وزير الخارجية الروسي: مستعدون لدعم حوار فلسطيني إسرائيلي مباشر واستضافته - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 3:16 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


وزير الخارجية الروسي: مستعدون لدعم حوار فلسطيني إسرائيلي مباشر واستضافته

د ب أ
نشر في: الأحد 26 سبتمبر 2021 - 3:38 ص | آخر تحديث: الأحد 26 سبتمبر 2021 - 3:38 ص

أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف استعداد موسكو لدعم مقترحات إجراء مفاوضات مباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وترحيبها باستضافة هذه المفاوضات، حسبما أفاد الموقع الإخباري لقناة (أرتي) بالعربي الروسية.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم السبت في ختام زيارته نيويورك في الدورة الـ76 للجمعية العامة للأمم المتحدة: "نحن مستعدون لاستضافة هذه المفاوضات، ودعم أي دعوة أخرى لإسرائيل وفلسطين لإجراء مفاوضات مباشرة. هذا أمر لا يجوز تأجيله وسوف نسعى بدأب لدفع هذا التوجه".

وأعاد إلى الأذهان أن روسيا دعمت اقتراح الرئيس الفلسطيني محمود عباس عقد مؤتمر دولي حول القضية الفلسطينية.

وقال لافروف: "لكننا نعتقد أنه يحتاج لتحضير جيد جدا ونريد استئناف عمل رباعية الوسطاء الدوليين التي تضم روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة للتحضير لهذا المؤتمر".

واعتبر لافروف أنه من المجدي إشراك مصر والأردن والإمارات والبحرين التي تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل إلى جانب السعودية صاحبة مبادرة السلام العربية، في هذا "العمل المشترك".

كما أشار لافروف إلى أهمية وحدة الصف الفلسطيني في حل الصراع مع إسرائيل باعتبار وحدة الفلسطينيين ستمثل عاملا من شأنه أن يسهل لهم الحوار مع إسرائيل.

وتابع لافروف: "نعمل جاهدين مع جميع الفصائل الفلسطينية، وكنا ندعوهم إلى موسكو أكثر من مرة وجميعهم استجابوا. وأثناء النقاش يقول جميعهم: نعم، يجب علينا إعادة وحدتنا. لكن يتضح في ما بعد أن الأمور لا تتحرك".

كما أكد لافروف رفض موسكو للأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية المحتلة، معتبرا أن هذه الأنشطة تخلق ظروفا على الأرض تقوض إمكانية قيام دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

واختتم لافروف تصريحاته قائلا: "موسكو متمسكة بمبدأ "حل الدولتين" نظرا لعدم واقعية أي مشروع بديل يتمثل بفكرة "دولة واحدة عادلة" تجمع الإسرائيليين والفلسطينيين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك