها لتجنب إفساد حياتها الشخصية.

يذكر أن كاتبة إيطالية شهيرة تدعي فرانتاي كانت لا تظهر بشكل علني إلا أن رواياتها نالت شهرة واسعة بين القراء.

وأما عن مولا فقد أدرجتها جمعية المرأة في إسبانيا كواحدة من 3 روائيات عالميات رسمن صورة صادقة للمرأة عبر العصور حسب بيان الجمعية.

وعقب الاكتشاف، قالت بترييس خمينو مديرة الجمعية إن أولئك الرجال نصابون استغلوا اسم وهمي لسيدة وخدعوا الصحافة والقراء.

يشار إلى أن الثلاثي فازوا بالجائزة عن قصة الوحش وهي منفصلة عن السلسلة القصصية التي جذبت انتباه القراء حيث تروي قصة قاتل تسلسلي في وقت جائحة الكوليرا الثلاثينيات وشرطية وصحفي يحاولان الإيقاع به.




قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك