نجم السلة الأمريكي عبد الرحمن نادر لـ«الشروق»: أحلم بتمثيل مصر مرة أخرى في أولميبياد طوكيو - بوابة الشروق
السبت 11 يوليه 2020 3:04 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

نجم السلة الأمريكي عبد الرحمن نادر لـ«الشروق»: أحلم بتمثيل مصر مرة أخرى في أولميبياد طوكيو

عبد الرحمن نادر
عبد الرحمن نادر
حوار: نوران عرفة:
نشر في: الأربعاء 1 يوليه 2020 - 6:34 ص | آخر تحديث: الأربعاء 1 يوليه 2020 - 6:34 ص

كرة السلة ساعدتني في تكوين صداقات وشكلت ثقافتي.. أواظب على التمارين الرياضية خلال فترة العزل المنزلي
أسعى لتحقيق نجاحات أخري مع المنتخب المصري.. الخسارة ليست عيباً ولن يبتسم لك الحظ دائماً
يجب على المصريين أن يروجوا لنشاط السلة بما يتناسب مع ثقل ثقافتها بالخارج
قضيت ساعتان مستبعدا موت كوبي براينت.. فخور بكوني مصري وأرغب في العودة سريعاً إلى بلدي

استطاع عبد الرحمن نادر لاعب كرة السلة المصري الأمريكي، تحقيق إنجازاً تاريخياً جعله ينفرد بأدائه كمصري عن جميع اللاعبين من أبناء جيله.

وسجلت مهاراته أهدافاً مميزة أوصلته إلى النجومية والشهرة العالمية خلال فترة زمنية قصيرة؛ فأصبح ثاني لاعب مصري يوقع عقداً مع "NBA" (دوري السلة الأمريكي للمحترفين)، بعد المصري علاء عبد رب النبي في 1990.

كما كان أول عربي يلعب لفريق "بوسطن سلتيكس" صاحب الرقم القياسي في الفوز بنهائيات دوري السلة الأمريكي للمحترفين برصيد 17 مرة.

واحتل المركز الرابع كلاعب عربي بعد اللبناني روني صيقلي لاعب جولدن ستيت واريورز، والمصري علاء عبد رب النبي لاعب بورتلاند ترايل بليزرز، والتونسي صالح الماجري لاعب دالاس مافريكس.

عبد الرحمن نادر المعروف في الولايات المتحدة باسم "عبد النادر"، أمريكي حالياً ولكنه من أصل مصري؛ فهو من مواليد مدينة الإسكندرية عام 1993، وفي عمر الثالثة انتقل مع أسرته إلى الولايات المتحدة عام 2011، ومن هنا بدأت مسيرته الحافلة مع كرة السلة الأمريكية.

وانضم إلى دوري الجامعات في جامعة "نورثن ألينوي"، ثم التحق بجامعة "أيوا ستيت" عام 2013، وتم اكتشاف موهبته ولفت الأنظار إليه؛ وهو ما جعله ينتقل إلى فريق بوسطن سلتيكس، الذي رحل عنه بعد موسم واحد فقط؛ كي يعيد اكتشاف ذاته في تجربة جديدة مع فريقه الحالي "أوكلاهوما سيتي ثاندر".

"الشروق" أجرت حوارًا مع اللاعب المصري المحترف، عبد الرحمن نادر، على هامش لقاء نظمته السفارة الأمريكية بالقاهرة معه عبر الفيديو بتطبيق "زووم"، وفي السطور التالية تفاصيل الحوار:

*** هل اختيارك لكرة السلة له علاقة بحب الأمريكان لهذه اللعبة ؟
- نعم، كان جزء كبير من اختياري لكرة السلة أنها اللعبة السائدة في أمريكا؛ حيث يعتبر الدوري الأمريكي أقوى دوري لكرة السلة عالمياً، كما أن عدد محبيها في شيكاغو كبير للغاية مقارنة بعدد محبي كرة القدم هناك، إلى جانب وجود حوالي 15 ملعب لكرة السلة؛ فقررت تحويل نشاطي من كرة القدم إلى كرة السلة بالرغم من حبي لكرة القدم، التي أتابع مبارياتها حتي الآن، وعشقي لمحمد صلاح ورونالدو.

وعندما كنت في المرحلة الثانوية لفت مدربي، الذي كان بمثابة والدي، انتباهي إلى مهاراتي في السلة وهذا جعلني أفكر فيها وكانت بداية جديدة بالنسبة لي؛ لأنها ساعدتني كثيراً في تكوين صداقات وعلاقات سريعة قبل أن أصبح جزء منها ومن ثقافتها في الولايات الأمريكية المتحدة.

*** ما الذي دفعك للرحيل عن فريق بوسطن سلتيكس وانتقالك إلى أوكلاهوما سيتي بعد موسم واحد فقط ؟ هل كان لديك خطط مستقبلية أخري ؟
- شعرت برغبة شديدة في الالتحاق بفريق أوكلاهوما سيتي، وحالفني الحظ عندما توافرت هذه الفرصة أمامي؛ فأنا أحب هذا الفريق وأصبحت لدي شعبية كبيرة داخله.

ولم أخطط لأى شيء بعد انتقالي من بوسطن إلى أوكلاهوما، ولكنني أسعى لتطوير ذاتي والحفاظ على مهاراتي في اللعب.

*** ماذا تفعل كرياضي خلال توقف المباريات منذ أزمة كورونا؟
- أحاول الحفاظ على لياقتي البدنية من خلال ممارسة بعض التمارين الرياضية في المنزل، وأذهب في كل صباح للركض مع كلبي، وفي أغلب الأوقات أجلس لمشاهدة التلفاز بمفردي؛ لإتباعي إجراءات الوقاية والعزل المنزلي الصحي ضد فيروس كورونا.

*** هل تتابع الدوري المصري ؟ وما هو تقييمك لمستواه في الفترة الأخيرة؟
- لا أتابع الكثير من مباريات الدوري المصري، ولكن لاحظت تراجع في مستوى الفريق المصري، وأعتقد أن السبب يرجع إلى تعامل اللاعبين بخشونة في الملعب وهذا ليس صحيحاً، وأيضاً التركيز على قوة أو ضعف الفريق المنافس وليس على الفوز فقط؛ فالخسارة ليست عيب وعلى المستوي الشخصي واجهت بعض الصعوبات التي أرهقتني كثيراً، ولكنني أدركت أنها الحياة ولن يبتسم لك الحظ دائماً؛ فمن الأفضل أن يستمر لاعبي الفريق في التدريب وخاصة وقت توقف المباريات؛ لزيادة المهارات والحفاظ على اللياقة البدنية.

*** شاركت مع المنتخب المصري لكرة السلة، هل تفكر في تكرار التجربة مرة أخرى؟
- بالتأكيد شاركت مع منتخب مصر في ثلاث مواسم خلال السنوات الماضية، وأحلم بمشاركة الفريق المصري في دورة الألعاب الأولمبية المقبلة المقرر إقامتها في طوكيو، ضمن برنامج الدبلوماسية الرياضية، والتي تم تأجيلها للعام القادم حتى تعود الحياة إلى طبيعتها بعد إنتهاء أزمة كورونا، وأسعى لتحقيق إنجازاً أخر معهم ودعمهم لتقديم أفضل ما لدينا.

*** هل تقتصر شروط لعب كرة السلة على اللاعبين طوال القامة فقط ؟
- لا، لا يهم إذا كنت طويلاً أو قصيراً، وأي شخص يستطيع اللعب إذا كانت كرة السلة هي الهدف الوحيد أمامه ولديه الإرادة والمهارة الكافية لها.

*** ما هي سُبل الوصول للاحتراف التي تنصح بها غيرك من اللاعبين ؟
- أعتقد أن أهم شيء هو أن تثق بقدارتك وبذاتك، فهناك الكثير من اللاعبين اللذين يتركون مهاراتهم العالية وينصتوا لأحاديث البعض السلبية بأنهم لا يستطيعون الوصول إلى الدوريات العالمية، وأنا أنصح هؤلاء بالمحاولة والصبر واستغلال الفرص وعدم الاكتراث لآراء الأخرين.

أرى أن الاهتمام بالرياضة في مصر يدور حول كرة القدم فقط، ولا يوجد مجال للاهتمام بكرة السلة، وأظن أن حل تلك المشكلة يكمن في الترويج لنشاط كرة السلة بشكل يتناسب مع ثقل ثقافتها بالخارج.

*** كيف استقبلت وفاة نجم السلة الراحل كوبي براينت؟ وماذا كان يمثل بالنسبة لك ؟
- رأيت الخبر على موقع تويتر ولكنني اعتقدت أن هذا مجرد مقال سخيف أو دعابة قد اختلقها أحدهم، ومرت ساعتان وأنا لا أكاد أصدقه حتى تلقيت اتصالات هاتفية أكدت لي نبأ وفاته.

كوبي كان نموذجاً يحتذى به بالنسبة لي، وأذكر أنني تمنيت أن تتيح لي فرصة اللعب أمامه عندما كان يلعب مباراة نهائية مع فريقه لوس أنجلوس ليكرز ضد فريق يوتا جاز، ولكن لسوء الحظ لم أحصل على تلك الفرصة، وكل شخص يهتم بكرة السلة يدرك تماماً ما قدمه هذا اللاعب الكبير من إنجازات فيها، ومن المؤسف أننا فقدنا قامة كبيرة في مجال الرياضة مثل براينت.

*** عند زيارتك مصر للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية، ما هو المكان الذي ترغب في رؤيته أولاً؟
- أحتاج إلى إجازة حقاً وأعتقد أنني سوف أذهب إلى شرم الشيخ؛ لأنها من أجمل الأماكن التي زرتها.. أفخر كثيراً بكوني مصري، وبحضارتي الثرية التي تجذب العالم كله إليها، وأرغب في العودة سريعاً إلى بلدي العظيم.

*** ما هي خططك المستقبلية في حال قررت ترك كرة السلة ؟
- أنا في السادسة والعشرين من عمري، لذا أعتقد أنني أحتاج فترة تتراوح من ٦ إلى ٧ سنوات كي أتمكن من أخذ خطوة بشأن هذا القرار؛ فأنا لا أفكر في ترك كرة السلة في الوقت الحالي بل أحاول تقديم الأفضل دائماً.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك