الانتهازية السياسية فى خدمة الفتنة الطائفية - علي محمد فخرو - بوابة الشروق
السبت 4 ديسمبر 2021 10:27 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

الانتهازية السياسية فى خدمة الفتنة الطائفية

نشر فى : الخميس 14 مارس 2013 - 8:00 ص | آخر تحديث : الخميس 14 مارس 2013 - 8:00 ص

أن ينجح أمثال المستشرق الصهيونى برنارد لويس فى إقناع الدول الاستعمارية الغربية بالعمل الدءوب لتأجيج الصراع المذهبى العبثى السنى ــ الشيعى فهذا أمر مفهوم ومنطقى. فمن خلال استبدال الصراع العربى ــ الصهيونى بالصراع الطائفى فى داخل الإسلام يعيش الاستعمار الصهيونى فى فلسطين المحتلة فى سلام وأمن ويزداد قوة وتركيزا فى التربة العربية. ومن خلاله أيضا ينشغل العرب عن المؤامرة الاستعمارية للاستيلاء على ثرواتهم والتواجد العسكرى والسياسى فى أرضهم. وهكذا تكتمل حلقة إبقاء العرب فى حالة ضعف وتخلُّف وتمزُّق وإبعادهم عن مشاريع الوحدة العربية والاستقلال القومى والوطنى وبناء تنمية إنسانية شاملة بالاعتماد على قواهم الذّاتية.

 

لكن أن يمتدّ ذلك الفكر الاستشراقى الخبيث وذلك المنطلق الخطر إلى أن يتبنّاه بعض المسئولين العرب وبعض السَّاسة والمفكرين فى مؤسسات المجتمعات المدنية وأن تنفخ فى تأجيجه باستمرار، فوق منابر المساجد والفضائيات التليفزيونية، أشكال من القوى السلفية المتزمتة دأبت منذ قيامها على تكفير من يخالف مدرستها الفقهية ومن تعتقد أنه لا ينتمى لجماعتها.. أن يمتدّ بهذه الصورة المفجعة التى نراها ماثلة أمامنا وبهذا الانتشار الواسع فإنه يصبح كارثة دينية وقومية وأخلاقية.

 

•••

 

لنتذكر أن الغرب لديه تجربة تاريخية غنيّة فى حقل الصراعات الدينية والمذهبية بين مختلف كنائسه المسيحية، وعلى الأخص بين الأتباع الكاثوليك والبروتستانت. لقد استمر ذلك الصّراع عندهم سنين طويلة وقاد إلى موت الملايين وأكل الأخضر واليابس وأفقر الأوطان والعباد. تلك التجربة هى التى يراد إحياؤها اليوم فى أرض العرب والمسلمين.

 

نحن إذن أمام مخطّط لحروب طائفية إسلامية تخدم أغراضا سياسية واقتصادية بحتة تشترك فى رسمه قوى خارجية امبريالية وقوى إقليمية طامعة أو موتورة وقوى داخلية لا تخاف الله ولا يردعها ضمير ولا تؤمن بأى التزام وطنى أو قومى أو إسلامى. وكنتيجة منطقية لذلك الصّراع الطائفى سنكون أمام هدف مزدوج استعمارى ــ رجعى للقضاء على كل ما هو وطنى ديمقراطى حداثى وقومى وحدودى تحررى من جهة ولإدخال الإقليم العربى والإسلامى فى الشرق الأوسط على الأخص فى حروب إعلامية ومنافسات عبثية على امتلاك النفوذ والسيطرة على المنطقة. ولعل أكبر الأخطار تكمن فى استطاعة القائمين على ذلك المشروع الشيطانى بالتغرير بالجماهير التابعة لكلا المذهبين للانخراط فى هذه اللعبة الطائفية التى ليست أكثر من ستار تكمن وراءه انتهازية سياسية داخلية وحبكة خارجية لتمزيق المجتمعات وتفتيت الأوطان.

 

•••

 

إن الانتهازية السياسية تبدو فى أفضل تجلياتها عندما تدافع نفس الجهة عن السنّة فى مكان وتخذلهم فى مكان آخر، أو تدافع عن الشيعة فى جبهة وتحاربهم فى جبهة أخرى. فالوقوف مع تابعى هذا المذهب أو ذاك ليس له دخل على الإطلاق بالاجتهادات الفقهية وبالجانب الاعتقادى وإنما بالصراعات السياسية الإقليمية وبمدى العمالة للقوى الامبريالية الخارجية. ومما يزيد فى خطورة هذه الانتهازية السياسية دخول أعداد متنامية من علماء الدين الإسلامى فى هذه اللعبة، بل انغماسهم الدَّعوى والإعلامى اليومى فى التأجيج السياسى الطائفى. إن هؤلاء العلماء، بوعى أو بدون وعى، يساهمون فى نقل الخلافات المذهبية من حقلى الفقه والثقافة المتجذّرين فى التاريخ واللّذين لا ضرر كبيرا فيهما إلى حقل التسييس، خصوصا فى بعض الأقطار العربية التى أصبحت مسرحا للعنف السياسى الطائفى الدموى الذى يمهد لقيام حروب أهلية فى المستقبل القريب.

 

ما يؤكّد الدور الكبير للانتهازية السياسية التى تقبع وراء التأجيج المذهبى الطائفى الجديد، والذى لم تعهده الأرض العربية والإسلامية بهذه البشاعة والخطورة، هو السكوت المريب عن بحث أو مواجهة ظاهرة الطائفية فى كل المؤسسات الإقليمية العربية والإسلامية المشتركة. لكأن المسئولين فى تلك المؤسسات يباركون وجود هذه الظاهرة أو حتى يستفيدون من بقائها. كان الإنسان ينتظر أن تعقد قمم عربية وقمم إسلامية لمواجهة هذه الظاهرة التى تمثّل بالفعل إحدى أكبر الأخطار التى يواجهها العرب والمسلمون. لكن السبب واضح: بعض من أولئك القادة ضالع فى هذه اللعبة الشيطانية ولا يريد إخماد حريقها.

 

من هنا أهمية التوجّه نحو مؤسسات وأشخاص المجتمع المدنى لتحمّل مسئوليتهم. فهناك حاجة لجهد مكثّف كبير لتفكيك الطائفية فكريا ونظريا لمنع تناميها كثقافة سياسية. وهناك ضرورة لامتناع مؤسسات المجتمع المدنى من الانزلاق فى نفس اللعبة ولعلّ أخطر ذلك الانزلاق تأسيس الأحزاب السياسية القائمة على أساس حماية الحقوق الطائفية أو الدفاع عن هذه الطائفة أو تلك.

 

•••

 

لكن الأمل فى ثورات وحراكات الربيع العربى، وعلى الأخص فى شبابها فى أن تبنى فى المستقبل القريب الدولة العربية الديمقراطية القائمة على مبدأ المواطنة المتساوية فى الحقوق والواجبات والفرص الحياتية، الدولة البالغة الحساسية تجاه العدالة والقسط ــ والميزان. عند ذاك فقط سترتد المؤامرة الخارجية ــ الداخلية التى وصفنا إلى نحور موقظى وموقدى الفتنة الكبرى التى تعصف اليوم بهذه الأمة، بعد أن نامت أربعة عشر قرنا.

علي محمد فخرو  شغل العديد من المناصب ومنها منصبي وزير الصحة بمملكة البحرين في الفترة من 1971 _ 1982، ووزير التربية والتعليم في الفترة من 1982 _ 1995. وأيضا سفير لمملكة البحرين في فرنسا، بلجيكا، اسبانيا، وسويسرا، ولدي اليونسكو. ورئيس جمعية الهلال الأحمر البحريني سابقا، وعضو سابق المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة العرب، وعضو سابق للمكتب التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية، وعضو مجلس أمناء مؤسسة دراسات الوحدة العربية، وعضو مجلس أمناء مؤسسة دراسات فلسطينية. وعضو مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية المكتوبة والمرئية في دبييشغل حاليا عضو اللجنة الاستشارية للشرق الأوسط بالبنك الدولي، وعضو في لجنة الخبراء لليونسكو حول التربية للجميع، عضو في مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة، ورئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات والبحوث.
التعليقات