هدم مبنى يشتبه بتراثيته بالقلعة.. لميس الحديدي تهاجم تصريحات الآثار المتضاربة وتستشهد بإزالة المقابر - بوابة الشروق
الأحد 14 أبريل 2024 12:09 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

هدم مبنى يشتبه بتراثيته بالقلعة.. لميس الحديدي تهاجم تصريحات الآثار المتضاربة وتستشهد بإزالة المقابر

الإعلامية لميس الحديدي
الإعلامية لميس الحديدي
محمد شعبان
نشر في: الثلاثاء 27 فبراير 2024 - 4:28 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 27 فبراير 2024 - 4:28 ص

علق الدكتور أحمد يوسف، المتحدث باسم وزارة السياحة والآثار، على الفيديو المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول هدم مبنى داخل قلعة صلاح الدين الأيوبي، قائلا إنه تم هدمه ضمن مشروع تطوير القلعة كمزار سياحي وأثري.

وأضاف خلال تصريحات لبرنامج «كلمة أخيرة» مع الإعلامية لميس الحديدي، المذاع عبر شاشة «ON E» مساء الإثنين، أن المبنى المهدوم «إداري» وليس أثريًا، وقد تمت صيانته عدة مرات في إطار تطوير القلعة وتحسين المنظر البانورامي.

وأوضح أن هدم المبنى ليلاً كان لتجنب إزعاج الزائرين والسياح، موضحا أن أي أعمال إزالة أو تطوير تتطلب عرضها على اللجنة الدائمة بوزارة السياحة، والمكونة من علماء من داخل وخارج الوزارة، للموافقة عليها قبل البدء فيها.

وناقشت الإعلامية لميس الحديدي مع المتحدث باسم الوزارة طبيعة المبنى، حيث أوضحت أن المبنى قد يكون تراثيًا حتى لو لم يكن أثريًا، قائلة:«من الممكن أن لا يكون أثرًا، لكن تراثًا، ومنطقة قلعة صلاح الدين كلها مسجلة في اليونسكو، وبالتالي، أنت تزيل مبنى - طبقًا لمعلومتنا- في القرن 19، حتى لو لم يكن أثريًا، فهو مبنى تراثي!».

من جانبه أكد «يوسف» أنه تم التأكد من أن المبنى ليس أثريًا، موضحا أن قانون حماية الآثار ينص على أن كل المباني التي بنيت قبل صدور القانون بمائة عام لا تعتبر أثرًا، مؤكدا أنه تم التأكد من أن المبنى ليس أثريًا، وأن مسألة كونه تراثيًا تحتاج إلى مراجعة وزارة السياحة والآثار.

وردت الإعلامية لميس الحديدي: «أنا مش عارفة اسأل مين ومتحدث الوزارة بيقول ربما يكون أو لا يكون تراثيا! أنا ألجأ لمين علشان اسأل متى بني المبني وهل هو تراثي أم لا؟»

ورد المتحدث باسم الوزارة «أنا أؤكد أنه ليس أثرًا، هذه المعلومة المؤكدة لدي، أما بخصوص مسألة التراثي فهو طالما لم يعتبر أثرًا..».

وأكملت «الحديدي» تصريحات المتحدث باسم الوزارة قائلة: «طالما مش أثر يبقى نهده حتى لو كان ذو طابع معماري مميز، زي المقابر اللي هديناها ذات الطابع الحضاري المميز، زي الفلل اللي بنهدها، فمش مشكلة نهدها طالما عندنا كتاب الآثار بيقول كذا، لكن الحاجات ذات الطابع المعماري المميز نهدها؟».

وأوضحت أن المبنى المهدوم هو مبنى الترميم الذي أنشأته لجنة حفظ الآثار العربية خلال القرن التاسع عشر داخل حرم القلعة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك