4 انتصارات.. لكن هل أنت مطمئن؟ - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الجمعة 1 مارس 2024 7:11 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

4 انتصارات.. لكن هل أنت مطمئن؟

نشر فى : الإثنين 27 نوفمبر 2023 - 7:30 م | آخر تحديث : الإثنين 27 نوفمبر 2023 - 7:30 م

** حققت الفرق المصرية أربعة انتصارات فى بطولتى دورى أبطال أفريقيا والكونفدرالية. ففاز بيراميدز على مازيمبى، والأهلى على ميدياما، والزمالك على أبو سليم، وفيوتشر على سوبر سبورت.. سجل الأهلى ثلاثة أهداف. وسجلت الفرق الثلاثة الأخرى ثلاثة أهداف.. وفى النهاية هل شعرت بالمتعة؟ هل استمتعت؟ كيف ترى أداء الفرق الأربعة؟
** أفضل أداء هو بيراميدز قياسا بقوة المنافس، وبعدد الفرص الحقيقية التى صنعها الفريق لكل من ماييلى ورمضان صبحى وفخرى لاكاى. لكن يظل أداء بيراميدز أقل من مجموعة اللاعبين فى صفوفه، فهؤلاء يفترض أن يقدموا ما هو أفضل بما يملكونه من مهارات، عبدالله السعيد ورمضات والشيبى وتوريه وغيرهم. فى المقابل حقق الأهلى فوزا كبيرا على منافسه ميدياما لكن هذا الفريق الغانى فاجأ الأهلى فى الشوط الأول بالضغط، وغاب عن لاعبى حامل اللقب الكثير من مهاراتهم وقدراتهم. لكن الأداء تحسن كثيرا فى الشوط الثانى وترجم إلى فوز كبير أحرز أهدافه كهربا والشحات وصلاح محسن. والأمر نفسه تكرر مع الزمالك أمام أبو سليم، الذى دافع بتنظيم شديد حتى أحرز أوباما هدف الفوز المهم والكنز. أما فيوتشر فقد توج كفاحه أمام فريق سوبر سبورت بهدف غنام، وكان مثل غنيمة أيضا.
** الأداء نقف أمامه بتلك الملاحظات العامة.
** الأهلى فى الشوط الأول افتقد فى خط وسطه بناء الهجمات بتمريرات مبتكرة، تصنع الفرص، والفرصة الوحيدة لعاشور وكهربا والكرة ضربت فى العارضة. وغابت جبهته اليمنى المكونة من هانى وكريم فؤاد وديانج الذى يتقدم لتلك الجبهة وهو يملك كرة قليلة بينما دوره كمدافع أفضل إلا أن أى خط وسط عليه أن يمتلك مهارات دفاعية وهجومية وانظر إلى وسط السيتى رودرى وأكانجى، أو ستونز اين يلعب ويتحرك وماذا يصنع؟ والواقع أن مروان بات يلعب السهل كى لا يقع فى الخطأ، وديانج يعانى ولا أعرف من أى شىء يعانى، وأفضل لاعبى الوسط هو إمام عاشور تحركا وتأثيرا إيجابيا. وأضف أيضا أخطاء دفاعية جعلت ميدياما يبدو فريقا ندا لبطل القارة. وتحسن أداء الأهلى فى الشوط الثانى وبعد التغييرات التى أضافت لمسة الابتكار فى التمرير وصناعة الفرص لكن أداء الأهلى يدق جرس إنذار قبل بطولة كاس العالم للأندية. خاصة أنه أعطى الفرصة لظهور ميدياما بتلك الصورة فى الشوط الأول خاصة فى عدم استخلاص الفريق كله للكرة حين يفقدها؟
** الزمالك امتلك الكرة من أبو سليم بنسبة 85% مقابل 15% فى كل المباراة. لكن الامتلاك لم يصنع فرصا حقيقية. وغياب الابتكار كان واضحا أيضا فى خط الوسط رغم جهد دونجا، فلا تمريرات مبتكرة مفاجأة، والدفاع لم يكن مهددا من فريق دافع للنهاية. ونداى ونيمار عمرو وعمر جابر، والسيسى وعبدالغنى خارج الفورمة. وسامسون صفر، والتغييرات لم تختبر مع أنه من المفترض أن تختبر. وبالمثل لم يكن نجوم مودرن فيوتشر نجوما، وأولهم عمر كمال عبدالواحد. والهدف الذى سجله غنام أفضل ما فيه هو قرار التسديد، ولو كان يقصد التسديد فى تلك الزاوية تحديدا فهو لاعب عبقرى، ولو لم يكن يقصد تلك الزاوية بالتحديد فهو يستحق الإشادة لأن نصف بعض الأهداف هو القرار والنصف الآخر هو المهارة.
** الفرق المصرية عندها مشاكل فى الكرات العرضية فهى عالية بالونية، تبدو مثل منطاد يمضى إلى عنان السماء ببطء شديد، وأفضل كرات عرضية يقدمها المغربى الشيبى. وأفضل الكرات العرضية على الإطلاق يمكن أن ترونها فى صالات وملاعب أوروبا وأمريكا الجنوبية فالكرة لها ارتفاع معين، وقوية، وتربك المدافعين، وهى ليست كذلك فى ملاعبنا. أما الدفاع فهو يتعامل مع كرات المنافس العرضية أنها ليست خطيرة وليست مهمة إلى أن يثبت العكس. ويكون العكس إما فرصة تهديف خطيرة أو هدفا يفتح باب البكاء على اللبن المسكوب!.

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.