زوجان تايوانيان من مصابي شلل الأطفال يبحثان عن العالمية من خلال «هواية الرقص» - بوابة الشروق
الأحد 15 ديسمبر 2019 2:24 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

زوجان تايوانيان من مصابي شلل الأطفال يبحثان عن العالمية من خلال «هواية الرقص»

أدهم السيد:
نشر فى : الأحد 1 ديسمبر 2019 - 2:21 م | آخر تحديث : الأحد 1 ديسمبر 2019 - 2:21 م

يصمد حب الزوجين التايوانيين فنسنت كو وآيفي وانج، وتجمعهما هواية الرقص الذي لم يمنعهما عن ممارسته كونهما من الجيل الأخير من مصابي شلل الأطفال؛ ليصل الزوجان أخيرا للمنافسة على بطولة رقص ذوي الإعاقة على مستوى العالم.

ويقول كو لقناة "فرانس 24"، بينما يأخذ قسطا من الراحة بعد جولة تدريبية مع زوجته" "أحب ممارسة الرياضة كثيرا، حتى إن كان القيام بذلك صعبا للغاية؛ نظرا لما لدي من إعاقة".

ويستعد الزوجان المصنفان الثاني على العالم في الرقص، للذهاب لألمانيا للمنافسة على البطولة العالمية.

ولا يمارس الزوجان رقصتهما وحيدين في تايوان، بل يشاركهما 48 راقصا آخر من غير ذوي الإعاقة تشجيعا لهما ورغبة في ممارسة نوع جديد من الرقص والذي يحوي أسلوبين، الأول يسمى "كامبي" وهو يمارس دون استخدام الكرسي المتحرك، بينما يسمى الأسلوب الثاني "دو"، ويتم خلاله استخدام كرسي في الرقصة.

وتقول وانج، إن الرقص هو ما يمنحها المزيد من الأصدقاء الجدد، كما يجعل حياتها أكثر إمتاعا وسعادة.

وقد شارك كو ووانج في تلك الرياضة منذ 10 سنوات؛ لتبدأ علاقتهما والتي تطورت حتى أصبحا زوجين وشريكين دائمين في اللعبة.

وعن كو، تقول وانج: "جذبني كم هو إنسان، وهو كذلك شخص في غاية المرح، وبإمكان أي أحد شعور ذلك حينما يتحدث كو".

ويقول كو عن زوجته: "شعرت أنها في غاية البراءة لرؤيتي لها أول مرة وهي تمشي بطريقة مشابهة لتلك الخاصة بالبطريق"، وضحك الزوجان لوصف كو الأخير زوجته.

وسيشارك الزوجان في المنافسة مقابل 230 راقصا وراقصة من 26 دولة مختلفة، وسيشارك كو في رقصة الدو مع زوجته، بينما سيرقص مع مدربة الفرقة التايوانية ليديا شانج برقصة الكومبي التي يؤديها الراقصان واقفين بدون كرسي.

وتقول شانج مدربة الفرقة، إن المنافسة ستكون صعبة أمام رواد اللعبة من الأوروبيين والكوريين الجنوبيين، ولكن حسب قولها ستكافح تايوان لرفع اسمها في تلك اللعبة.

وعن مخاوفها، تقول الزوجة وانج: "أخشى أن يأتي اليوم الذي لا أستطيع الرقص فيه؛ نظرا لأن شلل الأطفال يزداد بوطأة أعلى مع التقدم في السن"، مضيفة: "أتمنى أن نظل نرقص للأبد ونحافظ على مركزنا المتقدم في اللعبة".

ورياضة رقص ذوي الإعاقة الحركية بدأت بالسويد عام 1968، ونظمت السويد أول بطولاتها، بينما استضافت اليابان أول بطولاتها العالمية نهاية التسعينيات، واستضافت تايوان البطولة عام 2016؛ لتنظم بعدها بطولة سنوية خاصة بها تشارك فيها 18 دولة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك