حلال على السناتر.. حرام على المدارس! - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الأربعاء 1 ديسمبر 2021 7:54 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

حلال على السناتر.. حرام على المدارس!

نشر فى : الثلاثاء 22 ديسمبر 2020 - 8:40 م | آخر تحديث : الثلاثاء 22 ديسمبر 2020 - 8:40 م

أعرف عائلة حجزت لبعض أطفالها فى سنتر تعليمى من الصيف الماضى، رغم أنه ممنوع قانونا. أصحاب السنتر يتفنون بكل طرق التخفى فى استقطاب التلاميذ.
سيدة من هذه الأسرة ناقمة تماما على سياسة الحكومة فى التعامل مع كورونا، وتراها فاشلة وعشوائية تماما. وتتحدث ليل نهار عن ضرورة وقف المدارس والتدريس حتى لا يتفشى الوباء. لكن المفاجأة أو المفارقة أنها لا تزال تسمح لأولادها بالذهاب إلى السناتر، رغم أن فرص الإصابة بكورونا فى السنتر مشابهة لفرص الإصابة فى المدارس، وربما أكبر!!.
تذكرت تناقض هذه السيدة مع نفسها، حينما قرأت ما قاله الدكتور طارق شوقى، وزير التعليم، مساء الثلاثاء الماضى مع كل من عمرو أديب وأحمد موسى ولميس الحديدى.
الوزير قال نصا: «مش معقول نقفل المدارس ونسيب القهاوى والسناتر، ومن يخاف من الذهاب إلى المدارس بسبب الوباء، فقد تركنا له حرية البقاء والتعلم من منزله، ولا أعرف لماذا يخاف الناس من الذهاب للمدارس، لكنهم لا يخافون من الذهاب إلى السناتر؟!! المدرسة تفتح أبوابها أمام الطلبة لمن يرغب فى الحضور، أو يتعلم فى البيت، ومن يقول صحتنا أولوية وأهم من التعليم، فليطبق ذلك على نفسه، وليس على الدولة».
هذا كلام الدكتور طارق شوقى الذى يعتقد أن منظومة التعليم تتعرض للتنمر والاستهداف من قبل مجموعات على وسائل التواصل الاجتماعى، لها أهداف واضحة تعمل عليها منذ ٣ سنوات.
أظن أن الدكتور طارق شوقى قدم حلولا ميسرة جدا يوم الأحد الماضى، حينما قررت الوزارة رفع الغياب من المدارس، والملفت للنظر أنه تم تسجيل أكبر نسبة حضور فى اليوم التالى، وهو ما يعنى أن أغلبية أولياء الأمور والتلاميذ يريدون الذهاب للمدارس وتلقى العلم وليس البقاء فى بيوتهم خوفا من كورونا كما يعتقد كثيرون.
الوزير كان واضحا، حينما قال إن هناك كلمات ومصطلحات ينبغى أن نحذفها من قاموسنا مثل «إغلاق المدارس أو تعليقها أو الحذف من المناهج أو إلغاء بعضها، أو العودة للأبحاث أو الامتحان من المنزل».
وبالتالى فالامتحانات هذا العام ستكون تحريرية، وفى المدرسة وليس المنزل، ولن تكون هناك أبحاث كما حدث العام الدراسى الماضى، ما حدث وقتها كان اضطراريا وساوى بين المجتهد والفاشل، وبالتالى يمكن لمن يخاف على أولاده من كورونا أن يبقيهم فى البيت، ويعلمهم بنفسه أو عبر القنوات التعليمية التليفزيونية وهى صارت كثيرة مثل «ذاكر» و«البث المباشر» و«حصص مصر».
شخصيا أرى أن الدراسة من البيت صعبة جدا ومرهقة للطالب وللأسرة، وأفضل خيار هو ذهاب التلاميذ للمدارس، ليس فقط من أجل التعلم الصحيح، ولكن لأهداف أخرى كثيرة منها التواصل الاجتماعى الحقيقى واكتساب الخبرات، بل وزرع الانتماء والقيم، وأعرف العديد من الأسر التى واجهت معاناة كبيرة بسبب بقاء الطلاب فى بيوتهم.
وإذا لا قدر الله تواصل انتشار كورونا بصورة متفشية كما يحدث الآن فى بريطانيا أو أمريكا، فوقتها سيكون القرار صادرا من مجلس الوزراء وليس من وزارة التعليم.
قرار إغلاق المدارس أو المصانع أو المنشآت أو أى مجال للعمل، ليس سهلا، ولم تعد تفكر فيه أى دولة بصورة كاملة، بل بصورة جزئية لأن الإغلاق الكامل مدمر، ربما بصورة أصعب من انتشار الوباء، ثم إنه لا توجد أى دولة تقدر على تعويض كل الناس ماديا إذا قررت الإغلاق الكامل.
الحل الأساسى المتاح أمامنا جميعا أن نواصل الحياة، ولكن بأكبر قدر ممكن من التباعد الاجتماعى والإجراءات الاحترازية خصوصا ارتداء الكمامة.
يبقى الآن السؤال الذى طرحه الدكتور طارق، بشأن وجود تنمر، من قبل البعض بمنظومة التعليم الجديدة.
ما مدى دقة ذلك ومن الذى يقوم بالتنمر ولماذا؟!.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي