وزير التنمية المحلية ومحافظ الدقهلية يفتتحان مصنع معالجة وتدوير المخلفات بسندوب - بوابة الشروق
الجمعة 3 ديسمبر 2021 9:37 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

وزير التنمية المحلية ومحافظ الدقهلية يفتتحان مصنع معالجة وتدوير المخلفات بسندوب

شريف حربي
نشر في: السبت 23 أكتوبر 2021 - 3:25 م | آخر تحديث: السبت 23 أكتوبر 2021 - 3:27 م
• شعراوي: رفع 950 ألف طن مخلفات تاريخية وإنشاء المصنع بتكلفة 338 مليون جنيه


افتتح اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، اليوم السبت، بمشاركة الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية، مصنع معالجة وتدوير المخلفات بسندوب بمدينة المنصورة بأحدث التكنولوجيات الألمانية المتطورة، وذلك بحضور الدكتور هيثم الشيخ نائب المحافظ، وعدد من أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب بالدقهلية، والدكتور أحمد سعيد مدير الوحدة التنفيذية للمخلفات بالوزارة والقيادات التنفيذية بالمحافظة، والدكتور هشام شريف العضو المنتدب لشركة "إيكارو".

وتفقد وزير التنمية المحلية ومحافظ الدقهلية المصنع، حيث استمعا إلى شرح تفصيلي حول جهود رفع تراكمات المُخلفات التاريخية وإنشاء المصنع وإمكانياته وكل التفاصيل التشغيلية.

وقال وزير التنمية المحلية، إن المصنع يقع على مساحة 18 فدانا، وبلغت تكلفة إنشاءه حوالى 233 مليون جنيه، وتصل طاقته الاستيعابية إلى 1200 طن/يوم، (2 خط) لخدمة مناطق (مركز ومدينة المنصورة - حى شرق المنصورة - حى غرب المنصورة - طلخا - نبروه - محلة دمنه - دكرنس - بنى عبيد).

وأضاف أن الوزارة قامت خلال العامين الماضيين بالعديد من التدخلات الهامة بمحافظة الدقهلية خارج نطاق المشروعات التي يتم تنفيذها ضمن خطة منظومة المخلفات الجديدة، حيث تم إعداد خطة تنفيذية مستدامة لوقف التدهور البيئى والصحى نتيجة تراكم المخلفات بجميع مراكز المحافظة.

وأشار إلى توقيع بروتوكول تعاون ثلاثى بين وزارة التنمية المحلية ومحافظة الدقهلية والهيئة العربية للتصنيع لرفع التراكمات التاريخية لمقلب سندوب، الذى كان يعد أكبر مقلب عشوائى للمخلفات في مصر حيث بلغت المخلفات التي تم رفعها حوالى 950 ألف طن من التراكمات التاريخية المترمدة، خلال عام تقريبا بداية من شهر أبريل 2020 وحتى نهاية مايو 2021 وبلغت تكلفة رفع تلك المخلفات حوالى 105 ملايين جنيه، وتم إنشاء مصنع سندوب على المساحة التي تم رفع المخلفات من عليها.

وأوضح أن التدخلات التى يتم القيام بها بالدقهلية تتضمن أيضا تطوير البنية الأساسية من محطات وسيطة ثابتة ومتحركة، حيث تم توفير 10 محطات وسيطة متحركة لرفع كفاءة منظومة الجمع والنقل بالمحافظة وإنشاء مدافن صحية آمنه تضمن التخلص الآمن من المرفوضات والقضاء على الحرق العشوائى للمخلفات.

ولفت إلى أن الشركة المصرية لتدوير المخلفات "إيكارو" ستقوم بإدارة وتشغيل مصنع سندوب طبقاً للعقد الموقع بين الشركة والمحافظة للقيام بأعمال إدارة وتشغيل مصانع معالجة وتدوير المخلفات بالدقهلية، بجانب إنشاء وتشغيل المدفن الصحى للتخلص الآمن من المرفوضات، وكذا تدبير أي معدات إضافية ثابتة أو متحركة للوصول إلى طاقة استيعابية 3500 طن/ يوم.

وشدد على أن الوزارة تعمل على قدم وساق مع باقى الوزارات المعنية على تنفيذ المنظومة الجديدة للمخلفات ورفع كفاءة عمليات النقل والجمع للمخلفات وإحداث تغيير كبير في مستوى النظافة والتخلص الآمن منها بجميع محافظات الجمهورية وإعادة الشكل الحضارى للشارع المصرى.

وأشار إلى أن الدولة قامت بدعم محافظة الدقهلية بحوالي مليار جنيه لمنظومة المخلفات خلال الفترة الماضية لتنفيذ العديد من المشروعات في البنية التحتية للمنظومة، ومنها إنشاء عدد من المصانع والمدافن الصحية الآمنة ورفع التراكمات التاريخيين وإنشاء المحطات الوسيطة.

ومن جهته، قال الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية، إن هناك تعاون وتنسيق مع وزارة التنمية المحلية لدعم خطة المحافظة لتنفيذ العديد من المشروعات التي تساعد على تطوير البنية التحتية لمنظومة المخلفات وتحسين مستوى خدمة النظافة ورفع القمامة بجميع مراكز المحافظة.

وأضاف المحافظ، أنه سيتم إنشاء 4 مصانع لتدوير المخلفات البلدية بنطاق المحافظة في كل من المنزلة بطاقة استيعابية قدرها 640 طنا/ يوم، وميت غمر بطاقة استيعابية قدرها 450 طنا/ يوم، ودكرنس بطاقة استيعابية قدرها 640 طنا/ يوم، والسنبلاوين بطاقة استيعابية قدرها 640 طنا/ يوم، مضيفا أنه من المقرر أن يبلغ إجمالي الطاقة الاستيعابية لمصانع تدوير القمامة الخمسة نحو 3570 طنا/ يوم بتكلفة إجمالية قدرها 700 مليون جنيه.

وقدم الدكتور أيمن مختار، الشكر لوزير التنمية المحلية، على الدعم الذى قدمته الوزارة خلال الفترة الماضية لرفع كفاءة منظومة المخلفات البلدية الصلبة بالمحافظة والتغلب على مشاكل تراكم المخلفات التاريخية والتخلص الآمن منها ووقف التدهور البيئي من خلال وضع منظومة جديدة للمخلفات.

ولفت إلى أن مصنع المعالجة والتدوير بسندوب تم إنشائه على مساحة 18 فدانا بطاقة استيعابية 1200 طن يومي بتكلفة 233 مليون جنيه، بالإضافة إلى 105 ملايين جنيه تكلفة نقل المقلب القديم إلى قلابشو والتخلص الآمن منه، والمصنع يخدم 7 أحياء ومدن ومراكز هي (حي شرق، وحي غرب، ومركز المنصورة، وطلخا، ومحلة دمنة، ونبروه، ودكرنس).

وأكد أن إنشاء مصنع سندوب والتخلص من المقلب التاريخي حلم طالما طال انتظاره لعقود، وهو هدية القيادة السياسية لشعب الدقهلية بشكل عام، وأبناء مدينة المنصورة بشكل خاص.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك