مقهى إيطالى يمنع التحدث عن كورونا للحفاظ على «قليل من الصفاء» - بوابة الشروق
الخميس 28 يناير 2021 4:05 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

مقهى إيطالى يمنع التحدث عن كورونا للحفاظ على «قليل من الصفاء»

وكالات:
نشر في: الخميس 26 نوفمبر 2020 - 6:15 م | آخر تحديث: الخميس 26 نوفمبر 2020 - 6:15 م

وسط عالم منشغل بجائحة كوفيد ــ 19، وضعت حانة صغيرة فى روما قانونها الخاص وأعلنته بوضوح لكل مرتاديها وهو: «التحدث عن فيروس كورونا ممنوع»، إذ إن المالكة قررت أن توفر القليل من «الصفاء» من خلال إجبارهم على الامتناع عن تناول هذا الموضوع الطاغى على كل الأحاديث والمثير للقلق.

أمام آلة إعداد القهوة، تقول صاحبة حانة «فيلينج» كريستينا ماتيولى «منذ أشهر والجميع لا يتحدث إلا عن الموضوع نفسه، لذلك شئنا أن نطرى الجو من خلال مواجهة الوضع بالابتسامة».

ولمساعدة زبائن حانتها على التزام شرط الابتعاد عن مناقشة الوباء، وضعت كريستينا لافتة أخرى تقترح فيها «أفكار مواضيع للأحاديث»، بينها «الأخبار وحياة المشاهير والتاريخ والثقافة العامة».

وتؤكد صاحبة الحانة البالغة من العمر 35 عاما أن ما تطلبه من زوار حانتها «ليس من باب نفى الواقع الراهن أو إنكاره، بل هو مجرد وسيلة لاستعادة بعض الصفاء»، وفقا لشبكة يورونيوز.

وأثارت هذه المبادرة ارتياح برونا بياتزا التى جاءت لشراء تذاكر يانصيب من الحانة. وتقول هذه الزبونة الدائمة «طفح بنا الكيل من التحدث عن كوفيد، ففى كل مكان نذهب إليه، لا موضوع سواه». وتضيف هذه السيدة البالغة الثامنة والخمسين «أرغب فى التحدث عن كل شىء إلا هذا الموضوع. أفضل التحدث عن الطقس، أو عن المشاهير، أو غير ذلك».

وتؤكد كريستينا أن رد فعل زبائنها «كان إيجابيا».

وتقفل كريستينا حانتها فى السادسة مساء بسبب القيود المرتبطة بالجائحة، على غرار ما تفعل حانات أخرى فى المنطقة اعتبرت السلطات أن المخاطر فيها أقل من حانات غيرها فُرض عليها الإقفال التام.

ولكن ما مصير الزبون الذى يرتكب خطيئة التطرق إلى الموضوع الممنوع؟ اختارت كريستينا الأسلوب الناعم فى التعامل مع مثل هذه الحالة، فـ«لا عقوبات، بل مجرد تذكير للزبائن بأن من غير المسموح التحدث عن الأمر أو عن التوقعات فى شأن الحجر مثلا».

وشكلت تجربة حانة كريستينا مصدر إلهام لآخرين حذوا حذوها، إذ إن صاحبة مقهى فى مقاطعة ترنتينو (شمال شرق إيطاليا)، «وضعت هى الأخرى لافتات مشابهة». وتقول كريستينا بفخر «لقد طلبت إذنى» قبل أن تفعل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك