الجمهور هناك بعد عام..! - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الإثنين 25 مايو 2020 12:15 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الجمهور هناك بعد عام..!

نشر فى : الثلاثاء 19 مايو 2020 - 8:35 م | آخر تحديث : الثلاثاء 19 مايو 2020 - 8:35 م

** ربما لن يعود الجمهور إلى ملاعب البريمييرليج قبل عام على الأقل.. وذلك كما قال الرئيس التنفيذى للرابطة ريتشارد ماسترز: «علينا أن نخطط لجميع الاحتمالات».. وهو الاتجاه الصحى والعلمى الذى أشارت إليه تقارير صحفية بريطانية بما يمثله من توقع صادم لعشاق اللعبة الذين يرون الجمهور جزءا أساسيا من المشهد الكامل لمباريات كرة القدم، بما فى أداء الجمهور من انفعال وهتاف وغناء، يجعل للمباراة موسيقى تصويرية نابضة بالحياة.. بدلا من صوت الصمت وصدى الصوت فى المدرجات الخاوية.
** بخطوات مدروسة واجتماعات متعددة، تقرر روابط كرة القدم الأندية الأوروبية خريطة طريق اللعبة فى الأسابيع القادمة، ولاشك أن الدافع الأول هو حماية الأندية من إصابتها بمزيد من الخسائر، وحماية الصناعة ذاتها، ويبدو أن الإنجليز والإيطاليين مترددين مقارنة بما فعله الألمان، فأندية البريمييرليج رحلت تاريخ السماح بممارسة الفرق للتدريب عدة مرات وكذلك إيطاليا، ووافقت الأندية فى اجتماع الإثنين على استئناف الدورى، وربما يكون ذلك فى شهر يونيو المقبل لينتهى الموسم الحالى فى أغسطس القادم، كما وافقت على بدء التدريبات من أمس الثلاثاء فى مجموعات من 6 لاعبين، والخطوة التالية سيتم إقرارها وفقا لاجتماعين للرابطة خلال الأسبوع القادم، ويلى ذلك المرحلة الثالثة فى التدريب، بإجراء تقسيمات خلال المران بواقع 11 لاعبا ضد 11 لاعبا وفقا لبروتوكول صحى وإجراءات احترازية يجرى إعدادها.
** كان البريمييرليج توقف فى 13 مارس الماضى بسبب كورونا وحتى ذلك التاريخ كان قد تم لعب 29 أسبوعا من 38 أسبوعا، ويتصدر ليفربول جدول الدورى بفارق 25 نقطة عن أقرب منافسيه ويحتاج فقط إلى الفوز فى مباراتين لضمان الحصول على الدرع لأول مرة للفريق منذ 30 عاما.
** العالم يحرك النشاط الرياضى ويراه جزءا من اقتصاده، والعالم أيضا يتخذ قرارات حاسمة فى ظلال الروح الرياضية التى تخفف من الجدل والنقاش والالتواء.. كما فعلت أسكتلندا التى أقرت صعوبة استئناف الدورى وقررت منح اللقب لفريق سيلتك للمرة التاسعة على التوالى واعتمد الأسكتلنديون على نسبة النقاط إلى المباريات فى تحديد ترتيب المراكز.. كما تقرر هبوط فريق هارتس الذى يتوقع أن يعترض ويطلب الاحتكام للقانون، ومنح رينجرز، وماذرويل، المركز الثانى والثالث فى الترتيب، بينما من المتوقع أن يتم منح فريق ابردين صاحب المركز الرابع بطاقة الصعود للمسابقة الأوروبية ليحل محل بطل كأس أسكتلندا التى تم إلغاؤها.. وكان سيلتك يتصدر المسابقة برصيد 80 نقطة عند توقفها، وتلاه رينجرز منافسه التقليدى فى المركز الثانى برصيد 67 نقطة ثم ماذرويل فى المركز الثالث برصيد 46 نقطة.
** ببساطة تتفق الأندية والراوبط الأوروبية على الخريطة الطارئة فى تلك الظروف القهرية غير الطبيعية، لكن هذا الأسلوب لا يناسبنا على أى حال لأنه لا توجد رابطة منتخبة ومحترفة تدير المسابقة الأهم وهى الدورى، ولا يحرك الهوى اتجاهات القرار كأنه ريشة فى مهب الريح تتجاذبها الأهواء والرغبات والانطباعات، ولأننا نعلن غياب نص فى اللائحة يقول إنه فى حالة إلغاء الدورى لأى سبب يمنح المتصدر اللقب ويعتمد الترتيب بالعلاقة بين نسبة النقاط وعدد المباريات كما حدث فى أسكتلندا أو بأى طريقة أخرى مدروسة ومتفق عليها.. لكن هل تكفى اللائحة أو نص فى لائحة أم سيكون النص محل رفض واختراق كما جرت العادة؟!
** على أى حال كرة القدم فى العالم ستعانى من غياب الجمهور وهتافاته وأغانيه وأهازيجه.. وهو الأمر الذى تدربنا عليه فى الكرة المصرية فى أطول فترة تدريب فى التاريخ على قرار صدر منذ عشر سنوات ويتأرجح بين الأخذ والعطاء كأنه «طفل يلعب على مرجيحة»..!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.