بالصور.. «الشروق» في منزل ضحية الإتاوة بدار السلام: مات الجدع - بوابة الشروق
الإثنين 8 مارس 2021 12:35 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

بالصور.. «الشروق» في منزل ضحية الإتاوة بدار السلام: مات الجدع

مصطفى بكر وعلي عزوز:
نشر في: الأحد 24 يناير 2021 - 5:15 م | آخر تحديث: الأحد 24 يناير 2021 - 5:22 م
حالة من الحزن خيمت على أهالي منطقة دار السلام بمحافظة القاهرة، بعد وفاة أحد شبابها ويدعى "محمد ر." 37 عاما، الذي راح ضحية رفض دفع الإتاوة؛ حيث مزق عاطل جسده طعنا بالسكين، ليسقط غارقا في دمائه أمام منزله، في مشهد مخيف، وسط حالة من الذهول انتابت الجميع، ويلقي مصرعه بعد أن التقط أنفاسه الأخيرة.

انتقلت "الشروق" إلى منزل المجني عليه في شارع محمد عثمان، وهناك التقت بأفراد أسرة الضحية، الذين يكسو الحزن والأسى وجوههم.

وقال والد المجنى عليه، لـ"الشروق": "حسبي الله ونعم الوكيل، اتحرمت من ابني"، ليصمت الأب برهة ويبدأ حديثه مرة أخرى وهو يجهش بالبكاء: "احتسبته عند الله شهيدا، كل الناس في دار السلام بتحب ابني محمد، طول عمره جدع وفي حاله وبيساعد الكل".

وأضاف والد الضحية: "ابني محبوب من الجميع ودائما سباق بالخير، وليس له أي عداوة مع أحد من الجيران أو أهالي منطقة دار السلام"، متابعا: "محمد رفض دفع الإتاوة، فكان مصيره القتل"، مطالبا بالقصاص من الجاني: "عايز حق ابني.. قتلوا فرحتي بيه ويتّموا بناته".

وأضاف "سيد" شقيق المجني عليه الأكبر، عامل: "يوم الخميس قبل الماضي، جاء المتهم (أنس ش.) 42 عاما، وطلب من المجني عليه دفع الإتاوة وقدرها 5000 جنيه، ورفض الضحية دفعها وهدده المتهم بالقتل، فحدثت مشادة كلامية بينهما، وتم إبعاد الطرفين".

"غير أنه في صباح يوم الجمعة، جاء المتهم مرة أخرى واصطحب سلاحا أبيض (سكين)، وطالب الضحية مرة ثانية بدفع الإتاوة، وهنا نزل المجني عليه من بيته ليسدد المتهم له طعنة نافذة مزق بها جسده؛ ليلقي مصرعه في الحال"، يضيف سيد.

وتابع أن المتهم كان معه مجموعة من البلطجية، وتم إطلاق النار بفرد خرطوش وإلقاء الحجارة من فوق المنازل المجاورة؛ حتى يتفرق الجميع، وفر المتهم هاربا.

وطالب بالقصاص العاجل وتوقيع أقصى عقوبة على المتهم، وهي الإعدام شنقاً؛ "ليكون عبرة لكل مجرم تسول له نفسه بطلب إتاوة وفرض السيطرة والبلطجة على الغلابة وقتلهم".

ومن جانبها، قالت والدة المجني عليه، إنها لا تريد سوى إعدام المتهم "زي ما قتل ابني يتقتل.. الإعدام هو الحاجة الوحيدة اللي ممكن تشفي غليلي".

وأشارت إلى أنه يوم الواقعة تفاجئت بأصوات عالية أمام منزلها؛ بسبب أن المتهم ينتظر الضحية ويريد الإتاوة وقدرها 5000 جنيه، وبعد دقائق تعالت الأصوات والصراخ بين الأهالي والمارة، وكانت تتردد كلمات "أنس قتل محمد"، فكانت تسأل الجميع من القتيل؛ لتتفاجئ بأنه ابنها، فسقطت مغشياً عليها.

يأتي ذلك فيما أمرت نيابة دار السلام بالقاهرة بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات على خليفة اتهامه بقتل عامل بسبب رفضه دفع الإتاوة، كما طلبت النيابة تحريات رجال المباحث التكميلية حول الواقعة للوقوف على ظروف وملابسات الواقعة.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك