أيضًا.. من أسباب الحزن! - وحيد حامد - بوابة الشروق
الأربعاء 19 مايو 2021 3:44 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


أيضًا.. من أسباب الحزن!

نشر فى : الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 8:19 م | آخر تحديث : الثلاثاء 16 فبراير 2010 - 8:19 م

 الكاتب الذى يعيش هموم الوطن ويحملها فوق رأسه لا يمكن أن يسقطها إلا فى حالة واحدة.. هذه الحالة هى أن يسقط رأسه ومعه حمله، والكاتب الذى يعيش بين الناس ويحس بهم لا يمكن أن ينسلخ عنهم بين يوم وليلة ويدير لهم ظهره ويكون الخائن لأحلامهم وأمانيهم.. والكاتب الذى يلتزم بالحق والعدل لا يخاف من أحد سواء كان حاكما أو محكوما.. وأنا لا أقبل على الإطلاق بقهر السلطة وأيضا لا أقبل بوحشية بعض القراء، حدث أن علمت من الأستاذ الكاتب الصديق عاصم حنفى يوم الخميس الماضى أن هناك هجوما جارحا على شخص وأن هناك أكثر من مائة تعليق على مقال الأسبوع الماضى «السيدان علاء وجمال» وكلها على موقع جريدة الشروق.. وقد يعجب الكثير من السادة القراء المحترمين المؤدبين أننى حتى هذه اللحظة لم أتعامل قط مع أجهزة الكمبيوتر وأجهل تماما كيفية التعامل معها، وحتى جهاز الهاتف المحمول أعرف كيف أطلب رقما وكيف أرد على مكالمة.. وعندما سألت الأستاذ عاصم عن سبب الهجوم قال واضح إن المقال اتفهم غلط! القراء بتوعك غدروا بيك ياعم وحيد.

وأنا فى حياتى الشخصية أرتعد خوفا من الغدر.. توترت.. واضطربت.. واتصلت بالأستاذ عمرو خفاجى ناشر الجريدة طالبا منه أن يرسل لى هذه التعليقات إلى البيت.. ولكنى لم أهدأ.. ولأنى كنت خارج البيت فقد كلفت من أحضرها لى.. وقرأت.. وأفزعنى ما قرأت.. وأصابنى حزن ما بعد حزن... حزنت لهذا الفهم الخاطئ لمحتوى المقال وسألت نفسى كيف يقرأ البعض...؟؟ وحزنت لهذه اللغة المتدنية المشبعة بالسباب والاتهامات والتى لا تليق بأى صاحب رأى معارض بل وساخط.. السباب والشتائم والتطاول هى دلائل ضعف الحجة وفساد المنطق.. والكتابة بصفة عامة هى الأدب وليس التجريح.. وعليه فأنا أحترم وأقدر كل من يخالفنى الرأى بلغة الأدب، ومن يقول لى لا تكتب.. أقول له لا تقرأ.. لا تصادرنى حتى لا أصادرك وتتقطع كل سبل الحوار البناء..

والأمر الأكثر حزنا بالنسبة لى أننى لست مختلفا فى الرأى مع كل الذين صرخوا فى وجهى بالبذاءة.. طوال عشرة أسابيع سابقة على نشر هذا المقال وأنا أنشر «جمهورية عساكر» حيث أنشد أناشيد الحرية والديمقراطية وأحلم بالعدالة، ساخطا على الفساد والفاسدين.. كارها للإهمال.. مناهضا للحيتان وأسماك القرش التى تبتلع موارد هذا البلد رافضا فى وضوح وحسم التوريث وغير التوريث مطالبا بأن يكون الترشح للرئاسة حقا مشروعا لكل من يرى فى نفسه أهلا لذلك.. فكيف يغير الكاتب رأيه ويبدل موقفه فى خلال ستة أيام فقط لا غير...؟؟

أما أن يكون قد تم شراؤه..!! أو أصابه جنون مفاجئ.. أو تم تهديده بفضيحة أو قطع رزق.. بالنسبة للأولى أنا غير قابل للبيع.. العبيد فقط هم الذين يتم بيعهم وشراؤهم.. بالنسبة للثانية فأنا والحمد لله من مرضى القلب وليس العقل.. بالنسبة للثالثة ليس على رأسى بطحة ولا بيتى من زجاج.. وبالنسبة للرزق فهو بالنسبة لى من عند الله وليس من عند الحكومة فرزقى كمؤلف يكفل لى حياة الستر.. وأنا قانع بالستر فما الذى يدفعنى إلى التخلى عن مبادئى وقناعاتى..؟

وبدلا من الاندفاع المتسرع الأهوج كان يجب قراءة المقال مرة أخرى حتى يمكن إدراك ما غاب إدراكه فى المرة الأولى.. وكما ذكرت أنا لا أقبل بقهر السلطة ولا بوحشية بعض القراء وأيضا بغباء التطرف فى الرأى.. وعليه فأنا أرد القسوة إلى أصحابها بالأدب وليس بقلة الأدب.. فالشرفاء لا يغيرون مواقفهم بين يوم وليلة.. وأنا ضد التوريث لأن هذه قناعتى لا قناعة غيرى ولا يستطيع أحد أن يفرضها على.. ولو كنت أحد العاملين فى كتائب الحزب الوطنى ما أخفيت ذلك بل كنت سأكشف عن وجهى مثل الآخرين فلست من الحمقى والمغفلين الذين يشبهون الدمى فى مسرح العرائس تحركهم خيوط.
أيضا من أسباب الحزن..

من الطبيعى والمنطقى أن يكون الكاتب صاحب ضمير وأن يكتب ما يراه حقا وعدلا من وجهة نظره وأن يبتعد عن الهوى.. ولكن هناك فريقا من القراء يريدون من الكاتب أن يكتب ما يروق لهم ويوافق هواهم وبالأسلوب الذى يرغبونه وذاك هو الاستبداد المطلق الناتج عن غياب الوعى وعدم الإدراك.. حيث إن المقال السابق الذى هو تحليل لشعبية السيد جمال مبارك وأسباب تدنيها من وجهة نظرى لا يحمل أى دعوة للتوريث من قريب أو بعيد استقبله فريق متعجل على غير هدفه لمجرد أنه كتب بأسلوب ليس فيه تجريح أو إهانة.. فإذا كان البعض يرى أن المعارضة هى التطاول.. وأن الجرأة هى التجريح فهذا المنهج لا أقبل به ولا أعمل به.. فأنا اختلف مع الآخرين وأعارض توجهاتهم ولكنى لا أحمل لهم الضغائن.. هكذا أفهم الديمقراطية.. وليس من المعقول أن نهرب من الديكتاتورية إلى الديكتاتورية.

أيضا من أسبا بالحزن..!

قرأ أحد الأصدقاء المقال والآراء التى وردت بشأنه وابتسم قائلا لى.. هذا من صنع نشطاء جماعة الإخوان المتربصين لك لأنك مؤلف مسلسل «الجماعة» وهم يسعون إلى ضرب مصداقيتك فى طرح قضاياك وانك من عملاء الحزب الوطنى وتعمل لحسابه فى الخفاء تمهيدا لذبحك بعد عرض المسلسل إن شاء الله.. ولأن موقفى من الحزب الوطنى واضح ومعلن منذ سنوات.. أيضا موقفى من جماعة الإخوان وسائر الأحزاب.. فالقول الفصل فى هذا الشأن إذا كنا نرغب فى التغيير ونسعى إليه قولا وفعلا فإنه يجب أن يشمل كل الأطراف لأن العطب أصابهم جميعا فإذا كان هذا اسلوب جماعة إسلامية فى مواجهة من تراه خصما لها فكيف نتوقع منها خيرا أو عدلا..؟ هذا فى حالة صدق وجهة النظر هذه.

أيضا من أسباب الحزب..!

فى المقال السابق كنت أعتب بأدب على السيدين علاء وجمال عدم المشاركة الفعالة فى الكوارث التى ألمت بالأمة فى الأسابيع الأخيرة على اعتبار انهما أشهر من يشارك فى الأفراح الخاصة بكرة القدم.. فتكون الصدمة من شدة السخط المخزون فى الصدور تجاه فكرة أن يرث أحدهما حكم مصر.. سخط يحرق كأنه ماء النار.. ومن يحب السيد جمال عليه أن ينصحه بتغيير الاتجاه إذا كان هو الاتجاه الذى يسعى إليه لأنه يؤدى به وبنا إلى المجهول.

وأخيرا..

إذا كان من حق السادة القراء أن يغضبوا من الكاتب بدون وجه حق.. فمن حق الكاتب أن يغضب منهم إذا كان على حق.. والله المستعان.

وحيد حامد سيناريست وكاتب صحفي
التعليقات