الطبيعة البشرية والعلم - محمد زهران - بوابة الشروق
الأربعاء 8 ديسمبر 2021 9:04 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

برأيك.. إلى أي مرحلة سيصل المنتخب المصري في كأس العرب؟


الطبيعة البشرية والعلم

نشر فى : السبت 17 نوفمبر 2018 - 9:55 م | آخر تحديث : السبت 17 نوفمبر 2018 - 9:55 م

منذ أيام صدر كتاب بعنوان "The Law of Human Nature" أو "قوانين الطبيعة البشرية" للكاتب الأمريكي روبرت جرين (Robert Greene) الشهير بكتبه ذائعة الصيت عن الاستراتيجية وفنون الصراع والنفس البشرية وقد إكتسب خبرات جمة في بداية حياته حين عمل على حد قوله في ما يقارب الثمانون وظيفة ساعدته على معرفة ورؤية النفس البشرية في تصارعها وتعاملها مع الآخرين، أهمية هذا الكتاب وهو كتاب ضخم يقع في حوالي ستمائة صفحة من الحجم الكبير تأتي من ناحيتين: أولا تساعدك على معرفة نفسك ونقاط قوتك وضعفك وما تستطيع التغلب عليه وما يجب أن تتعايش معه وثانياً يساعدك أن تفهم الآخرين، في هذا المقال سنتحدث عن هاتين النقطتين من وجهة نظر شخص أكاديمي يعمل في البحث العلمي والتدريس وكيف يستفيد الأكاديمي من هذا كتاب كهذا.

 نعرف أن مسؤولية الأستاذ الجامعي تنقسم إلى ثلاثة أقسام: التدريس والبحث العلمي والخدمات الإدارية والعلمية مثل مجالس الأقسام ولجان تحكيم الأبحاث والرسائل العلمية، في كل واحدة من تلك المسؤوليات معرفة النفس البشرية وطبائعها تساعد جداً على إتقان المهمة.

التدريس يعتمد على تمكنك من مادتك العلمية وتوصيلها لطلاب متفاوتي المستوى ومتفاوتي الشخصيات والدوافع مع المحافظة على هدوء أعصابك والوصول إلى هدفك من تدريس المادة وهل هي مجرد أن يحصلوا على درجات مرتفعة أم أن يتعلموا لأن الهدفين للأسف يتابعدا كلما كان النظام التعليمي ضعيف.

يحتوي كتاب روبرت جرين على فصل للسيطرة على المشاعر والتي تجعل في كثير من الأحيان إتخاذ القرارات تتم بشكل عاطفي وليس عقلاني وهذا يساعدك جداً في التعامل مع الطلاب: مثلاً إذا كان هناك طالب يخاف من سؤال الأستاذ لأنه لا يثق بنفسه ويخشى أن يكون مصدراً للسخرية أو طالب عدواني، يجب أن تتعامل مع كل تلك الشخصيات  المتباينة بهدوء أعصاب وتتعامل بأسلوب يساعد الطلاب على التعلم، يوجد باب آخر في الكتاب بعنوان "النظر خلف أقنعة الناس" هذا يساعدك على معرفة شخصية الطالب، مثلاً هل هو عدواني لأنه لا يحب الدراسة ومجبر عليها أم هي وسيلة دفاعية لأنه يخاف من صعوبة المادة أو أي سبب آخر وكل سبب له طريقة تعامل، طبعاً الكتاب لا يتحدث عن الطلاب والحياة الأكاديمية ولكنه يجمع مادة ثرية عن طبيعة النفس البشرية وأي شخص يمكنه الاستفادة من هذه المعلومات في مجال عمله.

نأتي إلى البحث العلمي، كيف يمكن أن يساعد كتاب كهذا في البحث العلمي؟ أولاً نفس هذا الباب عن أقنعة الناس يمكن أن يكون مفيداً هنا، أنت كباحث في عقلك الكثير من الأسئلة العلمية التي تبحث عن إجابة وتصلح كي تكون رسائل ماجستير أو دكتوراه، ما لا نتعلمه بسهولة هو كيف نعطي المشكلة العلمية للطالب الصحيح، قد يكون عندك عدة طلاب كلهم مستواهم العلمي ممتاز لكن إذا أعطيت المشكلة للطالب الخطأ فستظلم الطالب ولن تصل إلى بحث جيد لأن كل مشكلة تتطلب شخصية معينة للتعامل معها فيجب أن تعرف شخصية الطالب لتعطي له المشكلة الملائمة له، القدرات العلمية شيء والشخصية شيء آخر لأن الشخصية تحدد كيف يتعامل كل شخص مع المشكلة التي تواجهه سواء مشكلة بحثية أو مشكلة حياتية وهنا يكون باب آخر من كتاب روبرت جرين بعنوان "معرفة مكامن القوة في شخصية الآخر" مفيداً.

في الأعمال الإدارية يتعامل الأستاذ الجامعي مع أساتذة آخرين ويعرض وجهة نظرة في مواضيع شتى في إجتماعات كثيرة مثل مجالس الأقسام، هناك باب في الكتاب قد يستخدم في الخير وقد يستخدم لغير ذلك وهو عن كيفية تقليل مقاومة الآخرين وباب آخر عن كيفية أن تجعل الآخرين يتبعونك.

طبعاً كل ما سبق كان عن التعامل مع الآخرين ولكن الكتاب يناقش أيضاً التعامل مع نفسك، فمثلاً هناك باب عن معرفة قدراتك أو معرفة مكامن العدوانية فيك والتحكم فيها.

كتاب روبرت جرين هو مثال فقط على نوعية من الكتب قد تظهر أنها غير ذات أهمية للباحث أو الأكاديمي ولكنها يمكن أن توظف في المجالات العلمية بكفاءة، ولا يسعني هنا إلا أن أنهي المقال بمقولة أستاذنا الكبير عباس محمود العقاد: "الجسم يغذيه ما يشتهيه فإقرأ ما تحب تستفد" ولكن أزيد على تلك المقولة أنك يمكن أن  تغير للأفضل "ما تحب" أي تتحكم في نوعية الكتب التي تقرأها ولكن تبرمج نفسك على حبها حتى تكون الاستفادة كاملة.

 

محمد زهران عضو هيئة التدريس بجامعة نيويورك فى تخصص هندسة وعلوم الحاسبات، حاصل على الدكتوراه فى نفس التخصص من جامعة ميريلاند الأمريكية، له العديد من الأبحاث العلمية المنشورة فى الدوريات والمؤتمرات الدولية، بالإضافة إلى الأبحاث والتدريس.. له اهتمامات عديدة بتاريخ وفلسفة العلوم ويرى أنها من دعائم البحث العلمى، يستمتع جداً بوجوده وسط طلابه فى قاعات المحاضرات ومعامل الأبحاث والمؤتمرات، أمله أن يرى الثقافة والمعرفة من أساسيات الحياة فى مصر.
التعليقات