«التضامن» تطلق مشروع «مودة» في 7 محافظات داخل مراكز الشباب - بوابة الشروق
الإثنين 1 يونيو 2020 3:25 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

«التضامن» تطلق مشروع «مودة» في 7 محافظات داخل مراكز الشباب

وزارة التضامن الإجتماعي
وزارة التضامن الإجتماعي
آية عامر:
نشر فى : السبت 29 فبراير 2020 - 2:01 م | آخر تحديث : السبت 29 فبراير 2020 - 2:01 م

أطلق المشروع القومي للحفاظ على كيان الأسرة المصرية "مودة"، بوزارة التضامن الاجتماعي صباح اليوم بمحافظة أسوان، أولى فعالياته التدريبية لتدريب الشباب داخل مراكز الشباب، بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة وصندوق الأمم المتحدة للسكان.

وقالت راندا فارس مدير مشروع مودة، إن انطلاق التدريبات بمراكز الشباب يعد منعطفا هاما داخل البرنامج ويهدف إلى الوصول لقاعدة عريضة من المستهدفين على نحو موازى للعمل بالجامعات وإيصال الرسائل الخاصة بالبرنامج لهم، مشيرة إلى انطلاق هذه التدريبات فى نسختها الأولى خلال الفترة من ٢٩ من فبراير وحتى ٥ من مارس الجاري، ستشمل ٧ محافظات وهى أسوان، الوادى الجديد، قنا، الأقصر، سوهاج، البحر الأحمر، أسيوط باستهداف ٧٠٠ شاب.

وأوضحت فارس أن هذه التدريبات سيقدمها كوادر شبابية تم تدريبهم من خلال ورش عمل على الدليل التدريبي الخاص بالمشروع وإعدادهم كمدربين داخل مراكز الشباب وسيتضمن التدريب ورش تفعالية حول تطبيق الأساليب والطرق العلمية التربوية الصحيحة للحفاظ على التفاهم بين الزوجين وتدعيم الترابط الأسرى والتدريب على فض المنازعات بين الزوجين لخفض مستوى نسب الطلاق.

الجدير بالذكر، إن التدريبات ستتم بمحافظة أسوان بمركز شباب مدينة دراو يليها محافظة الأقصر بمركز شباب الزينية بحري بمحافظة الأقصر يليها مركز شباب الترامسة محافظة قنا يليها مركز شباب نيدة بمحافظة سوهاج يليها مركز شباب الميناء بمدينة الغردقة محافظة البحر الأحمر يليها مركز شباب مسرع بمحافظة أسيوط يليها مركز شباب الخارجة بالوادي الجديد.

ويهدف مشروع مودة والذى أطلقته وزارة التضامن إلى الحفاظ على كيان الأسرة المصرية من خلال استهداف الفئة العمرية من 18 ـ 35 عاما، من طلبة الجامعات والمعاهد والمجندين بوزارتي الدفاع والداخلية ومكلفين الخدمة العامة من خلال برنامج تدريبي تم إعداده بدرجة عالية من الكفاءة لتحقيق الهدف المطلوب في الحفاظ على كيان الأسرة مستقبلا ورفع وعى تلك الفئة من الشباب في سن الزواج بأسس التعامل بين الزوجين وتحقيق التواصل الجيد بما يساعد في حل الكثير من المشكلات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك