إبراهيم المعلم: تزوير الكتب جريمة مشينة وإهانة وتحد سافر لمصر شعبا وحكومة - بوابة الشروق
السبت 5 ديسمبر 2020 2:25 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

مع أم ضد استمرار التعليم عن بُعد إذا انتهت أزمة كورونا؟

إبراهيم المعلم: تزوير الكتب جريمة مشينة وإهانة وتحد سافر لمصر شعبا وحكومة

شيماء شناوي:
نشر في: الخميس 29 أكتوبر 2020 - 9:38 م | آخر تحديث: الخميس 29 أكتوبر 2020 - 9:38 م

أدان المهندس إبراهيم المعلم رئيس مجلس إدارة مؤسسة الشروق، عمليات تزييف الكتب والتي تتم بصورة مستمرة وممنهجة، من قبل عصابات منظمة، معتبرًا ما يحدث جريمة مشينة وإهانة وتحدٍ سافر لمصر كلها شعباً وحكومة.

وقال المعلم، في تدوينة نشرها عبر حسابه بـ"فيسبوك": "جريمة تزوير الكتب المشينة التي ترتكبها عصابات منظمة مع سبق التخطيط والتصميم والترصد، وتعرضها في قلب أهم ميادين القاهرة، عاصمة الثقافة والحضارة لمصر والعالم العربي وإفريقيا والعالم الإسلامي، والتي تعتبر بكل المقاييس والاعتبارات التاريخية والثقافية والإنسانية واحدة من أهم وأعرق وأشهر العواصم العالمية، وأيضا في قلب الإسكندرية عاصمة مصر الثانية وعاصمة العالم القديم ومنارته الثقافية، هي جريمة وإهانة لمصر كلها ومكانتها العالمية، وسرقة ونهب واعتداءً مباشر على حياة وحقوق كبار مثقفيها ورجالها ومبدعيها، وتحد سافر وسافل لمصر كلها شعباً وحكومة ضميراً وإعلاماً وتعليماً".

يشار إلى أن صناعة النشر فى الوطن العربى، لا تزال مهددة وتعيش واقعا مأساويا، نتيجة ما تتعرض له من عمليات مستمرة وممنهجة من قبل مجموعة من التجار مزورى الكتب، حيث تعدى الأمر لديهم حدود تزوير عنوان أو أكثر من المؤلفات الأكثر مبيعا، ليطال أغلب إصدرات دور النشر فى نفس اليوم الذى تطرح فيه إصداراتهم الجديدة، فضلا عن تسيد هؤلاء المزورين لمشهد تصدير الكتب إلى الخارج، ما جعلهم يسيطرون على 90% من إجمالى سوق النشر فى الوطن العربى، بقيمة تتعدى 250 مليون جنيه، فيما لا تتعدى قيمة تصدير الكتب بشكلها المشروع 7.5 مليون جنيه بحسب ما جاء فى بيان رسمى صادر عن اتحاد الناشرين المصريين، وهو الأمر الذى بات يهدد صناعة النشر، كما سبق وحدث لصناعة الموسيقى فى مصر، وهى المؤشرات التى تؤدى إلى تهديد عدد كبير من دور النشر المصرية بالإغلاق.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك