زيادة مرتقبة فى أسعار مشروعات الطاقة الشمسية تزامنا مع نمو الطلب - بوابة الشروق
الأربعاء 21 أكتوبر 2020 7:02 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

زيادة مرتقبة فى أسعار مشروعات الطاقة الشمسية تزامنا مع نمو الطلب

 يوسف مجدى:
نشر في: السبت 29 أغسطس 2020 - 10:58 م | آخر تحديث: السبت 29 أغسطس 2020 - 10:58 م

مستثمرون: نقص خامات التصنيع بعد إغلاق أربعة مصانع فى الصين
توقع مستثمرون ارتفاع أسعار ألواح الطاقة الشمسية بالسوق المحلية بنحو 30 % بسبب غلق 4 مصانع تابعة لشركة «gcl» الصينية التى تستحوذ على 70% من مكونات هذه الصناعة.
وتعرضت احد مصانع الشركة الصينية لحادث انفجار ادى إلى إغلاق اربعة من مصانعها مما أدى إلى حدوث نقص فى المعروض من ألواح الطاقة الشمسية تزامنا مع نمو الطلب على مشروعات الطاقة المتجددة بداخل السوق المحلية.
وتمثل أسعار الالواح نحو 60 % من تكلفة مشروعات الطاقة الشمسية والمتجددة.
قال المهندس حاتم الرومى رئيس شركة تربل أم للطاقة الشمسية إن أحد مصانع gcl الصينية تعرض لحريق منذ 4 شهور الماضية.
مما اضطر الصين إلى غلق 4 مصانع تابعة لمصنع «gcl» بهدف رفع معدلات الأمان بداخلهم لتجنب وقوع حوادث حريق مماثلة.
وتستحوذ الشركة الصينية على تصنيع أكبر حصة سوقية من مكونات ألواح الطاقة الشمسية على مستوى العالم.
واضطرت الصين إلى إلغاء تعاقدات ضخمة مما أدى إلى انهيار الأسعار من 24 سنتا لكل كيلو واط من الالواح الشمسية لتصل إلى 17 سنتا فقط.
ولكن عادوت الأسعار للارتفاع مرة أخرى بنحو 30 % بسبب زيادة الطلب على تنفيذ مشروعات الطاقة الشمسية.
وتستهدف الدولة إنتاج 30 % من الكهرباء عبر الطاقة المتجددة خلال السنوات المقبلة مما خلق نمو الطلب على تلك المشروعات.
وتمكنت الدولة من تنفيذ مشروعات الطاقة الشمسية فى مدينة بنبان بمحافظة أسوان التى أنتجت 1465 ميجاواط.
ولفت إلى أن أسعار مكونات محطات الطاقة الشمسية ستشهد انخفاضا خلال السنوات المقبلة بسبب عمليات التطوير التى تحدث بها على مدار السنوات المقبلة، التى تمتلث فى زيادة قدرة الالواح الشمسية من 650 واطا لتصل إلى 1000 واط.
بدوره أكد المهندس محمد على رئيس شركة rgs للطاقة الشمسية أن أسعار ألواح الطاقة الشمسية ارتفعت بواقع 30 % منذ حادث حريق مصنع GCL.
كما تعرض مصنع صينى آخر للغرق والتى كان ينتج بعض مكونات محطات الطاقة الشمسية أيضا.
مع زيادة الطلب على تنفيذ مشروعات الطاقة الشمسية فى السوق المحلية مع ضعف المعروض من مكونات محطات الطاقة الشمسية حدث ارتفاع فى الأسعار.
وذكر أن الشركة تعاقدت على شحنة كبيرة من مكونات محطات الطاقة الشمسية بهدف التمكن من تلبية احتياجات الشركة.
التى تعكف على تنفيذ 32 بئر طاقة شمسية لإحدى الجهات السيادية بقدرة 40 حصانا، مشيرا إلى أنه من المقرر انتهاء تسليم المشروع خلال شهرين.
كما تنافس الشركة على الفوز بتنفيذ عدد من المشروعات الجديدة بداخل السوق المحلية.
واستحوذت الشركة على تنفيذ 30 % من مشروعات الطاقة الشمسية التى تم تنفيذها فى السوق المحلية خلال 5 سنوات الماضية.
وأكد المهندس محمد فهمى رئيس شركة العالمية للطاقة الشمسية وكيل شركة gcl بالسوق المحلية أن شركة gcl تنتج 70 % من بعض مكونات محطات الطاقة الشمسية على مستوى العالم.
وأضاف أن نقص تصنيع مكونات محطات الطاقة الشمسية عطل توريد شحنات كبيرة مما أدى إلى نقص المعروض بداخل السوق المحلية.
مما أدى إلى زياة أسعار الألواح الشمسية فى السوق المحلية بسبب نقص المعروض مع زيادة الطلب.
ولكن الركود الذى تشهده السوق المحلية فى مشروعات الطاقة الشمسية سيساهم فى تراجع الأسعار مرة أخرى.

ولفت إلى ان أسعار مكونات الطاقة الشمسية تشهد عدم استقرار على مستوى العالم حيث ترتفع فجأة ثم تنخفض أيضا بسرعة.
مما كبد الشركة خسائر كبيرة عند استيرادها لإحدى شحنات الالواح الشمسية بأسعار مرتفعة ثم انخفضت فجأة فى السوق المحلية.
مما اضطر الشركة إلى تخفيض عمليات الاستيراد من الخارج لحين استقرار الأسعار.
بدوره أكد المهندس محمد جلال رئيس شركة إسولار للطاقة الشمسية وكيل شركة كانيدا سولار بالسوق المحلية أن شركته تمتلك مصنعا فى الصين فى توفير مكونات التصنيع gcl وتعتمد على المصنع.
مما أدى إلى عرقلة تصنيع تعاقدات تم الاتفاق عليها مع مصنع كانيدا سولار تترقب عملاء الشركة تسلّمها بالسوق المحلية.

وذكر أن الشركة تستهدف بيع 15 ميجاوات الواح طاقة شمسية خلال العام الجارى بداخل السوق المحلية.
ولفت إلى أن شركتة تركز على توزيع مكونات محطات الطاقة الشمسية أكثر من استهداف تنفيذ مشروعات محطات طاقة شمسية بالسوق المحلية.
وقال أحمد حمدى رئيس شركة أفريقيا للطاقة الشمسية إن السوق المحلية تشهد نموا بمشروعات تشغيل الآبار بالطاقة الشمسية.
مع ضعف المعروض من مكونات الطاقة الشمسية بسبب حادث حريق مصنع GCL، مما أدى إلى ارتفاع أسعار المكونات.
وذكر أنه يعتمد على منتجات شركة صن تك الصينية فى تنفيذ مشروعاته والتى لم تتأثر بحريق مصنع gcl، والتى تقوم بتصنيع مكونات محطات الطاقة الشمسية بشكل ذاتى.
وتعاقدت الشركة على تنفيذ 45 مشروعا لتشغيل الآبار بالطاقة الشمسية التى يقع معظمها فى غرب المنيا.
وأضاف أن ضعف مخزون مكونات الطاقة الشمسية سيعوق تنفيذ المشروعات فى موعدها المتفق عليها مما يعرض الشركات لغرامات تأخير.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك