الرئيس السيسي يؤكد حرص مصر على تعزيز وتطوير العلاقات مع تشاد على مختلف المستويات - بوابة الشروق
الخميس 14 نوفمبر 2019 11:07 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

الرئيس السيسي يؤكد حرص مصر على تعزيز وتطوير العلاقات مع تشاد على مختلف المستويات

الرئيس السيسي
الرئيس السيسي
أ ش أ
نشر فى : الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 3:28 م | آخر تحديث : الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 3:28 م

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم الأربعاء، على تميز العلاقات التاريخية الوطيدة التي تجمع بين مصر وتشاد ، وعلى حرص مصر على تعزيز وتطوير العلاقات مع تشاد على مختلف المستويات أخذاً في الاعتبار علاقة الجوار الاستراتيجي التي تجمع بين البلدين فضلاً عن اتفاق الرؤى حول العديد من القضايا الإقليمية والدولية.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس السيسي اليوم بمدينة سوتشي الروسية مع الرئيس التشادي إدريس ديبي ، حيث بحثا سبل الدفع قدماً بالتعاون الثنائي بين البلدين.

وأكد السيسي اهتمام مصر بمواصلة التعاون مع الأشقاء في تشاد في مجال بناء القدرات وذلك من خلال الدورات التدريبية التي تقدمها الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية للكوادر التشادية في مختلف التخصصات، خاصةً في مجال الصحة وتنفيذ مبادرة الرئيس لعلاج مليون أفريقي من فيروس (سي)، فضلاً عن تقديم دورات تدريبية للأطباء لتوفير كوادر تشادية ذات خبرات متميزة.

وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن اللقاء ناقش عددا من القضايا الإقليمية حيث اتفق الرئيسان على مواصلة التشاور والتنسيق المشترك على المستوى الأفريقي وفي إطار المحافل والمنظمات الدولية وذلك بهدف تعزيز مبدأ الحلول الأفريقية للأزمات الإفريقية فضلاً عن تعظيم التعاون الأمني والاستخباراتي لمكافحة تحدي الإرهاب والفكر المتطرف ، حيث أشاد الرئيس السيسي في هذا الإطار بجهود تشاد في إطار منطقة الساحل والتي تمثل امتداداً للأمن القومي المصري.

ومن جهته .. أشاد الرئيس التشادي بالعلاقات الوثيقة التي تربط بين البلدين الشقيقين..مؤكدا حرص بلاده على تفعيل وتطوير التعاون الثنائي مع مصر .. ومعرباً عن تقديره لما تقدمه مصر لتشاد من مساندة ودعم في العديد من المجالات، خاصةً في مجال دعم القدرات.

كما أشاد إدريس ديبي بدور مصر الفاعل على الساحة الأفريقية، في ضوء رئاستها الحالية للاتحاد الأفريقي..مثنياً على مختلف الجهود المصرية المبذولة في هذا الصدد والتي من شأنها أن تحقق تطلعات شعوب القارة نحو الاستقرار والتنمية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك