فيلم «جعلونى مجرما» - سيد محمود - بوابة الشروق
الثلاثاء 20 أغسطس 2019 6:14 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

بعد إقالة لاسارتي.. من المدرب المناسب للنادي الأهلي؟





فيلم «جعلونى مجرما»

نشر فى : الثلاثاء 16 يوليه 2019 - 11:00 م | آخر تحديث : الثلاثاء 16 يوليه 2019 - 11:00 م

فرح صديقى بابنته التى تخرجت هذا العام من قسم النحت بكلية الفنون الجميلة وبمشروع تخرجها الذى لفت الأنظار، لكنه استاء فى المقابل من تعليقات قرأها على مواقع التواصل الاجتماعى وبعضها لزملاء لها فى الكلية وكانت فى أغلبها سلبية، ومشكلة صديقى الكبرى أن التعليقات لم تقيم العمل وفق القواعد الفنية التى تنظر للنسب والمنظور أو حسب نظريات علم الجمال وطرق تلقى الفن المعاصر وانما كانت كلها تقييمات أخلاقية تشبه تفسيرات الراحل عبدالحميد كشك لأغنيات ام كلثوم وعبدالحليم حافظ وينقصها فقط خفة دمه، وبعض التعليقات انتقدت الفكرة التى قادت فتاة لدراسة النحت باعتبار أنه «حرام» فى «حرام»، ونال الأب ما نال من شتائم لأنه سمح لابنته بدخول هذه الكلية التى تعلم «الكلام الفاضى».
ورأى مواطن آخر أن ما شاهده من صور نتيجة طبيعية لحركة تغريب استهدفت المجتمعات الإسلامية لإفساد شبابها وطمس هويتها.
ولم يتردد أحدهم فى تكفير الطالبة ودفعتها وأساتذتها وأهل بيتها الذين سمحوا لها بالأفراط فى تعرية التماثيل التى كان ينبغى سترها قبل عرضها على الناس. وتساءل أحدهم: «كان فين أبوها لما عملت التماثيل «دى» وذكرنى هذا التعليق بحوار شعبان عبدالرحيم مع خالد أبوالنجا فى فيلم «مواطن ومخبر وحرامى» وكان البعض بعد عرض الفيلم يظن أن الحوار نتاج أفكار نظرية مجردة أو تأويلات فانتازيا لجأ اليها صانعه المخرج الكبير داوود عبدالسيد وليس لها أصل فى الواقع.
وحقيقة الأمر أن الواقع أسوأ مما نظن، وهناك مئات الشواهد الدالة على ذلك ويسهل إدراكها فى تعامل المواطن العادى مع أى شأن فنى يرتبط بسلوك الفنانين أو طرق حياتهم وملابسهم وأظهرت مواقع التواصل الاجتماعى فى الشهور الأخيرة الكثير والكثير الذى يمكن اتخاذه مؤشرا على حالة التردى العام التى زادت منها النزعات التحريضية التى تصنع (كتالوجا) واحدا لصورة المواطن الصالح وتعمل على تعميمها دون ان تمنحه فرصة واحدة للاختيار أو الاختلاف وإظهار صورة مجاورة أو مغايرة.
ويستحق واقع الفنون الجميلة فى مصر لدراسة حالة من باحثى مركز البحوث الاجتماعية والجنائية تفسر ما انتهى اليه واقعنا فى هذا الشأن، فقبل سنوات قرر عامل سكة حديد التبرع براتبه للمساعدة فى تنفيذ تمثال نهضة مصر فى حين أن حملة تبدو منظمة تستهدف باستمرار تماثيل النحت الميدانى وتعمل على تشويهها رغم أنف القانون وقبل عشر سنوات تقريبا كان قسم النحت فى كلية الفنون الجميلة مهددا بالإغلاق لأنه لم يجد طلابا لديهم الاستعداد للالتحاق به ومواجهة مجتمع التحريم الذى لا يؤمن أغلب أفراده بحرية الفنان ويردون أى عمل فنى لأصل واقعى ينبغى أن يتطابق معه بالضرورة، وأصبح أن من يقرأ رواية عن الحب يؤمن إيمانا تاما أنها سيرة ذاتية لكاتبها المختبئ وراء أبطاله ومن يقرأ قصيدة لشاعرة فيها إشارة للجسد يحلف مائة يمين أنها نتاج خبرة ذاتية تطارد صاحبتها إلى الأبد وأصبح العمل فى الفن مجرما أخلاقيا بشكل مطلق.
وقبل أسبوعين شاهدت فيلما ذكيا لا تزيد مدته عن نصف ساعة يضم مشاهد منتقاة من أفلام سينمائية مصرية جمعها التشكيلى والقاص علاء عبدالحميد تحت عنوان «جعلونى مجرما» وقدمها فى معرض بمركز التحرير الثقافى بالجامعة الأمريكية وكان خلاصة بحث طويل لصورة الفنان التشكيلى فى السينما المصرية ورغم طغيان الحس الكاريكاتيرى فى العينة التى اختارها الا أنها تؤكد أن الصورة النمطية للفنان البصرى التى رسختها السينما تغذى الاعتقاد بجرأته على اختراق المحرمات وارتكاب ما هو مشين.
ونتيجة لهذا التربص بالفن وبسبب ما يسميه إدوارد سعيد «القراءة الاستعمالية» للأدب لم تنج السنوات الأخيرة كلها من دعاوى مصادرة أو تحريض لكن دلالة الواقعة التى أتحدث عنها أن تأثيرها شمل طلاب كليات الفنون الذين أصابتهم «حمى» الخوف والاستقطاب واستسلموا للصور النمطية التى يصدرها مجتمع «الكتالوجات» عن الفن والفنانين وهنا الخطر الذى ينبغى التفكير فى طرق مواجهته.