مي أبو صالحة.. سيدة من ذوي الهمم تجيد فن الكروشيه وتتطوع لتدريب الفتيات بدمياط - بوابة الشروق
الأربعاء 17 أبريل 2024 6:01 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

مي أبو صالحة.. سيدة من ذوي الهمم تجيد فن الكروشيه وتتطوع لتدريب الفتيات بدمياط

حلمي ياسين:
نشر في: الجمعة 23 فبراير 2024 - 12:51 م | آخر تحديث: الجمعة 23 فبراير 2024 - 12:51 م
مي ربيع أبو صالحة، من ذوي الهمم، مدرب متطوع لتعليم فن الكروشيه والإيموجرامي، تحت رعاية المجلس القومي للمرأة بدمياط، في المدينة الصديقة للسيدات، الواقعة في محيط مكتبة مصر العامة في عزبة البرج.

بدأت حكاية "مي" من حوالي 3 سنوات، بعد إنشاء المدينة الصديقة للسيدات، وعرفت "مي" بوجود ورش لتعليم السيدات والفتيات لفنون الأشغال اليدوية، ومن هنا أصرت أن تنزل وتشارك وتتعلم، وبدأ أملها يكبر.

تقول مي: "بالفعل نزلت واشتركت في أكثر من ورشة واستقريت لما تعلمت فن الكروشيه وفن الإيموجرامي، واتدربت كتير جدا لحد الاحتراف زي ما بيقولوا، بعدها حسيت إنه لازم أنقل خبرتي للآخرين وأنفع السيدات وأساعدهن في تعلم الحرف اليدوية، وتحقيق أهداف التمكين الاقتصادي"، وبالفعل بدأت في عمل ورش لفن الكروشيه والإيموجرامي، خاصة لفئة الأطفال والفتيات من ذوي الهمم.

وتابعت: "أحببت الأطفال فأحبوني وكان ذلك أكبر أهدافي ومصدر سعادتي وإلهامي، وعملت معهم العديد من الورش التعليمية لاستغلال أوقات فراغهم بشكل مفيد وهادف، وفي إطار استضافة مصر لمؤتمر المناخ حرصت على تنفيذ أكثر من ورشة للتأكيد على أهمية الوعي البيئي، واشتركت في ورش لإعادة التدوير باستغلال مخلفات البحر، والحرص على تأكيد الهوية التراثية لنا كبيئة ساحلية، وعملت منتجات اتبسط منها الكبار، وكانت هذه الورش نقطة تحول هامة بالنسبة لى".

وأشارت إلى إنها شاركت في العديد من المعارض والفاعليات الخاصة بالحرف اليدوية: "أتمنى نشر صناعة الهاند ميد في كل مكان، وكلي فخر كوني مدرب متطوع لخدمة أهداف التنمية المجتمعية".


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك