ستارلينك: لماذا يطلق إيلون ماسك الآلاف من الأقمار الاصطناعية؟ - بوابة الشروق
الخميس 11 أغسطس 2022 3:49 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد سلسلة انتصارات الفارس الأبيض.. برأيك من بطل الدوري العام ؟

ستارلينك: لماذا يطلق إيلون ماسك الآلاف من الأقمار الاصطناعية؟

بي بي سي
نشر في: الإثنين 1 أغسطس 2022 - 6:09 ص | آخر تحديث: الإثنين 1 أغسطس 2022 - 6:09 ص

أطلقت شركة سبيس إكس التابعة للملياردير إيلون ماسك الآلاف من الأقمار الاصطناعية.
وتأتي هذه الأقمار في إطار مشروع ستارلينك الذي يهدف إلى توفير خدمات إنترنت عالية السرعة من الفضاء، تصل إلى المناطق النائية على الأرض.
ما هو ستارلينك؟
يهدف المشروع إلى توفير خدمات الإنترنت عبر شبكة ضخمة من الأقمار الاصطناعية.
ويستهدف الأشخاص الذين يعيشون في المناطق النائية الذين لا يستطيعون الحصول على إنترنت عالي السرعة.

وتقول لوسيندا كينغ، مديرة مشاريع الفضاء في جامعة بورتسموث: "هناك أشخاص في المملكة المتحدة ضمن هذه الفئة، ولكن غالبيتهم في أماكن مثل أفريقيا".

ووضعت أقمار ستارلينك في مدار منخفض حول الأرض لجعل سرعات الاتصال بين الأقمار الاصطناعية والأرض في أسرع وقت ممكن.
ومع ذلك، هناك حاجة إلى عدد كبير من الأقمار المنخفضة المستوى لتوفير تغطية كاملة للعالم.
ويعتقد أن مشروع ستارلينك تضمن نشر حوالي 3 آلاف منها في الفضاء منذ عام 2018.

كم تبلغ تكلفة ستارلينك ومن سيستخدمه؟
بالمقارنة مع مزودي الإنترنت التقليديين، فإن ستارلينك لا يعد رخيصا، إذ يكلف العملاء 99 دولاراً أمريكياً شهرياً. كما تصل تكلفة الطبق وجهاز التوجيه اللازمان للاتصال بالأقمار الاصطناعية إلى 549 دولاراً.
ومع ذلك، فإن 96 في المئة من الأسر في المملكة المتحدة لديها بالفعل إمكانية الوصول إلى الإنترنت عالي السرعة، وكذلك 90 في المئة من الأسر في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.
"معظم العالم المتقدم متصل بالفعل بشكل جيد"، كما يقول البروفيسور سعيد مستشار، مدير معهد سياسة وقانون الفضاء في جامعة لندن. ويضيف "إنهم يعتمدون على حصة صغيرة من السوق للحصول على الإيرادات".
وتقول الشركة إن لديها 400 ألف مشترك في 36 دولة تغطيها حالياً - معظمها في أمريكا الشمالية وأوروبا وأستراليا.
وفي العام المقبل، يخطط ستارلينك لتوسيع تغطيته بشكل أكبر في جميع أنحاء أفريقيا وأمريكا الجنوبية، وإلى آسيا.

كيف يساعد ستارلينك في أوكرانيا؟
مع تقدمها في أوكرانيا، أغلقت القوات الروسية خدمات الإنترنت الأوكرانية وحاولت حجب مواقع التواصل الاجتماعي.
وجعل إيلون ماسك ستارلينك متاحاً في أوكرانيا مباشرة بعد الغزو. وتم شحن حوالي 15 ألف من الأطباق وأجهزة التوجيه التابعة لستارلينك إلى البلاد.
كما تم استخدامه في ساحة القتال.
وتقول مارينا ميرون، باحثة الدراسات الدفاعية في كلية كينغز كوليدج في لندن إن "القوات الأوكرانية تستخدمه للتواصل - على سبيل المثال، بين المقرات الرئيسية والقوات في الميدان".
وأضافت "لا يمكن التشويش على إشاراته كما يمكن أن تكون إشارات الراديو العادية، ويستغرق إعداد المجموعة 15 دقيقة فقط".
هل يخلق ستارلينك فوضى في الفضاء؟

بالإضافة إلى ستارلينك، يضع منافسون مثل وان ويب وفياسات - الذين يديرون أيضاً خدمات الإنترنت عبر الأقمار الاصطناعية - الآلاف من الأقمار في مدار أرضي منخفض.
وهذا سيؤدي إلى مشاكل، كما يقول سعيد مستشار. ويضيف أنه "يجعل الفضاء أقل أماناً من حيث الاصطدامات".
"يمكن للأقمار الاصطناعية أن تصطدم المركبات الأخرى وتخلق شظايا من الحطام، وهذه بدورها يمكن أن تسبب أضراراً أكبر بكثير عند الطيران بسرعات عالية".
كان هناك أخيراً عدد من الأخطاء الوشيكة التي شملت أقمار ستارلينك، بما في ذلك الأخطاء القريبة مع محطة الفضاء الصينية.
ويقول الدكتور كينغ من جامعة بورتسموث "إذا كان هناك الكثير من الشظايا، فقد يجعل المدار الأرضي المنخفض غير قابل للاستخدام في المستقبل".
وقد لا نتمكن من الخروج من مدار أرضي منخفض إلى مدارات أعلى، حيث توجد أقمارنا الملاحية وأقمار الاتصالات".
كما تخلق أقمار ستارلينك الصناعية مشاكل لعلماء الفلك.
فعند شروق الشمس وغروبها، يمكن رؤيتها بالعين المجردة لأن أشعة الشمس تنعكس عليها.
وقد يؤدي ذلك إلى ظهور خطوط على صور التلسكوب، ما يحجب رؤية النجوم والكواكب.
ويقول البروفيسور سعيد مستشار: "رأى علماء الفلك المشاكل في وقت مبكر. هم كانوا أول من اشتكى".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك