الليلة.. ألمانيا تخشى تكرار سيناريو 2018 في مواجهة إسبانيا.. واليابان لحسم التأهل أمام كوستاريكا - بوابة الشروق
الأربعاء 1 فبراير 2023 2:33 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستزور معرض الكتاب هذا العام؟

الليلة.. ألمانيا تخشى تكرار سيناريو 2018 في مواجهة إسبانيا.. واليابان لحسم التأهل أمام كوستاريكا

محمد عبد المحسن
نشر في: الأحد 27 نوفمبر 2022 - 2:47 ص | آخر تحديث: الإثنين 28 نوفمبر 2022 - 12:05 م

تتواصل اليوم منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات لبطولة كأس العالم «قطر 2022»، حيث تقام مبارتان لحساب المجموعة الخامسة.

وتبدأ مباريات اليوم في الثانية عشرة ظهرًا بمواجهة منتخب اليابان أمام كوستاريكا على ملعب ستاد أحمد بن علي المونديالي، لحساب المجموعة الخامسة، والتي تشهد أيضًا مواجهة قوية للغاية بين منتخي إسبانيا وألمانيا في التاسعة مساءً على ملعب ستاد البيت.

ففي أولى مباريات اليوم، يبحث منتخب اليابان عن انتصار جديد في كأس العالم وضمان التأهل للدور الثاني، بعد مفاجأته المدوية بتغلبه على المنتخب الألماني في مباراته الافتتاحية .

وجذب منتخب اليابان الأضواء إليه خلال منافسات الجولة الأولىحيث قلب تأخره أمام منتخب الماكينات، إلى انتصار سيظل خالدا في أذهان متابعي الساحرة المستديرة، عقب تسجيله هدفين خلال آخر 15 دقيقة من عمر اللقاء.

ويتواجد منتخب اليابان، الذي يشارك في المونديال للنسخة السابعة على التوالي، في المركز الثاني بترتيب المجموعة، برصيد 3 نقاط، بفارق الأهداف خلف منتخب إسبانيا المتصدر، المتساوي معه في نفس الرصيد، عقب فوزه الساحق 7 - 0 على منتخب كوستاريكا، متذيل الترتيب في الجولة الأولى.

ويأمل منتخب اليابان في البناء على انتصاره المذهل على ألمانيا، والتقدم خطوة عملاقة أخرى نحو بلوغ الأدوار الإقصائية للمرة الرابعة في تاريخه والثانية على التوالي.

ومن الممكن أن يحسم منتخب اليابان صعوده مبكرا لدور الـ16، قبل خوض لقائه الأخير في المجموعة ضد إسبانيا يوم الخميس القادم، حال فوزه على كوستاريكا، وفشل ألمانيا في الفوز على إسبانيا في لقائهما الذي يجرى بنفس الجولة أيضا.

ويسابق منتخب اليابان الزمن لكي يلحق الثنائي تاكيهيرو تومياسو، لاعب أرسنال الإنجليزي، وهيروكي ساكاي، لاعب أوراو ريد دياموندز الياباني، بالمباراة، بعدما تعرضا لإصابة حرمتهما من المشاركة في مران الفريق الرئيسي أمس الجمعة استعدادا للقاء.

وباستثناء تومياسو، الذي يشكو من آلام في الفخذ الأيمن، وساكاي الذي يعاني من مشكلة عضلية في الفخذ الأيسر، تبدو جميع الأوراق الرابحة الأخرى في صفوف المنتخب الياباني جاهزة تماما للمواجهة. وربما ستكون الفرصة مواتية أمام منتخب اليابان لاستغلال حالة عدم الاتزان، التي يعاني منها منتخب كوستاريكا حاليا، عقب خسارته القاسية أمام إسبانيا، التي كانت الهزيمة الأثقل في تاريخ مشاركاته بالمونديال.

وأعرب الكولومبي لويس فرناندو، المدير الفني لكوستاريكا، عن مخاوفه بشأن الحالة الذهنية للاعبيه عقب الهزيمة المدوية أمام إسبانيا، حيث قال "ينبغي أن أتعامل مع هذه النتيجة وأن أفكر طويلا فيما أقوله للاعبي فريقي لرفع معنوياتهم". ورغم ذلك، يتطلع المنتخب الكوستاريكي، الذي اجتاز دور المجموعات مرتين خلال مشاركاته الخمسة السابقة في كأس العالم، لاستعادة كبريائه من جديد.

وتأمل كوستاريكا أن تسير على نهج منتخب إيران، الذي نفض غبار هزيمته القاسية 2 - 6 أمام إنجلترا في لقائه الافتتاحي بالمجموعة الثانية في النسخة الحالية للبطولة، عقب فوزه المستحق 2 - 0 على منتخب ويلز في الجولة الثانية، ليحيي حظوظه في الصعود للدور المقبل.

وفي المباراة الثانية للمجموعة، وأهم مواجهات اليوم، يدخل المنتخب الألماني مواجهة قوية أمام منتخب إسبانيا، لا تقبل القسمة على إثنين، حيث سيكون عليه الفوز ولا خيار غيره من أجل مواصلة المشوار وتعويض الخروج المبكر في المونديال الماضي.

وأصبح المنتخب الألماني، الذي توج بكأس العالم أعوام 1954 و1974 و1990 و2014، معرضا للخروج من دور المجموعات، مثلما جرى في النسخة الماضية بروسيا عام 2018، في حال خسارته أمام إسبانيا، وتجنب اليابان الهزيمة أمام كوستاريكا في لقائهما بنفس الجولة في ذات اليوم.

وبغض النظر عن الدفعة المعنوية التي حصل عليها المنتخب الإسباني عقب تحقيقه الانتصار الأكبر في النسخة الحالية للمونديال حتى الآن أمام كوستاريكا، فإن التاريخ لا يقف في صف المنتخب الألماني قبل تلك المواجهة المصيرية. ولم يخسر منتخب إسبانيا أمام ألمانيا في أي بطولة كبرى منذ 34 عاما، حيث ترجع آخر خسارة له أمام منتخب الماكينات إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية 1988، علما بأن آخر مواجهة جرت بين المنتخبين، انتهت بفوز كاسح للماتادور 6 - 0 ببطولة دوري الأمم الأوروبية عام 2020.

ورغم ذلك، فإن منتخب ألمانيا يمتلك الأفضلية في مواجهاته الأربعة السابقة ضد منتخب إسبانيا بكأس العالم، حيث حقق فوزين، مقابل انتصار وحيد لمنافسه، فيما فرض التعادل نفسه على لقاء وحيد.

ودفع منتخب ألمانيا ثمن تهاونه وتسابق نجومه في إهدار الفرص السهلة التي أتيحت لهم في مواجهة اليابان، على عكس المنتخب الإسباني، الذي كشر عن أنيابه مبكرا وبعث برسالة شديدة اللهجة لمنافسيه عن قدومه بقوة للفوز باللقب من جديد، بعدما توج به عام 2010 بجنوب أفريقيا.

ويمتلك منتخب إسبانيا العديد من النجوم الواعدين في صفوفه بالبطولة مثل بيدري وكذلك جافي، الذي أصبح أصغر لاعب إسباني يهز الشباك في كأس العالم. وتبدو الجماهير الألمانية غير متفائلة بقدرة منتخب بلادها على تحقيق نتيجة إيجابية أمام إسبانيا، ففي استطلاع للرأي أجرته شركة "يو جوف" العالمية، المتخصصة في أبحاث السوق، أمس الجمعة، كشف 45% ممن شملهم الاستطلاع بأن فريق المدرب هانزي فليك سيخسر.

في المقابل، تكهن 13% بانتهاء المباراة بالتعادل، في حين توقع 11% فقط فوز ألمانيا، بينما لم يقدم 30% وهي النسبة المتبقية أي إجابة. بالإضافة إلى ذلك فإن 55% من الجماهير أكدوا أنهم لن يشاهدوا المباراة رغم إقامتها مساء الأحد، فيما يخطط 33% لمشاهدة عرض آخر في البلاد.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك