الفنادق ترفع شعار «التشغيل أولا قبل المكسب».. وإقبال ملحوظ من المواطنين - بوابة الشروق
السبت 30 مايو 2020 5:19 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الفنادق ترفع شعار «التشغيل أولا قبل المكسب».. وإقبال ملحوظ من المواطنين

 صفية منير:
نشر فى : السبت 23 مايو 2020 - 7:58 م | آخر تحديث : السبت 23 مايو 2020 - 7:58 م

أزمة كورونا تنخفض بأسعار الغرف بنحو 50%... وحجز بعض الفنادق بنسبة 100 فى المائة
على الرغم من القيود التى فرضها فيروس كورونا المستجد على حركة المواطنين، فإن هناك إقبالا على الحجز فى الفنادق التى أعلنت جاهزيتها لاستقبال النزلاء فى العيد، فيما رفعت هذه الفنادق شعار «التشغيل أولا قبل المكسب» لاسيما فى فترة العيد، بهدف إعادة الثقة والتمهيد للعودة بشكل كلى.
يقول محمد عيد، مسئول المبيعات فى أحد الفنادق الذى حصل على الشهادة الصحية من وزارة السياحة للتشغيل فى الفترة الراهنة، إن محدودية الغرف المتاحة فى الفنادق التى تم الإعلان عن تشغيلها أدى إلى سرعة الانتهاء من حجزها بالكامل.
وأضاف أن المجموعة التى يعمل بها قدمت فندقا مميزا للتشغيل، كان يجد إقبالا من المصريين، فضلا عن أن ارتفاع سعره فى الأيام العادية كان يحد من قدرة كثيرين على الحجز فيه، بينما عرضه الآن بسعر منخفض أدى إلى زيادة الإقبال، لافتا إلى أن مجموعته طرحت الغرف بأقل من نصف سعرها رغبة فى استعادة التشغيل، دون النظر إلى اعتبارات المكسب والخسارة.
وبدأت الفنادق فى استقبال نزلاء منذ الخميس الماضى بالبحر الأحمر وجنوب سيناء والإسكندرية ومطروح، وذلك بعد استيفائها جميع ضوابط السلامة الصحية التى أقرها مجلس الوزراء وفقا لمعايير منظمة الصحة العالمية وحصولها على شهادة السلامة الصحية المعتمدة من وزارتى السياحة والآثار والصحة والسكان وغرفة المنشآت الفندقية.
من جانبه أكد ماجد فوزى، رئيس مجلس إدارة غرفة المنشآت الفندقية، أن الفنادق التى حصلت على شهادة السلامة الصحية لإعادة التشغيل تطبق الضوابط بمنتهى الصرامة والحزم وتتبع سبل التباعد الاجتماعى والإجراءات الوقائية منذ دخول الضيف من باب الفندق من خلال إجراءات تطهير الأمتعة وقياس درجات الحرارة للضيوف وتطهير اليدين، ومنطقة الاستقبال والبهو وإجراءات التسكين ومنطقة المطاعم والمطابخ والبرجولات وحمامات السباحة، والممرات الداخلية والممشى الخارجى ومنطقة الشاطئ.
وكشف كامل أبو على، رئيس «بيك الباتروس»، إحدى المجموعات السياحية التى قامت بتشغيل أحد فنادقها وفقا للاشتراطات الجديدة، أن المجموعة باعت الغرفة بسعر أقل من 50% من السعر الذى كانت تبيع به، مشيرا إلى أن أى فندق يقدم على التشغيل فى الوقت الراهن من الصعب أن يحقق أرباحا فى ظل نسبة تشغيل 25%، فضلا عن تكلفة أزيد للالتزام بالاشتراطات الجديدة.
وأكد أن هدف أصحاب الفنادق من الذين أقدموا على تشغيل فنادقهم نجاح تجربة التشغيل، بحيث يصدر للعالم الخارجى أن الفنادق المصرية جاهزة للعمل واستقبال سائحين.
وحصل نحو 54 فندقا على شهادة صحية للتشغيل فى جنوب سيناء والبحر الأحمر والإسكندرية ومرسى مطروح.
ويتفق تامر مكرم، رئيس جمعية مستثمرى جنوب سيناء مع أبو على قائلا إن تحديد سعر مرتفع للغرفة ليس الهدف من تشغيل الفنادق الآن، مشيرا إلى أن نسبة تشغيل 23% تتطلب رفع سعر الغرف عن السعر العادى المعتاد البيع به فى الأوقات العادية، لكن ما يحدث أن أصحاب الفنادق أغلبهم اتجه إلى خفض السعر مقارنة بالأيام العادية.
وأشار إلى أن الضوابط التى فرضتها وزارتا السياحة والصحة شديدة وتطبيقها يفرض تكلفة على الفنادق، ومع ذلك تحرص الفنادق على عدم الربحية، وإنجاح تجربة التشغيل الجديدة.
وأضاف هشام الشاعر، عضو غرفة الفنادق، أن هناك نحو 200 فندق تقدمت للتشغيل بالضوابط الجديدة، لكن نظرا لضيق الوقت تم فحص الفنادق التى كانت ترغب فى التشغيل ولديها حجوزات فى العيد.
وأكد أن حصول الفندق على الشهادة الصحية لا يعنى أنه أصبح خارج نطاق المراقبة أو الفحص، بل هناك لجان من وزارتى السياحة والصحة، وكذلك الشركات الأجنبية التى تعاقدت معها الأخيرة ستظل تشن حملات تفتيش على الفنادق للتأكد من التزامها بتطبيق المعايير المطلوبة.
فيما يتوقع على المانسترلى، رئيس غرفة شركات السياحة بالإسكندرية عدم وجود إقبال على الحجز فى فنادق الإسكندرية التى حصلت على شهادة صحية، نظرا لأن حظر التجول يبدأ مبكرا من الساعة الخامسة مساء، مما يحد من قدرة المواطنين على التحرك إلا فى نطاق الفندق فقط.
ويؤكد أن أسعار الغرف فى الفنادق التى ستعمل، منخفضة جدا مقارنة بأسعارها فى الأوقات العادية، مشيرا إلى أن سعر الغرفة فى فندق العلمين كان يصل إلى 15 ألف جنيه فى الليلة يباع فى فترة العيد بسعر 6 آلاف جنيه فقط.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك