درجات ألمانيا.. وهيبتها! - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الخميس 18 يوليه 2024 1:29 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

درجات ألمانيا.. وهيبتها!

نشر فى : السبت 15 يونيو 2024 - 5:35 م | آخر تحديث : السبت 15 يونيو 2024 - 5:50 م

** استردت ألمانيا هيبتها، لكن ينتظرها المزيد حين تواجه فريقًا قادرًا على رد الهجوم، وإليكم الدرجات: نوير (6). كيميش (8) . روديجير (7). جوناثان (7). ماكسيمليان (7). أندريش (7). كروس (9) موسيالا (9). جوندجان (8). فريتز (8). هافارتز (8). البدلاء:جروس (7). فولكروج (8). سانى (7). مولر (7) إيمرى تشان (8).
درجات أسكتلندا (العظمى 4). الصغرى (صفر)!
** أخذ المشجعون الأسكتلنديون ينشدون نشيد التحدى قبل مواجهة ألمانيا، وأثناء مباراة ألمانيا، وبعد الهدف الثانى لألمانيا، ثم ران صوت الصمت على مدرجات جيش أسكتلندا بعد الهدف الألمانى الثالث، وحين أخطأ رودجير وهز شبكة مرماه، اهتزت مدرجات أسكتلندا فرحًا وطربًا كأنه هدف الكرامة.. لكن هل فرضت ألمانيا نفسها بقوة تدميرية فى الافتتاح أم أن ضعف أسكتلندا سمح لها بذلك؟
** قوة ألمانيا أضعفت ضعف أسكتلندا. وتقول الأرقام مثلًا إن أسكتلندا لم تسدد على المرمى الألمانى بل لمست الكرة فقط مرتين فى منطقة الجزاء الألمانية. ومررت ألمانيا الكرة 655 تمريرة مقابل 193 لأسكتلندا، وبعض لاعبى الفريق الأسكتلندى لمسوا الكرة 8 مرات فقط فى الشوط الأول. وأجبرتهم قوات ناجيلسمان على التجول للدفاع معظم الوقت، وأخذوا يطاردون الكرة طول الوقت. وخسرت أسكتلندا أفضل خطوطها، وهو خط الوسط لأنه لم يجد الكرة. فالفريق كله يواجه قوة تدميرية ألمانية مسلحة بلاعبين من أصحاب المهارات، وبعضهم من الشباب، أضاف حيوية على المنتخب الذى وصل متوسط أعماره إلى 29 عامًا.
** ألمانيا كانت فى أفضل حالاتها تمرر الكرة سريعًا أحيانًا، ثم تبطئ الإيقاع أحيانًا. ولاعبوها يتحركون ويجدون بعضهم فى أضيق المساحات، والفريق يلعب بطريقة 4/2/3/1، ويمارسون الضغط المجنون ويخنقون لاعبى أسكتلندا لا سيما فى الشوط الأول وفى 18 دقيقة منه سجلوا هدفين. وكان تونى كروس يتأخر إلى ملعبه، ويدفع وسط أسكتلندا إلى محاولة اقتحام مساحاته لكن مع كروس، الأمر ليس بهذه البساطة أبدًا. عندما يبنى المنتخب الألمانى هجومه - وهذا ينطبق على ريال مدريد أيضًا - فغالبًا ما يكون كروس هو أبعد لاعب فى الخلف.هو يريد منك أن تضغط عليه. وأن تترك ثقبًا أو فجوة بجوار قدمك ليمرر فى جزء من الثانية كرة مدمرة. وعلى اليمين، جوشوا كيميش الذى لا يكل. ويبدو كأنه هو نفسه كروس الجديد، وهو جنرال خط وسط للجيل الألمانى الجديد. وهو جيل يملك «صناع لعب» وليس صانع لعب.
** قادم من مدرسة قديمة، وفكرة أن يبصم لاعب على كل كرة وأن يبحث الفريق كله عن هذا اللاعب كى يختم بختم النسر ثم تأشيرة بتمريرة. فهذا أسلوب قادم من كرة السبعينيات وربما الستينيات. نعم هناك كروس، وكيميش وجوندجان، وهناك فى المقدمة ثلاثة لاعبين يتحركون ويمنحون صناع اللعب اختيارات التمرير. هناك فريتز، وهافيرتزوموسايلا.
** كانت المباراة بمثابة تذكير بمواهب ألمانيا، وقوة ألمانيا، ومكانة ألمانيا، ونهاية فترة مروعة اقتربت من 5 سنوات. وكانت المباراة أيضًا تذكيرًا بمكانة ناجيلسمان باعتباره المدرب الأكثر حداثة هنا. أو مدرب اللاب توب المحمول كما يوصف، وكانت المباراة تذكير أيضًا لاسكتلندا بوحشية وقسوة كرة القدم فى البطولات الكبرى!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.