تسجيل 1.1 مليون مواطن بمنظومة التأمين الصحي الشامل بالإسماعيلية - بوابة الشروق
الأحد 7 مارس 2021 8:29 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

تسجيل 1.1 مليون مواطن بمنظومة التأمين الصحي الشامل بالإسماعيلية

وزارة الصحة المصرية
وزارة الصحة المصرية
أ ش أ
نشر في: الإثنين 25 يناير 2021 - 2:07 م | آخر تحديث: الإثنين 25 يناير 2021 - 2:07 م

قال رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية مساعد وزير الصحة والسكان المشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل بالمحافظات الدكتور أحمد السبكي، إن محافظة الإسماعيلية أولى محافظات التأمين الصحي الشامل الجديد التي كسرت حاجز المليون في تسجيل المواطنين من أبناء المحافظة بالمنظومة الجديدة.

وأوضح أن إجمالي المواطنين المسجلين بالمنظومة بلغ مليونا و118 ألفا و993 مواطنا حتى الآن، كما تم فتح أكثر من 250 ألف ملف عائلي للمواطنين، وبلغت نسبة التسجيل بالمنظومة 81,63% من إجمالي السكان بالمحافظة، البالغ عددهم مليون و370 ألفا و806 مواطنين.

جاء ذلك في بيان للدكتور السبكي خلال قيامه اليوم الاثنين، بجولات ميدانية على عدد من الوحدات والمراكز الصحية بمحافظة الإسماعيلية، والتي من المقرر انضمامها للعمل ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد بالمحافظة.

وتفقد خلال الجولة عيادات: "طب الأسرة، والطوارئ، والباطنة، والأطفال، والأسنان والصيدلية، والمعمل"، بالإضافة إلى مراجعة غرف التسجيل والملفات وعملية استكمال الملفات الفردية والعائلية للمواطنين.

وتأتي الجولات التفقدية والمتابعة الميدانية لرفع كفاءة وتجهيز المنشآت الصحية المقرر عملها ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد بالإسماعيلية إحدى محافظات المرحلة الأولى لتطبيق المنظومة، وفي إطار الاستعدادات النهائية لبدء التشغيل التجريبي للمنظومة بالمحافظة قريبًا.

وأكد الدكتور السبكي، جودة الخدمات الطبية التي سيتم تقديمها للمنتفعين بالتأمين الصحي الشامل الجديد من أبناء محافظة الإسماعيلية، وذلك بالمنشآت الصحية المقرر عملها ضمن المنظومة الجديدة بالمحافظة، والبالغ عددها 66 منشأة، وتشمل: "12 مستشفى، و20 مركزا صحيا، و34 وحدة صحية"، بما يتماشى مع توجهات القيادة السياسية وأهداف رؤية مصر 2030 في توفير الخدمات والرعاية الصحية المتكاملة وتحقيق التغطية الصحية الشاملة لجميع المصريين من خلال مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد بأعلى مستوى من الجودة العالمية ودون تمييز.

وأشار إلى أن الإقبال الكبير من المواطنين من أبناء الإسماعيلية للتسجيل بالمنظومة يرجع إلى ارتفاع درجة الوعي بينهم ونجاح تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل في محافظة بورسعيد، والتي لأول مرة يتوافر بها كم هائل من الخدمات الطبية داخل نطاق المحافظة ووفق أحدث الممارسات العالمية، كما يرجع إلى ثقة المواطن في قيادته السياسية والذي يولي اهتمامًا كبيرًا ويقدم كل أوجه الدعم ويذلل كافة العقبات لإنجاز مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد "مستقبل صحة مصر".

وأفاد بأنه تم إجراء الفحص الطبي الشامل لـ72 ألفا و594 مواطنا بالإسماعيلية ضمن عمليات الفحص الطبي الشامل التي تتم للمسجلين بالمنظومة الجديدة، وتشمل فحوصات: "الباطنة، والأسنان، وصورة دم كاملة، وتحاليل طبية شاملة"، وكذلك التعرف على التاريخ المرضي العائلي لأفراد الأسرة من حيث وجود تاريخ عائلي للإصابة بأية أمراض وراثية أو مزمنة، وذلك لاستكمال عمليات التسجيل بالملفات الطبية للمواطنين، والتي يتم من خلالها بعد ذلك المتابعة الطبية للحالة الصحية للمواطن ولأسرته.

وأشار إلى أن تكلفة منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد بالإسماعيلية، تبلغ 10 مليارات و125 مليون جنيه، تشمل 7.7 مليار جنيه تكلفة البنية التحتية للمنشآت الطبية، و1.9 مليار جنيه تكلفة التجهيزات الطبية وغير الطبية، و525 مليون جنيه قيمة التكلفة التشغيلية للمنشآت الطبية المقرر عملها ضمن مرحلة التشغيل التجريبي لمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد في الإسماعيلية.

ولفت إلى أنه سيتم بدء مرحلة التشغيل التجريبي للمنظومة الجديدة بالإسماعيلية قريبًا، من خلال تشغيل 20 مركزا ووحدة صحية، بالإضافة إلى 3 مستشفيات، تم تطويرهم وتجهيزهم بأحدث التجهيزات والمستلزمات الطبية وغير الطبية ووفقًا لأحدث المعايير العالمية، بما يضمن تقديم أفضل الخدمات الصحية لمنتفعي التأمين الصحي الشامل الجديد بالمحافظة وعلى أعلى مستوى من الجودة والتميز ووفقًا لأحدث المعايير العالمية.

وتطرق إلى المستشفيات الثلاثة المقرر عملهم ضمن مرحلة التشغيل التجريبي للمنظومة الجديدة بالمحافظة، وتشمل مجمع الإسماعيلية الطبي، هدية الرئيس عبد الفتاح السيسي لأبناء المحافظة، بما يشمله من تجهيزات طبية على أعلى مستوى بأحدث التقنيات العالمية، والذي يضم 9 مبانِ تخصصية، لتقديم الخدمات الطبية بمختلف التخصصات من خلال أقسام "باطنة، وأطفال، وجراحة عامة، وجراحة عظام، ونساء وتوليد، وأنف وأذن وحنجرة، وجراحة مخ وأعصاب، وأطفال مبسترين، وجراحة أطفال، وروماتيزم، وأمراض قلب وصدر، ورعاية مركزة، ورعاية قلب، ورعاية أطفال، واستقبال وطوارئ، وعلاج طبيعي، وغسيل كلوي، وجراحة مسالك بولية، ورمد، وقسطرة قلب، والحقن المجهري، وروماتيزم القلب، وطب الجنين"، وتبلغ الطاقة الاستيعابية للمجمع 33 عيادة خارجية، و103 غرف داخلية، و63 سرير رعاية مركزة، بالإضافة إلى 22 حضانة، و13 غرفة عمليات.

وتشمل المستشفيات الثلاثة أيضا، مركز 30 يونيو الدولي لأمراض الكُلى والمسالك البولية بالإسماعيلية، والذي يضم 8 غرف داخلية، و89 ماكينات غسيل كلوي، و3 غرف عمليات، و8 أسرة رعاية مركزة، بالإضافة إلى 6 عيادات متخصصة في أمراض الكلى والمسالك البولية لتقديم أفضل الخدمات الصحية للمواطنين، وذلك بجانب مستشفى طوارئ أبو خليفة للجراحات المتخصصة بالإسماعيلية، والتي تضم غرف الاستقبال والطوارئ، وتبلغ طاقتها الاستيعابية 6 عيادات خارجية، و4 غرف عمليات، و59 غرفة داخلية، و13 سرير رعاية.

وأكد الدكتور أحمد السبكي أن إشادة المنظمات والخبراء الدوليين بنجاح تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد وتحقيق الحلم الذي عجزت دول كبيرة عن تحقيقه يرجع بفضل دعم الرئيس عبدالفتاح السيسي للمشروع الذي أولاه اهتمامًا غير مسبوق في تاريخ مصر الحديث، موجهًا الشكر إلى سيادته لثقته في قدرات الشباب وطاقتهم وحماسهم الوطني وإصراره على تحقيق حلم المصريين في التغطية الصحية الشاملة لكافة فئات المجتمع دون تمييز.

ووجه الشكر إلى رئيس مجلس الوزراء على متابعته وتحقيق التكامل بين كل الوزارات المعنية وأجهزة الدولة لإنجاز مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد، وكذلك التنسيق بين جهود وزارات المالية والتخطيط والاتصالات والإنتاج الحربي لتذليل كافة المعوقات أمام نجاح المشروع.
كما وجه الشكر إلى الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان على الجهود المبذولة والمتواصلة في التخطيط والتنفيذ والمتابعة الدقيقة وقيادة تنفيذ مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد وإنجاح العمل به، لبناء وتأسيس منظومة صحية قوية متكاملة تشمل 100 مليون مصري وفقًا لأحدث المعايير العالمية وتحافظ على صحة كل المصريين.

وأكد استمرار نجاح المنظومة في ظل وجود التكامل والتضافر بين الهيئات الثلاثة المسؤولة عن تنفيذ مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد، الهيئة العامة للرعاية الصحية باعتبارها أداة الدولة الرئيسية في ضبط وتنظيم تقديم الخدمات الصحية التأمينية، والهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل باعتبارها المسؤولة عن إدارة تمويل النظام والحفاظ على الاستدامة المالية، والهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية باعتبارها مسؤولة عن المعايير القومية واستدامة جودة الخدمات الصحية المقدمة من خلال مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد مستقبل صحة المصريين.

وشدد على أن المشروع من أعظم المشروعات التي جرى إنجازها في الإصلاح الاجتماعي، وتمكنت الدولة من تطبيق منظومة هائلة للتأمين الصحي الشامل في مصر، والانتهاء من محافظة بورسعيد وتفعيلها في الأقصر والإسماعيلية قريبا ، ولافتًا إلى أن نجاح المنظومة يعد انتصارًا لتحقيق إحدى أهداف منظمة الأمم المتحدة لتحقيق التنمية المستدامة في التغطية الصحية الشاملة داخل دول إقليم شرق المتوسط ومنها مصر بحلول عام 2030، والتي منها سيشكل أيضًا تقدم مصر في بلوغ الغايات الأخرى المتعلقة بالصحة والأهداف الأخرى لتحقيق رؤيتها للتنمية الشاملة المستدامة مصر 2030.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك