هل يسرق مؤلف الكتاب جهد المترجم؟ - جوزيف مسعد - بوابة الشروق
الأربعاء 21 أغسطس 2019 8:19 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

بعد إقالة لاسارتي.. من المدرب المناسب للنادي الأهلي؟





هل يسرق مؤلف الكتاب جهد المترجم؟

نشر فى : الجمعة 8 فبراير 2013 - 8:00 ص | آخر تحديث : الجمعة 8 فبراير 2013 - 8:00 ص

فى الرد على ما أثير بشأن الترجمة العربية لكتابى اشتهاء العرب من المؤسف أن يتعرض أى إنسان لعملية سطو على عمله وجهده، ولكن هذه ظاهرة أصبحت منتشرة فى كل المهن. يحضرنى هذا الكلام نتيجة هجوم مهنى وشخصى شنه السيد إيهاب عبدالحميد، علىّ وعلى دار الشروق التى نشرت كتابى اشتهاء العرب منذ أسابيع. ولا أعرف سبب هذا الهجوم، حيث إن اسم السيد إيهاب مطبوع على الكتاب بوصفه مترجم الكتاب وهنالك شكر له فى المقدمة، بالإضافة إلى أنى أقدم الترجمة على أنها نتيجة «الجهد المشترك بينى وبين المترجم والمحقق». ويستخدم السيد إيهاب فى هجومه أسلوب استخباراتى فى التشهير والتلميح الرخيص ويقترب بكلامه من التعريف القانونى للسب والقذف. ولكن هذا لن يجرنى إلى الرد عليه بالمثل، بل يهمنى هنا أن أوضح الملابسات التى صاحبت ترجمة الكتاب، وذلك حرصا منى على علاقتى الحميمة بمصر التى أعتبر نفسى من أبنائها، وحرصا على العلاقة التى تربطنى بإخوتى وأخواتى فى الوسط الثقافى المصرى، الذين أكن لهم كل الاحترام والتقدير.

 

لابد من الإشارة فى البداية إلى أن السيد إيهاب لم يكن لا الاختيار الأول ولا الثانى ولا حتى الثالث للقيام بالترجمة، وأنه لدى طرح اسمه، وبعد اعتذار عدد من المترجمين لانشغالهم بمشاريع أخرى، أردت أن أتأكد من قدرته على ترجمة الكتب النظرية، لاسيما أنه لم يسبق له القيام بمثل هذا العمل، فطلبت منه القيام بترجمة أحد الفصول للعرض قبل توقيع العقد. إلا أن المحرر المسئول بدار الشروق آنذاك أبلغنى بأن السيد إيهاب من أعز أصدقائه وأنه يثق بقدراته، ورغم هذا ظلت الشكوك تساورنى بعد أن بعث لى ترجمة المقدمة كنموذج، وللأسف فإن هذه الترجمة الممتازة لم تكن دليلا على قدرة السيد ايهاب، ذلك أنه استفاد فى ترجمة المقدمة من ترجمة سابقة للأستاذ الدكتور محمد عنانى الذى كان قد قام بترجمتها قبل أن ينسحب من المشروع لأسباب صحية، والدكتور محمد عنانى هو أحد أكبر المترجمين المعاصرين فى العالم العربى اليوم.

 

ومع توالى ورود فصول الترجمة، اتضح لى أن السيد إيهاب لم يكن الرجل المناسب لمهمة ترجمة مثل هذا النوع من الكتب، وأن هنالك مشكلة مفاهيمية (بالمناسبة هو لا يعرف المقابل الانجليزى لمصطلح «مفاهيمى» فدأب على ترجمته خطأ بـ«إدراكى») تتعلق بكونه غير متخصص أو مطلع على حقل التخصص الذى ينتمى كتابى إليه، حتى أننى اكتشفت ــ ويا للغرابة ــ أنه لم يقرأ كتابى قبل قبوله القيام بالترجمة. وعندما طلبت منه قراءة الكتاب بأكمله، أصر على أنه يقرأ كل فصل فى سياق ترجمته له فقط، ودون سابق معرفة بالكتاب ككل. بل وأنه لاحقا طلب منى صورة من الكتاب بأكمله (بى ــ دى ــ إف)، وأظن، وبعض الظن إثم، أنه طلب هذا الأمر لكى يسهل على نفسه استخدام برنامج جوجل للترجمة الالكترونية، ذلك أن نوعية الترجمة التى كنت أحصل عليها من السيد إيهاب حفلت بمشاكل لا تعد ولا تحصى، وكنت أقوم بتصحيحها المرة بعد الأخرى، لأجده فى النهاية عوضا عن أن يشكرنى على تحمّل كل هذا وأكثر، يتهمنى، أنا كاتب الكتاب، بالسطو على مجهوده.

 

كانت ترجمته فى أغلب الأحيان أقرب إلى الكتابة الصحفية الركيكة، وقد صرحت له بذلك فى إحدى لحظات نفاد صبرى من مستوى الترجمة، وقد أدركت فيما بعد أن هذا كان ناتجا عن عدم معرفته بالمصطلحات النظرية والفلسفية التى يتناولها الكتاب، ولا بالحقل المعرفى الذى تنتمى أبحاثى له، ويكفى فى هذا المجال أن أقول إنه كان يترجم «الجاحظ» بـ«الجاهز» و«مأدبة أفلاطون» بـ«حفل شراب»، ويترجم مفهوم «الذات» بالمعنى الفلسفى بـ«المادة» أو «الموضوع»، و«الاغتراب» بـ«الانعزالية»، و«التسامى» بـ«التصعيد»، وستجدون فى نهاية هذا المقال ثبتا ببعض طرائف السيد إيهاب فى الترجمة. وفوق هذا، كانت تسقط منه سهوا الكثير من الجمل والكلمات التى لم تظهر فى الترجمة. فكنت أكتشف بعضها على الفور، والأخرى عرضا مع المراجعة المستمرة لترجمته، ومازلت قلقا بأنه قد فاتنى اكتشاف بعض ما سهى عنه، أما صيغة الترجمة فهيمنت عليها الجمل الاسمية ذات الطابع الجوجلى، إضافة إلى جمل كاملة تفتقر إلى أى معنى، أو جمل تعطى المعنى المناقض للنص الأصلى. كما فوجئت بجهل السيد إيهاب بأعلام الأدب العربى، أو حتى بالروايات المصرية الحديثة التى تناولتها فى الكتاب، على الرغم من أنه روائى.

 

وسأكتفى بهذا القدر من الأمثلة وبحوزتى الكثير غيرها. وجب التوضيح هنا أن هذه ليست أخطاء استثنائية بل نموذجية وقد انتشرت وتكررت فى طول الكتاب وعرضه، وأن جل هذه الأخطاء التى لا تنتهى لم تقتصر على المصطلحات النظرية التى لا تحتمل التلاعب بالمعنى والتى يستخدمها الكتاب بكثرة بل حتى على تعابير وعبارات غير تقنية أيضا مما غيّر معنى الكلمات والجمل وفقرات بكاملها فى معظم الأحيان وجعل الكتاب غير مفهوم وغير قابل لأى قراءة جادة.

 

وكما أوضحت سالفا فقد كان الاتفاق بينى وبين دار الشروق، فى ضوء عدم خبرة المترجم، أن أقوم أنا بمراجعة كل فصل لدى الانتهاء منه، بالإضافة إلى القيام، أنا ومساعدتى الأكاديمية بجامعة كولومبيا، بتجميع وتصوير جميع الاقتباسات العربية التى يستخدمها الكتاب من مصادرها الأصلية، وزودنا السيد إيهاب بها كى لا يضطر للبحث عنها، علما بأن هذه مسئولية المترجم كما هو متعشارف عليه، وقد تطلب ذلك منا أشهر من العمل، كما قمت بمراجعة الفصول وتصحيحها مرتين، وفى بعض الأحيان ثلاث مرات وإعادتها لإيهاب كى يدخل تصحيحاتى على الترجمة، وبعد أن انتهى من ذلك أعدت تصحيح الكتاب على مدى عام ونيف بمساعدة المحقق اللغوى والناشر السيد محمد أيوب الذى بذل جهدا مضنيا فى تحقيق لغة الكتاب وتعابيره ليخرج أقرب وأوضح ما يمكن للقارئ العربى، فيما قام الزميل حسن أبوهنية بمراجعة الكتاب مراجعة أخيرة.

 

ولست أبالغ بالقول إن مراجعة الترجمة كلفتنى جهدا وزمنا يوازى زمن وجهد كتابته بالإنجليزية. ويجىء هجوم السيد إيهاب اليوم كى يسطو على جهدى وعلى جهد الزملاء الذين تعاونوا معى، على الرغم من أن دار الشروق دفعت له كل استحقاقاته المادية، كما يعترف هو، بينما قدمنا نحن جهودنا مجانا، وعلى الرغم من أن اسمه يظهر منفردا فى الكتاب بوصفه المترجم.

 

كنت أتمنى أن يعفينى السيد إيهاب من مهمة كشف مستوى ترجمته، ولكن تهجمه على لم يدع لذلك سبيلا. فهذه بعض الأمثلة على ترجمته وللقراء أن يحكموا عليها. وفى حوزتى كل مسودات الترجمة وتصحيحاتى وبامكانى نشرها كى يتحقق القراء من الفارق بين ما ترجمه السيد إيهاب والنسخة المطبوعة للترجمة.

 

 

 

ثبت بنماذج من الأخطاء التى وقع المترجم فيها قبل تصحيحها

 

Al-Jahiz «الجاحظ» ترجمها «الجاهز».

 

impotence «العنة» ترجمها «العقم».

 

Orientalists «مستشرقون» ترجمها «استشراقيون».

 

personal hygiene «النظافة الشخصية» ترجمها بـ«الصحة العامة».

 

human subjects «الذوات البشرية» ترجمها «المادة البشرية».

 

debauchery «تهتك» ترجمها «انحلال».

 

sexual prowess «الفحولة الجنسية» ترجمها «اليأس الجنسى».

 

sublimate «يتسامى»، ترجمها «تصعيد».

 

socialist «اشتراكى»، ترجمها «اجتماعى».

 

Converted to Islam «اعتنقوا الإسلام»، ترجمها «المتحولون إلى الإسلام».

 

Missionary «التبشيرية»، ترجمها «الصليبية».

 

Amnesty International «منظمة العفو الدولية»، ترجمها «منظمة العدل الدولية».

 

Subject constitution «تكوين الذات»، ترجمها «صياغة الموضوع».

 

reduction «اختزال»، ترجمها «تقليص».

 

Reception of texts «قراءة النصوص أو التعامل معها» ترجمها حرفيا بـ«استقبال النصوص».

 

Direct interpellation of Subjects «المناداة المباشرة للذوات»، ترجمها «تسليط الضوء على موضوعات معينة».

 

alienation «الاغتراب»، ترجمها «الانعزالية».

 

Affective Commitments «الالتزامات العاطفية»، ترجمها «الالتزامات المؤثرة».

 

Collaborationist «متعاونة مع الاستعمار»، ترجمها «تعاونية».

 

Biographies and compendia «التراجم والفهارس»، ترجمها «السيرة والمختصرات الجامعة».

 

Allegorical «مجازية»، ترجمها «رمزية».

 

falling in love «الوقوع» فى الحب، ترجمها حرفيا «السقوط» فى الحب.

 

flesh «الجسد»، ترجمها «اللحم».

 

projection «الإسقاط»، ترجمها «الإقحام».

 

conceptual «المفاهيمى»، ترجمها «الإدراكى».

 

The ruling class was compromised «وقد قُوِضت الطبقة الحاكمة»، ترجمها «وصلت الطبقة الحاكمة إلى تراض».

 

takes their humanity away «يجردهم من إنسانيتهم»، ترجمها «يستولى على إنسانيتهم».

 

Was stillborn «ماتت موتا جنينيا»، ترجمها «جنين غير مكتمل».

 

Implied «الملمح بها»، ترجمها «المتغلغلة».

 

affiliation «التبنى»، ترجمها «الإصابة».

 

Filiation «البنوة»، ترجمها «الوراثة».

جوزيف مسعد استاذ السياسة وتاريخ الفكرالعربي الحديث في جامعة كولومبيا في نيويورك
التعليقات