محافظ أسيوط يعلن إنتاج الدفعة الثانية من صناديق القمامة لمخلفات الحملات الميكانيكية - بوابة الشروق
الخميس 28 مايو 2020 2:23 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

محافظ أسيوط يعلن إنتاج الدفعة الثانية من صناديق القمامة لمخلفات الحملات الميكانيكية

يونس درويش
نشر فى : السبت 23 مايو 2020 - 12:52 م | آخر تحديث : السبت 23 مايو 2020 - 12:52 م

أعلن اللواء عصام سعد، محافظ أسيوط، عن إنتاج الدفعة الثانية من صناديق القمامة التي تمت إعادة تصنيعها من مخلفات وبقايا الحملات الميكانيكية وتحويلها إلى صناديق قمامة مختلفة الأحجام بشكل جمالي وحضاري يتناسب مع شوارع وميادين المحافظة من إنتاج معلمي وطلاب التعليم الفني بالمحافظة، وتم توزيعها على شوارع وميادين المحافظة.

يأتي ذلك في إطار خطة المحافظة لربط التعليم الفني بسوق العمل وتعظيم الاستفادة من المخلفات بمشاركة طلاب ومعلمي المدارس الفنية والصناعية والميكانيكية بالمحافظة تنفيذًا لخطة الدولة للتنمية المستدامة ورؤية مصر 2030 وبرامج تنمية الصعيد.

وقال محافظ أسيوط، في تصريحات صحفية له اليوم السبت، إنه تم توزيع صناديق القمامة التي تمت إعادة تصنيعها بشكل جمالى وفني يتلاءم مع طبيعة شوارع وميادين المحافظة وعلى الكورنيش لمنع التراكمات العشوائية للقمامة بالشوارع وحفاظا على المظهر العام.

وأضاف أنه تم تكليف محمد النمر، مدير عام التعليم الفني بالمحافظة، بالتنسيق مع معلمي وطلاب المدارس الميكانيكية والفنية لإعادة تصنيع صناديق القمامة وأدوات القمامة تمهيدًا لتوزيعها على الأحياء والمراكز للمساهمة في تطوير منظومة النظافة وإدارة المخلفات الصلبة بالمحافظة بمشاركة رؤساء المراكز والأحياء، وذلك للاستفادة من طاقات الشباب في خدمة الوطن والعمل على تدريب وتأهيل الطلاب خاصة طلاب التعليم الفني لسوق العمل، وهو ما يبث روح الانتماء والأمل في مستقبل أفضل معلنًا تقديم جميع سبل الدعم الممكنة وتذليل العقبات التي قد تواجه هذا القطاع الهام.

وأشار مدير التعليم الفني بالمحافظة إلى أنه تم إنتاج الدفعة الثانية من من تصنيع سلات وصناديق القمامة من المخلفات والخردوات وإعادة تصنيعها بشكل فنى وجمالى ورسمها وتحويلها إلى لوحات فنية وجمالية عالية صالحة للاستخدام ليتم توزيعها على الحدائق والمتنزهات والأماكن العامة والشوارع والميادين، فضلا عن التدريب العملى للطلاب ورفع قدراتهم وخبراتهم؛ للاستفادة منها في سوق العمل لتمكينهم من البدء في إقامة مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر ضمن مبادرة "مشروعك" أو بأحد مشروعات "جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة" والحصول على التمويل اللازم.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك