مصر والإمارات قلب واحد.. تعرف على تاريخ العلاقات الثنائية بين البلدين - بوابة الشروق
السبت 18 مايو 2024 9:48 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

مصر والإمارات قلب واحد.. تعرف على تاريخ العلاقات الثنائية بين البلدين

عبدالله قدري
نشر في: الأربعاء 26 أكتوبر 2022 - 3:13 م | آخر تحديث: الأربعاء 26 أكتوبر 2022 - 3:13 م

انطلقت، صباح اليوم الأربعاء، فعاليات الاحتفالية الكبرى التي تنظمها حكومتا مصر والإمارات للاحتفاء بمرور 50 عاما على العلاقات المصرية الإماراتية، تحت عنوان «مصر والإمارات قلب واحد».

الاحتفالية التي ستمتد لـ3 أيام، تجري برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الإمارات، بهدف تعزيز الروابط والعلاقات المتينة الممتدة لأكثر من 5 عقود، وصياغة مستقبل أكثر تعاوناً وإنجازاً بين البلدين في مختلف المجالات والقطاعات الحيوية.

فمتى بدأت العلاقات المصرية الإماراتية؟ وما أهم محطات هذه العلاقة؟ وكيف زادت بعد اندلاع ثورة 30 يونيو 2013؟ هذا ما تستعرضه "الشروق" في السطور التالية.

• متى بدأت العلاقات المصرية الإماراتية؟

تعود العلاقات المصرية الإماراتية إلى عام 1971، عندما تم إنشاء اتحاد بين الإمارات السبع، وهي (أبو ظبي، ودبي، والشارقة، وعجمان، وأم القيوين، ورأس الخيمة، والفجيرة). الآن الإمارات العربية المتحدة.

واتفق البلدان في العديد من القضايا الرئيسية، مثل القضايا الفلسطينية والعراقية والعربية، مع تقارب كبير في وجهات النظر والمواقف السياسية حول القضايا الإقليمية، خاصة في مكافحة الإرهاب والتطرف، بحسب الهيئة العامة للاستعلامات.

وفي 22 يوليو 2008، وقعت مصر والإمارات مذكرة تفاهم يتم بموجبها إعفاء حاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة من كلا البلدين من تأشيرات الدخول.

• العلاقات السياسية والاقتصادية

منذ ثورة 30 يونيو 2013، زاد الدعم الإماراتي لمصر لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية وفي مكافحة الإرهاب أيضًا.

وأيدت أبوظبي تولي المستشار عدلي منصور رئاسة الجمهورية بشكل مؤقت، فيما أبدت دعمها الكامل للشعب المصري في تنفيذ خارطة الطريق التي أعلنتها القوات المسلحة، بمشاركة القوى السياسية والدينية في 3 يوليو 2013.

كما دعمت الإمارات الاقتصاد المصري بعد قرار تحرير سعر صرف الجنيه، حيث بدأت شركة موانئ دبي العالمية، أكبر شركة موانئ في العالم، في الأول من فبراير 2016، التعامل بالدولار على خدمات الأراضي المقدمة لأصحاب ومستلمي البضائع بدلاً من التعامل بالجنيه المصري.

وأودعت دولة الإمارات العربية المتحدة مليار دولار في البنك المركزي المصري لمدة 6 سنوات لدعم سوق الصرف المصري. ووقع البلدان العديد من الاتفاقات ومذكرات التفاهم في شتى المجالات.

وفي أكتوبر 2013، وقعت مصر والإمارات اتفاقية لدعم برنامج التنمية المصري.

وبموجب الاتفاقية، ستنفذ الإمارات مشاريع للارتقاء بقطاع الخدمات، وتحسين مستويات المعيشة والموارد البشرية في مصر، بتكلفة 4.9 مليار دولار.

في 2016، قدم الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي آنذاك، 4 مليارات دولار لدعم مصر.

وبحسب بيانات سابقة صادرة عن البنك المركزي، ارتفع حجم التبادل التجاري بين مصر والإمارات خلال الأشهر الـ9 الأولى من العام المالي 2016-2017 بمقدار 300 مليون دولار ليصل إلى 4.6 مليار دولار.

وارتفع حجم الصادرات المصرية إلى الإمارات بنسبة 14% خلال الفترة من يونيو 2016 إلى مارس 2017 لتصل إلى نحو 2.3 مليار دولار مقارنة بنحو 1.8 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام الذي سبقه.

• التعاون العسكري

في مجال التعاون العسكري، تعاون البلدان في تدريبات عسكرية، كان أبرزها في عام 2017 تمرين "زايد 2" العسكري المشترك، الذي جاء في إطار العلاقات المميزة التي تربط بين القاهرة والإمارات.

وتؤكد القيادة المصرية دائمًا أن الأمن القومي لمصر جزء لا يتجزأ من أمن منطقة الخليج بشكل عام، والإمارات بشكل خاص، وتجلى ذلك بوضوح في تصريحات كبار القادة العسكريين في مصر عندما ناقشوا سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مجال التعاون العسكري.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك