أفكار قابلة للتصدير - داليا شمس - بوابة الشروق
الأحد 5 يوليه 2020 6:03 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

أفكار قابلة للتصدير

نشر فى : السبت 6 يونيو 2020 - 9:50 م | آخر تحديث : الإثنين 8 يونيو 2020 - 10:31 ص

عشنا أيامًا وليالٍ خلال شهر رمضان نتساءل: هل سيتم القبض على العصابة الظريفة في مسلسل بـ100 وش أم ستنجو من الموقف؟ هل سينحو فريق العمل المصري إلى نهاية أخلاقية أم سيسير وفق النسخة الإسبانية الأصلية للمسلسل؟ ومن شدة التعاطف مع اللصوص الظرفاء صرنا ندعو لهم بالنجاة أمام الشاشة، ونضع يدنا على قلوبنا في كل مرة يتعرضون للخطر. وكعادة بعض المشاهدين المطلعين على بواطن الأمور لأنهم يجيدون لغات أجنبية أو يتابعون شبكة نتفليكس، حاول هؤلاء التكهن بالنتيجة وموافاة الآخرين بالأخبار. شهدنا ذلك عند متابعة أعمال تليفزيونية ناجحة مأخوذة عن أخرى أجنبية أو ما يسمى بالفورمات أي صيغ درامية معدة سلفاً من قبل شركات كبرى ليتم تنفيذها عالميا بلغات مختلفة مع بعض التعديلات المحلية، وهو الأمر السائد منذ نهاية التسعينات وبداية الألفية الثانية وينطبق على المسلسلات الدرامية والبرامج التليفزيونية المنتشرة مثل "من سيربح المليون" أو حلقات اختيار المواهب ومسابقات الطبخ بأشكالها المختلفة.
شركات تبيع أفكارا بمليارات الدولارات سنويا في إطار عولمة المحتوى التليفزيوني، بدأت أعدادها في الازدياد مؤخرا بعد أن كانت محصورة لسنوات في عشر شركات، ودخل لاعبون جدد على الخط فلم تعد الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا تسيطران على السوق كما في السابق، بل انضمت إليهما تدريجيا هولاندا والأرجنتين وكوريا الجنوبية ودول اسكندنافية وإسرائيل وإسبانيا التي تستعد لاحتلال مكانة أكبر في هذا المجال، بعد نجاح مسلسلاتها وانتشارها عالميا. وقد سبق أن تعلقنا في مصر بأعمال مثل "جراند أوتيل" و"ليالي أوجيني" ومؤخرا "بـ100 وش" المأخوذين جميعا عن فورمات إسباني، في حين ارتبط الجمهور بمسلسلات أخرى تم تمصيرها لكن هي بالأساس فورمات كولومبية مثل "طريقي" أو مكسيكية مثل "حلاوة الدنيا" أو إيطالية مثل "لعبة النسيان". ربما جاء ذلك لطبيعة هذه المجتمعات وقرب الأمزجة والعواطف، لكن إذا أردنا أن نتوقف قليلا عند الفورمات الإسباني تحديدا وأسباب نجاحها عالميا وليس فقط في مصر- بما أن شبكات إنتاج كبرى مثل نتفليكس وبراماونت وميديا برو تمركزت مؤخرا في مدريد باعتبارها عاصمة الدراما الأوروبية حاليا- سنجد أن بعض المحللين والنقاد يرجعونه إلى عدة عوامل تتعلق بتطور الإنتاج الدرامي المحلي بالأساس، إضافة بالطبع إلى دور منصات مثل نتفليكس التي تجعل العمل يعرض وينتشر عالميا.
***
من الواضح أن المجتمع الإسباني كان دوما يفضل المسلسلات المحلية على مثيلاتها الأمريكية، ما سمح لكتاب السيناريو والمؤلفين الإسبان بالتمرس واكتساب خبرة طويلة، صاروا ينوعون أعمالهم ما بين الكوميديا والتشويق والدراما التاريخية ويمزجون القوالب المختلفة فمثلا في مسلسل "بـ100 وش" المأخوذ عن La Casa de Papel لم يكتف المؤلف بتقديم النمط السائد للنصاب بل جعل أفراد العصابة يمثلون نوعا من التمرد، فهم ليسوا منبطحين ولا مسحوقين تماما ومستسلمين للأحداث، لكنهم يحركونها كما تحركهم ويتحايلون على الحياة، لذا تعاطفنا معهم وأردنا لهم الانتصار في قرارة أنفسنا حتى لو بخرق القانون.
بالطبع تنطبق على مسلسلاتهم وبرامجهم معايير نجاح الفورمات حول العالم، وهي تتلخص في ثلاث نقاط: العالمية (بمعنى أنها تشمل موضوعات إنسانية عامة)، والبساطة (بمعنى قابليتها للتكيف مع مجتمعات مختلفة واقتباسها محليا) والمرونة الإنتاجية (بمعنى أن الميزانية قابلة للتمدد أو الانكماش وفقا لظروف كل بلد)، فتركيبة الفورمات تشبه وصفات الطبخ السحرية التي يمكن تنفيذها في أماكن مختلفة حول العالم، مع استبدال مكون بآخر. الطاهي يعطي التعليمات الرئيسية ثم يعدل كل شخص الوصفة طبقا لذوقه الخاص، إذا كانت هناك مكونات لا يحبها، لكن هناك ما يضمن وصفة مجربة وناجحة، وهو ما يساعد في بلاد بها مشكلات كتابة وقلت فيها الصنعة.
***
تجربة إسبانيا مثيرة للاهتمام على أكثر من صعيد، فيمكننا أن نرى كيف لبلد كانت فيه رقابة صريحة على المحتوى التليفزيوني منذ نشأة القناة المحلية الأولى TVE في عهد فرانكو عام 1956، وظل الوضع على هذا النحو حتى وفاته في منتصف السبعينات، كيف تسنى لها أن تتحرر من قبضة الرقيب وشبح الرقابة الذاتية وأن تنفتح على العالم مع ظهور قنوات مناطقية مستقلة ثم خاصة ومشفرة. ظهور القنوات الجديدة أعطى دفعة للمبدعين، أصبحوا أكثر جرأة في تناول الشخصيات والموضوعات، حتى لو في ظل ميزانيات محدودة لا تضاهى مثيلاتها الأمريكية، ومن بعدها ازدادت الثقة بالنفس مع ظهور النتفليكس الذي منحهم الانتشار الواسع عالميا، وانعكس ذلك على الدخل القومي، فارتفعت حصة المسلسلات من 429 مليون يورو سنويا عام 2015 (بواقع 38 مسلسلا) إلى 655 مليون يورو عام 2018 (بواقع 58 مسلسلا).
ربما تزعج البعض فكرة عولمة المنتج التليفزيوني على هذا النحو، خاصة تأثير ذلك سياسيا ومجتمعيا على المدى البعيد، لأن عادةً هذه البرامج والأعمال الدرامية تنأى بنفسها عن السياسة المباشرة وتشوبها رغبة في الهيمنة الثقافية وقد تعزز أحيانا قيما بعينها مثل النيوليبرالية والفردية في التعامل مع القضايا العامة، إلا أنها صارت منذ عقود واقعا سائدا يجب التعامل معه والإفادة منه إذا أمكن، فنتفليكس كما يحتاج محتوى أوروبيا يحتاج أيضا مسلسلات عربية تم بالفعل إنتاج القليل منها، وليس من الطبيعي وقد كان لنا ما لنا في مجال الدراما أن نظل مكتفين بالأخذ عن الفورمات الأجنبي كما شاهدنا في المواسم الرمضانية السابقة. حان الوقت أن ننزل الملعب بشكل أكثر جدية، قطعا سيتغير شيء ما.

التعليقات