رزان جمّال لـ«الشروق»: مسلسل الثمن فتح جرحا قديما عندي.. وشاهدت النسخة التركية قبل التصوير - بوابة الشروق
الأحد 5 فبراير 2023 10:34 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستزور معرض الكتاب هذا العام؟

رزان جمّال لـ«الشروق»: مسلسل الثمن فتح جرحا قديما عندي.. وشاهدت النسخة التركية قبل التصوير

حوار ــ مصطفى الجداوي:
نشر في: الثلاثاء 24 يناير 2023 - 7:50 م | آخر تحديث: الثلاثاء 24 يناير 2023 - 7:50 م
* معاناتي مع ابني في المسلسل تكررت قبل سنوات عند إصابة والدتي مع السرطان
* «كيرة والجن» حقق حلمى بالعمل مع مروان حامد بعد 8 سنوات من قدومى إلى مصر
* متفرغة للفن لأننى لست متزوجة واتنقل بين البلدان من أجل التمثيل وأعيش على متن الطائرة
* لا أنشغل بردود الأفعال السلبية حتى لا تؤثر على نفسيتى
* كنت مرشحة لدور فى «مارفل» قبل مشاركتى فى «رجل الرمل»
* أعشق كل أعمالى فى مصر وكل تجربة تكون أفضل من التى تسبقها

استطاعت الفنانة اللبنانية رزان جمال، أن تخطف الأنظار بشخصية «سارة» فى مسلسل «الثمن» الذى تجسد فيه والدة طفل يعانى من مرض السرطان.

«الشروق» التقت بالفنانة رزان جمال، لتتحدث عن مشاركتها فى مسلسل «الثمن»، والصعوبات التى واجهتها، كما تحدثت عن تجربتها الأخيرة فى مسلسل «رجل الرمل»، ومشاركتها فى الفيلم المصرى «كيرة والجن» الذى عرض فى موسم عيد الأضحى الماضى، ووصلت إيراداته إلى 119 مليون جنيه و783 ألفا.

تقول رزان جمال: سعيدة جدا بردود الأفعال على مسلسل «الثمن»، فتعليقات الجمهور دائما رائعة، وأنا محظوظة بذلك، لكن بالتأكيد هناك فى المقابل مجموعة قليلة من ردود الأفعال السلبية أنا لا أنتبه لها ولا أنشغل بها، لأننى لا أريد أن يؤثر على نفسيتى، وأكون فخورة جدا بالعمل الذى أقدمه.

> مسلسل «الثمن» مقتبس من عمل تركى.. ألم تقلقِ من المقارنة؟
ــ لم أفكر فى هذا الأمر، فعندما أقرر الدخول فى عمل لا أنظر لهذه الأشياء، أفكر فقط فى القصة، وما إذا كانت الشخصية تناسبنى أم لا، ومن الممثلين المشاركين فى العمل، ومن هو مخرج العمل.
ــ أول شىء قمت به، هو مشاهدة العمل الأصلى قبل المشاركة فى المسلسل، وأحببته كثيرا بل تعلقت بالشخصية والقصة، ونحن فى الوطن العربى نتابع دائما الدراما التركية وندبلجها إلى العربية، فلماذا لا نقدم نسخة عربية بدل من دبلجتها.

> ما الصعوبات التى واجهتك خلال المشاركة فى المسلسل؟
ــ دورى فى المسلسل صعب جدا، من الصعب أنك تخسر أكثر شخص تحبه فى الحياة، وهذا الأمر حدث مع أمى الله يرحمها، فهى كانت مريضة بالسرطان، وفى المسلسل ابنى يعانى من هذا المرض، فكنت أعمل المستحيل لكى تعيش أمى، مثل ما افعل مع ابنى فى المسلسل، وكان الدور صعب لأنه فتح جرحا قديما عندى، وقدمت دورا أنا مررت به على أرض الواقع، ولم أتمكن من الخروج من الشخصية، وبدأت أتذكر الوجع الذى شعرت به، وكان الألم يستمر معى حتى بعد نهاية التصوير وأعود للبيت.

> حدثينا عن تجربتك فى مسلسل «رجل الرمل»؟
ــ فى مسلسل «رجل الرمل» عملت كاستنج لأكثر من دور، دون أن أعرف ما هى الشخصية المطلوبة تحديدا، وبعدها عملت كاستنج لدور لايتا هول، لكننى لم أكن مستعدة وقتها بسبب انشغالى بالتصوير فى بيروت، ولولا صبرهم معى وإصرارهم على انتظارى كنت سأفقد الدور.
ومن المفارقات أننى عملت كاستنتج لدور فى مارفل، وقابلت المخرج وقتها وكانت الأمور تسير بكل سلاسة، لكن جاء لى اتصال بعدم اختيارى، وأصبت وقتها بالإحباط، وبعد هذا الخبر بأيام تم اختيارى فى دور لايتا هول فى مسلسل «رجل الرمل»، وشعرت وقتها أن كل شىء حدث لسبب ما، وأن هذا هو الدور الأنسب لى.

> كيف جاءت مشاركتك فى فيلم «كيرة والجن»؟
ــ فى البداية أنا سعيدة جدا بتجربتى فى «كيرة والجن»، وأننى جزء من صناعة السينما فى مصر، وسعيدة بردو الأفعال التى وصلتنى على شخصية إيميلى، واختيارى لتجسيد دور إيميلى جاء متأخرا، فصناع العمل قد بدأوا التصوير دون أن يجدوا الممثلة التى ستلعب الدور، وكان دور ماجى الذى قدمته فى مسلسل «ما وراء الطبيعة» قد لفت نظر المخرج مروان حامد، ووجد أننى الأقرب لتجسيد شخصية إيميلى، بالإضافة إلى أننى أتحدث باللغة الإنجليزية.
ولن تصدق أننى عندما انتقلت إلى مصر لأول مرة، كتبت قائمة بأفضل المخرجين الذين أردت العمل معهم، وعلى رأس القائمة اسم مروان حامد، فبعد مرور 8 سنوات تحقق حلمى من خلال فيلم «كيرة والجن»، فكانت تجربة ساحرة بالنسبة لى، وأتشرف بالمشاركة فى مثل هذا العمل.

> حدثينا عن كواليس مشاركتك فى «ما وراء الطبيعة»؟
ــ مسلسل «ما وراء الطبيعة» كان فرصة كبيرة بالنسبة لى، وأريد أن أوجه الشكر للمخرج عمرو سلامة، لأنه منحنى فرصة المشاركة فى أجمل عمل فى حياتى، كنت سعيدة جدا خلال ذهابى إلى لوكيشن التصوير، عمرو سلامة علمنى هذا الشىء، وجعل كل فريق العمل متعلقا بسيناريو المسلسل.

> كيف ترين تطور تجربتك فى مصر؟
ــ أحببت كل أعمالى فى مصر، ومحظوظة أننى عملت مع أشخاص ناجحين، خصوصا أن أول تجربة لى فى مصر كانت مع الفنانة هند صبرى والمخرجة مريم أبو عوف، فى «إمبراطورية مين»، وبعدها مسلسل «ما وراء الطبيعة»، وبعدهما فيلم «كيرة والجن» مع المخرج مروان حامد، وكل فرصة تأتى تكون أفضل من التجربة السابقة، وأنا متفرغة للتمثيل، لأننى لست متزوجة فكل وقتى للعمل، وأنتقل بين البلدان بشكل مستمر من أجل التمثيل، وكأننى أعيش على متن الطائرة، انتهى من التصوير اليوم فى دولة، وأجد نفسى فى دولة أخرى لتصوير عمل آخر.

> ما هى مواصفات الدور الذى يجذبك؟
ــ دائما أنجذب للقصة والشخصية التى ألعبها، وأن يكون العمل به تحديا، وأتطلع دائما للتحدى فى أدوارى، سواء كنت ألعب شخصية إنجليزية أو أمريكية أو لبنانية، لابد أن تكون الشخصية بها تحديا، وبه أيضا فرصة أن أتطور وأكون ممثلة أفضل، وأدعى الله دائما أن أعمل مع أشخاص ناجحين، هذا الشىء يدفعنى إلى الأمام، كما أننى أحب التنوع والاختلاف فى أدوارى، وأرفض وضعى فى علبة مغلقة.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك