سمير فرج: مفاوضات غدا للتوصل إلى تهدئة في غزة ستكون صعبة - بوابة الشروق
السبت 20 أبريل 2024 10:27 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

سمير فرج: مفاوضات غدا للتوصل إلى تهدئة في غزة ستكون صعبة

هديل هلال
نشر في: السبت 2 مارس 2024 - 8:48 م | آخر تحديث: السبت 2 مارس 2024 - 8:48 م
قال اللواء دكتور سمير فرج، الخبير والمفكر الاستراتيجي، إن مباحثات التوصل إلى هدنة في قطاع غزة التي تُستأنف غدًا الأحد، في القاهرة بمشاركة كل الأطراف، ستكون «صعبة».

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «حضرة المواطن»، الذي يقدمه الإعلامي سيد علي عبر فضائية «الحدث اليوم»، مساء السبت، أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، يحاول خلق مشكلة جديدة كل مرة، قائلًا إنه يطالب الآن بتقديم قائمة بأسماء المحتجزين الإسرائيليين لدى حماس.

وأشار إلى أن «إسرائيل تخشى من إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين؛ مروان البرغوثي وأحمد سعدات وعبدالله البرغوثي، خوفًا من تكرار ما حدث بعد إطلاق سراح قائد حماس في غزة يحيى السنوار، في صفقة الجندي جلعاد شاليط عام 2011».

وفي سياق آخر، تحدث «فرج» عن خطورة الأوضاع في البحر الأحمر، لافتًا إلى أن الهجمات التي تشنها الحوثي تُشكل مشكلة كبيرة على مستوى العالم أجمع.

ولفت إلى أن «الحوثيين استولوا على أول سفينة مملوكة لملياردير إسرائيلي بعد شن هجومهم يوم 17 أكتوبر الماضي»، منوهًا أن الأمر دفع الشركات العالمية إلى تغيير مسارها نحو طريق رأس الرجاء الصالح.

ونوه أن تغيير المسار إلى رأس الرجاء الصالح يزيد مدة الرحلة بمعدل 17 يومًا، ويرفع تكاليف الوقود وتأمين الرحلات، مشيرًا إلى أن «المركب الواحدة تتكلف 2 مليون دولار زيادة في الرحلة».

وذكر أن الولايات المتحدة شكّلت تحالف «حارس الازدهار» كقوة بحرية لمواجهة تهديدات الحوثيين، مضيفًا أن «هذا التحالف غير قادر على صد الضربات اليمنية الحوثية حتى الآن».

وفي وقت سابق، أفاد مصدر رفيع المستوى لقناة «القاهرة الإخبارية»، بأن مباحثات التوصل إلى هدنة في قطاع غزة تُستأنف غدًا في القاهرة بمشاركة كل الأطراف.

وقال المصدر، إن هناك تقدمًا ملحوظًا في المفاوضات مع السعي للتوصل إلى اتفاق عادل في هذا الصدد.

وأضاف أن الجهود المصرية الحثيثة متواصلة من أجل التوصل إلى اتفاق الهدنة، موضحًا في الوقت نفسه أن مصر مستمرة في عمليات الإنزال الجوي للمساعدات في قطاع غزة.

بينما أشار مصدران أمنيان لوكالة رويترز، إلى أن الأطراف اتفقت على الهدنة في غزة وإطلاق سراح الأسرى والمحتجزين، موضحين أن إتمام الصفقة لا يزال يتطلب الاتفاق على انسحاب قوات الاحتلال من شمال غزة وعودة سكانه.

وذكر المصدران أن استشهاد أكثر من 100 فلسطيني بنيران إسرائيلية يوم الخميس، بينما كانوا يسعون للحصول على مساعدات، لم يبطئ سير المحادثات، لكنه دفع المفاوضين إلى الإسراع من أجل الحفاظ على التقدم المحرز في سير المفاوضات.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك