نائب بالشيوخ يوصي بتشكيل لجنة وزارية لمتابعة ملف الهجرة غير الشرعية - بوابة الشروق
السبت 28 مايو 2022 10:54 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد طلب النادي الأهلي بإعادة مباراته أمام البنك الأهلي في الدوري العام؟

نائب بالشيوخ يوصي بتشكيل لجنة وزارية لمتابعة ملف الهجرة غير الشرعية

علي كمال
نشر في: الإثنين 24 يناير 2022 - 3:43 م | آخر تحديث: الإثنين 24 يناير 2022 - 3:43 م

تقدم عضو مجلس الشيوخ، ياسر الهضيبي، باقتراح برغبة للمستشار عبد الوهاب عبد الرازق، بشأن ملف الهجرة غير الشرعية والجهود المبذولة للقضاء على هذه الظاهرة وكيفية الحفاظ على المكتسبات التى حققتها الدولة المصرية فى هذا الملف خلال السنوات الأخيرة.

وأوضح الهضيبي، أن شباب مصر هم ثروتها الحقيقية، وتسعى الدولة للحفاظ عليهم، بدلا من أن يكونوا تجارة فى أيادٍ غير أمينة تبيع الوهم والحلم، وقد اتخذت الدولة المصرية كافة الإجراءات الأمنية والتشريعية، للحفاظ على شبابها من رحلات قوارب الموت، وأن ظاهرة الهجرة غير الشرعية تنامت خلال السنوات العشر الأخيرة، ودفع تزايد أعداد الشبان الغرقى فى مياه البحر خلال رحلتهم للتسلل إلى بعض دول الاتحاد الأوروبي.

وأرجع عضو مجلس الشيوخ، أسباب تزايد هذه الظاهرة إلى حزمة من العوامل الاقتصادية والاجتماعية، ومن أهمها، ارتفاع مستويات الفقر وتدهور الأوضاع الاقتصادية، البطالة وعدم توافر فرص عمل، ازدياد هجرة الريفيين بسبب تآكل الرقعة الزراعية والتوسع العمراني، دافع الغيرة عند الشباب والأسر من التفاوت الطبقي بين الشباب العائد من الهجرة بعد تجربة ناجحة مما أدى لمزيد من التطلع للسفر حتى لو كان هناك مخاطرة.

وتابع الهضيبي:" تعرضت مصر باعتبارها دولة مقصد ومعبر وانطلاق، لموجات الهجرة غير الشرعية، نتيجة تزايد حالة عدم الاستقرار فى القارة الأفريقية، والحالة التي يشهدها العالم العربي من ثورات وانقسامات وتزايد الصراعات العرقية وذلك نتيجة البطالة والفقر وانخفاض مستوى المعيشة".

واقترح عضو مجلس الشيوخ، تشكيل لجنة تكون معنية بمتابعة ملف الهجرة غير الشرعية تضم ممثلين من الوزارات المختلفة للوقوف على مستجدات الأمور، تعزيز روح الانتماء لدى الشباب، وغرس قيمة حب الوطن، توظيف البعد الديني، للتوعية من مخاطر الهجرة، تحفيز الشباب على المشاركة في الحياة السياسية، الاهتمام بالتعليم الفني العالي الجودة، الاتجاه للمشروعات الانتاجية ودعمها لأنها تستوعب الكثير من الأيدي العاملة، وهذا بجانب المشروعات القومية العملاقة التي تنفذها مصر الآن، بالإضافة للتعاون الدولي ونقل الخبرات التنموية من الدول المتقدمة للدول النامية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك