صباح التكريم لإعلام الصحة والإنسانية - ليلى إبراهيم شلبي - بوابة الشروق
الجمعة 6 ديسمبر 2019 12:24 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

صباح التكريم لإعلام الصحة والإنسانية

نشر فى : السبت 21 مارس 2015 - 11:20 ص | آخر تحديث : السبت 21 مارس 2015 - 11:20 ص

أحد النهارات التى تشى بالبهجة فترى التكريم يسعى إلى من يستحقه لا يخطئه وإنما يناله عن جدارة واستحقاق. فى احتفال نقابة الأطباء بعيد الطبيب السابع والثلاثين كرمت النقابة من جريدة الشروق الأستاذة أسماء سرور والأستاذة ياسمين سليم. زميلاتان بدأتا معا منذ بداية تأسيس الجريدة وتخصصتا فى شئون الصحة. جاء التكريم فى موعده بعد أن قطعتا مشوارا من الاختبارات الجادة والمواقف الدقيقة كان كافيا وكفيلا بإظهار موهبتهما الواعدة فى الصحافة.

أسماء سرور: صاحبة الملامح الملائكية والصوت الخفيض تتحرك كفراشة يظل ذلك شعورك تجاهها إلى أن تبدأ فى قراءة ما تكتب. لغة قوية وذهن حاضر وتغطية متكاملة للخبر. لا مجاملة فجة للمصدر ولا إضافات بغرض الإثارة ولا ألوان الطيف لجذب القارئ إنما هى الحقيقة تضيفها أسماء بوعى وفهم يحسدها عليه كثيرون ممن سبقوها.

استطاعت بالتزامها الواضح بمعايير أخلاقيات المهنة أن تحيط اسمها بهالة من الاحترام المهنى يضمن لها ثقة مصادرها على اختلاف نوعياتها. تكريم بالفعل صادف أهله يا أسماء يا أعز البنات.

ياسمين سليم: زهرة أخرى من زهرات الشروق التى أينعت مع أيام الحراك التى شهدها الوطن. تغطياتها طوال الوقت للأحداث خاصة فى معارك وإضرابات الأطباء كانت مثلا للاحتراف رغم صغر سنها إلا أنها سواء بمفردها أو مع فريق العمل كانت دائما حاضرة متوقدة الذهن راصدة لكل أبعاد القضايا.

أما التكريم الثالث الذى أسعد قلبى فكان لنوال الأستاذة صفاء نوار الصحفية بأخبار اليوم جائزة على ومصطفى أمين للموضوعات الإنسانية. رأيتها عن قرب حينما قررت الأستاذة صفية مصطفى أمين أن تساهم المؤسسة بمليون جنيه لإنشاء غرفة للرعاية المركزة للأطفال بمعهد القلب وشراء أجهزة حديثة لقسم الفحص الشامل وكانت الأستاذة صفاء نوار المشرفة على المشروع الذى قمت بتنفيذه فى المعهد. الالتزام والفهم العميق لأهمية المشروع وضرورته. الإلمام بدقائق العمل والرغبة فى المعاونة بطاقة متجددة وبكل الوسائل المتاحة والمطلوبة. الشفافية والرغبة فى مد يد المساعدة وتخطى كل صعاب البيروقراطية الحكومية التى كانت فى انتظارنا. لم تبخل بأى جهد ولم تتوان عن أى مساعدة.

هى طاقة من النور والخير وفى النهاية إنها من القلائل الذين تنطبق أسماؤهم على صفاتهم: الصفاء والنور.

ألف مبروك يا صفاء الجائزة وألف مبروك لأصحاب الجائزة بحسن الاختيار.

التعليقات